"معادن موريتانيا" نيتها تنظم إفطاررمضانيا :|: وزرة الصحة : تسجيل 10 إصابات و25 حالة شفاء :|: اجتماع لإعادة تأسيس جمعية المستقبل :|: إنطلاق مهرجان المرأة الموريتانية الكبير :|: دفاع الدولة يستعد لتتبع أموال الرئيس السابق :|: لإقتصاد العالمي في خطر بسبب «حزم الإنقاذ الإقتصادية» :|: الشرطة توقف اثنين من متسابقي مدرسة تكوين المعلمين :|: نصائح لصيام صحي ودون تعب خلال في رمضان :|: "صوملك" تزود حقول آبار بحيرة "اظهر" بالكهرباء :|: وزارة الصحة : تسجيل 07 إصابات و15 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

توقعات بتعيين دفعة جديدة من المحاسبين
اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل !!
أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
برص السيارات: أسعارلا تخضع لمعاييروملاذ لآلاف العاطلين
وزراء حفظت الدعوى عنهم تسلموا جوازاتهم
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
نحو 24 مليار دولار في يوم واحد.. خسارة ل10 أشخاص !
الهند تؤجل امتحان "علم الأبقار" وسط جدل بشأنه !
موريتانيا : العدالة تحيل الأموال المجمدة والممتلكات المحجوزة
 
 
 
 

مسبارأمريكي يحدد سببا لاختفاء الماء من المريخ

الأربعاء 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


درس علماء الكواكب المعلومات الواردة من مسبار " MAVEN" الأمريكي العامل حاليا في مدار المريخ.

فتوصلوا إلى استنتاج مفاده بأن كل احتياطيات ماء المريخ تبخرت وانتشرت في الفضاء من الطبقات العليا لغلاف المريخ الجوي.

ونشر العلماء مقالا بهذا الشأن في مجلة Science العلمية.

وكان العلماء يفترضون سابقا أن الماء تفكك أولا إلى جزيئات الهيدروجين التي تطايرات لاحقا في الفضاء الكوني.

فيما جاء في مقال نشرته المجلة:" كان العلماء يستبعدون في الماضي مبدئيا وجود الماء في الطبقات العليا للغلاف المريخ الجوي، إلا أن حساباتنا تشهد أن الغلاف الجوي للمريخ فقد خلال مليار عام مضى كمية من الماء تكفي ليغطي بها سطح الكوكب الأحمر بمحيط مائي سمكه 44 سنتيمتر. ثم فقد المريخ 17 سنتيمرا للماء نتيجة حدوث عواصف رملية على سطحه.

واكتشف علماء الكواكب في 10 أعوام ماضية أدلة كثيرة على وجود أنهر وبحيرات وبحار وحتى محيطات على سطح المريخ في الماضي البعيد. ويمكن مقارنة كمية الماء آنذاك بماء المحيط المتجمد الشمالي. وكان يمكن أن تلد فيها نظريا كائنات أحيائية على غرار الكائنات الحية الأرضية.

فإلى أين اختفى الماء؟ وافترض علماء الكواكب أن ماء المريخ كله تقريبا تبخر إلى الفضاء. ويعود سبب ذلك إلى أبعاد صغيرة للمريخ وغياب حقل مغناطيسي شديد فيه. ويحاول مسبارا MAVEN الأمريكي و" إكزومارس" الأوروبي الروسي الآن حل هذا اللغز.

ويعتبر رئيس فريق العلماء برئاسة الباحث ، بول مهافي، من مركز الرحلات الفضائية التابع ل ناسا استنادا إلى المعلومات الواردة من مسبار MAVEN المداري أن الماء يحضر في الطبقات العليا لغلاف المريخ الجوي طيلة العام وتزداد كثافته صيفا في نصف الكرة الجنوبي للمريح وأثناء عواصف الغبار فائقة الشدة.

ويتبخرالماء إلى الفضاء مباشرة نتيجة تعامله مع الأشعة الفضائية وريح الشمس دون أن يتفكك إلى جزيئات الهيدروجين.

المصدر: تاس

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا