توقيف محتجين على مخلفات استعمال" سانيد" بزويرات :|: تحديد تاريخ فتح منطقة "الشگات" أمام المنقّبين :|: ندوة تحت عنوان: الدولة الوطنية.. المكاسب والتحديات" :|: وزيرالداخلية: تم تفكيك أكثر من 30 شبكة للهجرة غيرالشرعية :|: تخليد ربع قرن على تأسيس كلية العلوم :|: "العجوزالمعجزة".. انتصرت على أمراض خطيرة :|: تفاؤل حذربنموالاقتصاد العالمي :|: مواقف أمريكية حديدة من الشأن الموريتاني :|: اللجنة الوطنية للمنح تحدد آجال التظلمات :|: وزيرالداخلية يتحدث عن وضعية الأجانب بموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمريكا.. 5 رؤساء خسروا الانتخابات وفازوا بالرئاسة
أمريكا في اختبار الديمقراطية.. هل يتكررما حصل قبل 20 عاماً؟
معلومات عن الثروة المعدنية وجهود شركة"سنيم"
من غرائب قصرالبيت الابيض الأمريكي !!
لقاح "فايزر" المحتمل لكورونا.. هل يدعو للتفاؤل؟
"كوسموس" تؤكد مواصلة العمل في حقل "احميم " للغاز
رصد صاروخ هارب من مهمة بعد 54 عامًا من فقدانه
تسريبات : تعيينات في قطاعي الصحة والتجارة
معلومات بشأن الضريبة الجديدة لجمركة السيارات
رب فاعلة فاعلة /المهندس الزراعي حبيب الله الهريم آل حبيب*
 
 
 
 

دعوة لثورة خضراء / خولة الحبيب

السبت 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


قبل أيام أثار مشهد لوزيرة التجارة وهي تلتقط صورا بجانب أكياس من الطماطم والخضروات الأخرى الكثير من السخرية، على منصات التواصل الاجتماعي، ووصفه أغلب رواد تلك المنصات باللعب على العقول، وكأن هذه الخضروات منتوج محلي والوزيرة قدمت حلا سحريا للأزمة .

والحقيقة لا تعدو كونها أطنان من الخضروات عبارة عن نجدة من دولة الجزائر قامت بإرسالها عن طريق البحر لإنقاذنا من وقع الأزمة الخانقة التي نعيشها من نقصٍ في الخضروات.

الأمر الذي يجعلنا نتساءل لماذا ونحن نعيش في القرن الواحد والعشرين و مازلنا نعاني من نقص الغذاء لأي سبب من الأسباب ؟

لماذا ونحن نملك الأراضي الشاسعة والصالحة للزراعة لا نستغل مقدراتنا الفلاحية، ونستغني عن الاستيراد لنتجنب الاحتياج والصدقات من دور الجوار ؟

إن الواقع يفرض علينا القيام بثورة خضراء لا تٌبقي أثرا للاحتياج والفقر ، وتسد كل عجز غذائي في الأسواق .

إننا نواجه في هذه الأيام منعطفا محوريا ليس له مثيل، مابين أن نسعى لتحقيق الأمن الغذائي حتى لو كان جزئيا، وبين أن نبقى عاجزيين خاضعين للاستيراد رغم الإكراهات، ومشاكل حدودنا الشمالية، التي تطفو على السطح بين الفينة والأخرى، وما ينجر عن ذلك من وقفِ الإمدادات الغذائية المستوردة من المغرب بسبب غلق معبر "الكركارات" ، فضلا عن التدخل في مشاكل التوتر وحاسيات الصراع بين الأشقاء هناك.

فمن المفروض أن نجعل من الشريط الجنوبي للنهر سلة غذائية حقيقية لموريتانيا !

هذا الشريط الذي يتوفر على أكثر من "135" ألف هكتار من الأراضي القابلة للري في البلاد ،في حين تقدر نسبة إجمالي الأراضي الصالحة للزراعة في مختلف مناطق البلاد" 500" ألف هكتار لم يستغل منها سوى "46 "ألف هكتار حتى الآن.

وإن كانت الحكومة لا ترى نفسها ملزمة بزراعة كل هذه الأراضي فإنه عليها بل من واجبها توفير الأراضي المستصلحة للمستثمرين ورجال الأعمال، لزراعة الأراضي والاستثمار في المجال

كما على الحكومة تشجيع الزراعة التقلدية والعضوية من جهة عبر تشجيع المزارعين الصغار و توفير الآلات ونظم الري الحديثة والأسمدة ومحاولات التحسين الجيني المساعدة على زيادة المحاصيل، وتلبية المتطلبات المتزايدة للاستهلاك المحلي من الغذاء .

من أجل الوصول على الأقل إلى معدلات مرضية من الاكتفاء الذاتي وتعزيز الأمن الغذائي. مما سينعكس على زيادة المحاصيل الزراعية وتحسن دخل المزارعين .

كما على الحكومة خلق آليات عمل مشترك لتحفيز وتمويل الاستثمارات في قطاع الزراعة، عبر توفير وتسهيل قروض مالية للمزارعين، على أن يتم تسديدها بعد انتهاء مواسم الحصاد ، الأمر الذي سيؤدي إلى نقص وتيرة البطالة المتزايدة ، بتوفير فرص عمل للشباب من جهة، والمساهمة في تطوير قطاع الزراعة من جهة ثانية.

لكننا في نهاية المطاف حتى لو توفرت الإمكانيات وقامت الدولة بواجبها الأساسي، لا يمكننا تحقيق الاكتفاء الذاتي في أي مجال زارعي ما دامت ثقافة الزراعة غائبة تماما عند المواطن الموريتاني.

وثقافة الزراعة لا تقتصر على تعلم أساسيات الزراعة والتوعية بأهميتها فقط بل يجب أن تكون ثقافة عامة وأن يصبح كل فرد في المجتمع منتجا و ليس مستهلكا، فقط حينها يمكننا الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا