وزارة الاسكان تحذرمن بيع القطع الأرضية في منطقة من تفرغ زينه :|: وزارة الصحة : تسجيل 08 إصابة و10 حالات شفاء :|: دعزة لكل وفود الحزب الحاكم إلى الداخل لاجتماع غدا :|: الخزينة العمومية: نوفر الطوابع في محصليات نواكشوط :|: بايدن يطلب من مراهقة مساعدته في مشكلة تغييرالمناخ ! :|: الصين تزود موريتانيا بلقاح مضاد لـ «كورونا» :|: "مدد" تدين "اقصاء" نقابات التعليم والميدانيين :|: G20 تناقش دعم الاقتصاد العالمي المتضرر من "كورونا" :|: توقيف ناشطين في حركة 25 فبرايربنواكشوط :|: وزارة الصحة : تسجيل 21 إصابة و27 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلان أسماء الأساتذة الناجحين في مسابقة التعليم العالي
مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !
توقعات بإحالة المشمولين في ملفات الفسادالى القضاء قريبا
اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
"تأزر" : "79114 أسرة حصلت على مساعدات نقدية
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
 
 
 
 

6 معلومات عن لقاح "كورونا" الجديد..!

الجمعة 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


أعلنت شركة "فايزر" (Pfizer) وشريكتها "بيونتك" (BioNTech) الألمانية عن نتائج أولية تشير إلى أن لقاحهما لفيروس كورونا المستجد كان فعالا بنسبة تزيد عن 90%، فماذا يجب أن تعرف عن هذا اللقاح؟ وما لا نعرفه؟ وما الأخبار السيئة؟

1- كيف يعمل اللقاح؟

فكرة هذا اللقاح تقوم على حقن الجسم بمادة وراثية تُعرف باسم "الرنا المرسال" أو "مرسال الحمض النووي الريبي" (messenger RNA) وهو جزيء يخبر خلايانا بما يجب أن نصنعه، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة "نوفيل أوبسرفاتور" الفرنسية.

يتم إدخال مرسال الحمض النووي الريبوزي الذي يتحكم في هذه الآلية لتصنيع مستضد معين لفيروس كورونا: "شوكة" (سبايك) spike فيروس كورونا، وهو طرف مميز للغاية موجود على سطحه ويسمح له بالالتصاق بالخلايا البشرية لاختراقها. سيتم بعد ذلك اكتشاف هذه الشوكة من قبل الجهاز المناعي الذي سينتج الأجسام المضادة، وستبقى هذه الأجسام المضادة لفترة زمنية معينة.

2- ما تفاصيل التجربة؟

في يوليو/تموز بدأت شركتا فايزر وبيونتك تجربة سريرية على لقاح لفيروس كورونا، حيث حصل نصف المشاركين على اللقاح، بينما تناول النصف الآخر دواء وهميا من الماء المالح (placebo of salt water) ثم انتظرت الشركتان حتى يمرض الناس لتحديد ما إذا كان اللقاح يوفر أي حماية، وذلك وفق تقرير في نيويورك تايمز كتبه كارل زيمر وكاتي توماس.

وقال الكاتبان إنه حتى الآن، أصيب 94 مشاركا من بين ما يقرب من 44 ألف شخص بمرض كوفيد-19. نظر مجلس خبراء مستقل في عدد الذين حصلوا على اللقاح والذين حصلوا على الدواء الوهمي. يشير هذا التحليل المبكر إلى أن اللقاح فعال بنسبة تزيد عن 90%.

3- هل هذه نتيجة جيدة؟

الجواب نعم، النتيجة جيدة للغاية، وإذا كانت النتائج دقيقة واللقاح يعمل بهذه الطريقة عند التطعيم به، فإنه سيوفر حماية للملايين من الناس.

4- متى يكون اللقاح متاحا؟

ستعمل الشركتان المنتجتان للقاح على الحصول على التصريح الرسمي من إدارة الغذاء والدواء الأميركية خلال الأسبوع الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

وقد أعلنت فايزرعلى موقعها الرسمي على الإنترنت أنها بصدد تجميع بيانات السلامة لمدة شهرين بعد الجرعة النهائية، من أجل الحصول على إذن الاستخدام الطارئ

ويُشترط للحصول على ترخيص لتوزيع اللقاح توفر معايير محددة، أهمها الفعالية والسلامة والقدرة على التصنيع المنتظم. وفي حال وافقت عليه السلطات الأميركية المختصة، فقد يكون اللقاح متاحا أواخر 2020 أو بداية 2021.

5- ما كميات الإنتاج؟

يقول دانييل فلوريه نائب رئيس اللجنة الفنية للقاحات بالهيئة العليا للصحة في فرنسا "لقاحات الحمض النووي الريبي تتميز بإمكانية إنتاجها بسهولة وبكميات كبيرة جدا".

وحسب التوقعات، تنوي الشركتان المنتجتان توزيع ما يناهز 50 مليون جرعة من اللقاح على مستوى العالم بحلول نهاية عام 2020. وتعمل فايزر حاليا على إنتاج جرعات كافية لما يقارب 25 مليون شخص، مع العلم أن الشخص الواحد يحتاج جرعتين. أما العام القادم، فإن الشركة الأميركية تقول إن بإمكانها إنتاج حوالي 1.3 مليار جرعة.

6- من سيحصل على اللقاح الجديد أولا؟

وفقا لتصريحات من شركة فايزر فإنه يمكن أن يكون لديها 30 إلى 40 مليون جرعة من اللقاح قبل نهاية العام، وهو ما يكفي 15 إلى 20 مليون شخص للحصول على جرعة أولية وداعمة بعد 3 أسابيع.

لم يتم تحديد من سيتأهل للجرعات الأولية بالضبط، ولكن من المرجح أن تحظى بالأولوية المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى، أو الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس. يمكن أن يشمل ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية وكبار السن وأولئك الذين لديهم عوامل خطر مثل السمنة أو مرض السكري.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا