البرلمان يستمع لعرض عن ميزانية الوزارة الأولى غدا :|: موقف وتعزية في الرئيس الأسبق من منصف المرزوقي :|: وزارة الصحة : تسجيل 39 إصابة و18 حالة شفاء :|: انطلاق المرحلة التجريبية من البرنامج الوطني للألبان :|: فريق برلماني للدفاع عن حقوق ومكانة المدرس :|: قراران هامان لبلدية " تفرغ زينه " :|: الحزب الحاكم يعزي في الرئيس الأسبق :|: دبلوماسي صيني يتحدث عن العلاقات التجارية مع بلاده :|: الانتخابات الأمريكية 2020: هل يستطيع ترامب تغييرالنتيجة؟ :|: اكتشاف ثغرة أمنية خطيرة في "ماسنجر" ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الزواج في موريتانيا .. بين مطرقة الواقع وسندان المجتمع *
أسرع خدمة انترنت توجد بهذه الدول
المَكَانَةُ الدبلوماسِيِّةُ لموريتانْيا بِشِبْهِ المنطقة / المختار ولد داهى
جديد الهبة الشعبية لنصرة المصطفى (ص) / المرابط ولد محمد لخديم
أمريكا.. 5 رؤساء خسروا الانتخابات وفازوا بالرئاسة
أمريكا في اختبار الديمقراطية.. هل يتكررما حصل قبل 20 عاماً؟
شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم / محفوظ ولد ابراهيم فال
معلومات عن الثروة المعدنية وجهود شركة"سنيم"
لقاح "فايزر" المحتمل لكورونا.. هل يدعو للتفاؤل؟
"كوسموس" تؤكد مواصلة العمل في حقل "احميم " للغاز
 
 
 
 

هل عطس الثور؟ / محمد تقي الله الأدهم

الثلاثاء 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


في قائمة الميثولوجيات(list of mythology ) أسطورة تقول : إن الأرض على صخرة ،والصخرة على قرن ثور ..

إذا حدث أن حرك الثور قرنه، يهتز الكوكب وتثور البراكين وتنتشر الزلازل..

أما إذا عطس ،فيتطلب الأمر نقل الحمولة ( الصخرة والأرض) من قرن الثور إلى قرنه الآخر،وحينها - حسب الأسطورة - تتغير أشياء كثيرة ..

استحضار المفردات الميثولوجية في هذا المقام، لايرمي إلى بعث المعتقد الخرافي ، بقدرما يستهدف لفت النظر بشيءمن التشويق الدرامي إلى حجم النقلة الكبيرة المفاجئة التي عرفتها البشرية هذا العام .

أعتقد جازما أن "الثورعطس" بالفعل..

فجأة ودون سابق إنذار ..استيقظنا على منظومة صحية عالمية منهارة ، أمام كوفيد19، وسط صراخ الباحثين العاجزين ، واختطاف طائرات محملة بالكمامات وقرصنة بواخر من قبل "دول عظمى" بات أكبر همها أن تجد مقابر لدفن الجثث المرمية بالطرقات ..

لا علاج ولا وقاية .. ولا ثقة مطلقا في خلاصات الطب ونصائح الأطباء.

عطس بالفعل ! لأن تقنية "الفيديو كونفرانس "أصبحت الوسيلة الوحيدة المتاحة، لتبادل آهات وأحزان " الزعماء الكبار" المحاصرين في مكاتبهم ،جراء جائحة تستفحل يوما بعد يوما..

تاهت المثل ، وضاعت الشعارات ، وسقطت الأقنعة :

نقلت الشاشات بالصوت والصورة ، اغتيالات مخجلة وتصفيات عرقية وعمليات سلب ونهب في بقاع، كنا نحسب ترابها جنانا ، وسكانها نموذجا للتسامح والرقي والعدل..

رأينا الكبار الأقوياء يتنابزون بالألقاب ويهدد بعضهم بعضا ، وهم من عودونا على الحديث عن "السلام " و"الأمن " الدوليين، وعلمونا تهجي حروف احترام

"حقوق الإنسان"..

بالفعل ، عطس الثور ..

ألم تتأملوا أحداث ومجريات رئاسيات الولايات المتحدة الأمريكية !

⁃ في المناظرة فشل المرشحان في امتلاك قاموس لائق ، واستخدم ترامب عدة مرات مفردات ساقطة ، أفقدت الديمقراطيةالعريقة رونقها وبريقها الأخاذ..

⁃ وجاءت الطامة الكبرى متمثلة في رفض النتائج بسبب "تزوير واسع "و "تصويت موتى"! تزوير انتخابات في الولايات المتحدة ، وظهور أسماء موتى في قائمة المصوتين ! يمكن أن يحدث مثل هذا الأمر في القارة السمراء ، أو في بلد متخلف أنهكه نظام شمولي لايعرف التناوب ، ولديه تحديات تقنية .. أمافي بلاد العم سام ، فعجب عجاب دفعني إلى استحضار الأساطير والخوض في الميثولوجيا .

إذا واصل الثور هز قرنه ،فمن يضمن أن لانرى في القريب العاجل مراقبين من كوريا الشمالية يشرفون على سير عمليات الاقتراع في الولايات المتحدة الأمريكية بهدف التأكد من عدم حدوث تجاوزات ترقى لمستوى يستدعي إعادة التصويت برمته؟!

لاتستغربوا ، فالعالم يتشكل من جديد ، والثور أنهكت الصخرة قرنه ، ارتعدت فرائصه وتعالى خواره ...

إلى الله أشكو ضعف قوة الأمة وقلة حيلتها..

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا