وزارة الصحة : تسجيل 13 إصابة و14 حالة شفاء :|: حتى لا نستعجل * :|: قيادي بUPR : يجب الاستثمارالاعلامي والسياسي لمنجزات الحكومة :|: جامعة عربية تدرس فتح فرع لها بموريتانيا :|: وزارة لتهذيب : مرتاحون لجو التشاورمع النقابات :|: تشاورحول تطبيق قانون جديد لهيئات المجتمع المدني :|: رئيس "الفيفا" يشيد بمويتانيا :|: هبوط أسعارالذهب العالمية لأدنى مستوى :|: ولد محمد : الإجماع خياراستراتيجي للنظام :|: في دراسة جديدة.. الشاي يحارب الكثير من الامراض :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
موريتانيا.. "التوك توك" يغزو شوارع نواكشوط
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
اعلان التعديلات الجديدة على مرسوم «تقويم المعلمين»
صحفي مصري يكتب عن موريتانيا
العمل من قبو المنزل له عواقب صحية خطيرة !
 
 
 
 

من هنا نعمل / فاطمة حنن

السبت 7 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


أثبتت التجربة أن عظمة الدول ثمرة من ثمار نضج نخبها، وقوة وصبر ومثابرة شعبها.

ومتى كانت الرغبة التي يصاحبها العمل الجاد طامحة إلى تغيير العقليات، وترتيب الأولويات، وإنجاح السياسات، غلبت أساليب الابتكاروالتخطيط والتكامل، المؤدية بالضرورة إلى الاكتفاء الذاتي.

وقد أصبح الكثير من دول العالم الآن يعانون من مشاكل اقتصادية مزمنة، و السبب هو عدم نجاح هذه الدول في تحقيق اكتفائها الذاتي،على أن المرد الأساسي لمجمل ذلك هو زيادة حجم النفقات على شراء الأدوية والمواد الغذائية، كما هو الحال اليوم في بلدنا، لذالك يعتبرالاكتفاء الذاتي من أهم خطوات الاستقلالية عن العالم الخارجي، فالكثير من دول العالم أصبحت اليوم تسعى إلى تحقيق كافة احتياجاتهامن المواد الغذائية و الطبية و غيرها من المواد ذات الأهمية في حياة الإنسان.

بينما نحن مازلنا نتصارع ، و نبحث عن من نلقي عليه اللوم، والأولى أن تَدَعونا من هذه التصورات المتخلفة، وتكفوا ألسنتكم عن النقد غيرالبناء، وتجتهدون لنا -إن أردتم- فى عرض حلول من أجل اقتراحها على الجهات المعنية بدل التهرب و محاولة تحميل المسؤولية للغير، والواقعأننا جالسين ولا نساعد في شيء، وإن تعلق الأمر برمي النفايات في سلة المهملات التي أمامنا.

يحسن أن تَدَعونا من السعي دائما في إحباط الغير، و التظاهر بأننا الأفضل دون أن نقدم شيئا يذكر.

وتدعونا من التشاؤم، فهيا بنا جميعا لنجعل من وطننا وطن الأحلام الذي نريده، فكم مرة أصبح الحلم حقيقة.

دعونا نتوكل على الله ونعمل بالأسباب لإيجاد كل ما نحتاجه لصنع اكتفاء ذاتي لأنفسنا حتى لو كان نسبيا.

ولعلكم تدركون معى أن للإكتفاء الذاتي اسسا و قواعدَ كغيره من الأهداف التى يرسمها المخلصون الغيورون لتنمية بلدانهم والسعي بها نحومصاف الأمم المتقدمة، وإن كان من المناسب هنا ترك المجال لأهل المجال أولا،

فلنا أن نراعي التنويع، وهو قدرة الدولة على توزيع مصادر الدخل من القطاعات الأكثر إنتاجا نحو القطاعات الأقل إنتاجا، من أجل دعم هذهالأخيرة ومساعدتها على التحسين في أدائها للمساهمة في تحقيق أهداف النمو الاقتصادي والرفاه المشترك.

ثم أهمية إتقان العمل، وينسحب الحال على كل موظف للدولة أو لنفسه، بالجد وتحمل كامل المسؤولية من أجل أن لا يتضرر الآخرون فالمديرعليه أن يتفرغ لإدارة عمله و الإشراف على المصالح التابعة لقطاعه، ومتابعة تسييرها، والطبيب عليه أن يعطي وقته لمريضه ويجعله يحس بأنهمهتم به، و المهندس في ورشته عليه بناء وإعداد كل شيء بالطريقة الصحيحة و بالمواد اللازمة دون غش أو خداع، إن كان منزلا كي لا يسقطيوما على أهله أو كان جسرا، والمزارع وهو الأهم الآن عمليا، عليه إتقان مهمته والتحضير الجيد دائما للإنتاج وتحصيل الثمر.. وجودةالحصاد، وهلم جرا.

وفي هذا المسار يكون الانسجام مع هدينا وموروثنا الحضاري، قال رسول اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّم: (إِنَّ الله يُحِبُ إذا عَمِل أحَدُكُم عَمَلا أنْيُتْقِنَه).

إننى أرفع صوتى للجميع في وطننا الحبيبب بأن نعمل بعزيمة وإخلاص، كي نسهم في بناء وطننا، فليس أحدنا أجدر به من غيره -انتماءومصيرا- بل هو وطن الجميع، والكل مطالب بلعب دوره في عملية التغيير والتقدم والتنمية والإصلاح، من أجل أن نحقق الاكتفاء الذاتيالاقتصادي المنشود، ونعمل على زيادة الوعي في القضايا الاجتماعية و السياسية و القانونية، جاعلين من بلدنا -الغني بثرواته الطبيعيةوإمكاناته الخاصة- بلدا ينتج سلعه الاستهلاكية، ويستثمر في بيئته الخصبة، وهو ما يعزز السيادة، وينمي الإنتاج الوطني، ويؤمنالاقتصاد المحلي، خصوصا في ظل وباء كوفيد 19، وما خلف من آثار سلبية وقاسية على الدول والشعوب.

وإن السيادة والإعمار لأي بلد، إنما هو للإنسان الذي متى أطلق طاقاته المعطلة، فإنه يُفعًِل الواقع ويحرك الركود بإبداعه وإصراره، وعلمهوعمله وثقته، لا بالشعارات والاختلاف والتنافر، ولننتج أولا بدل أن نستورد، وبهذا يتحقق لوطننا مستوى الإشباع الكمي والنوعي، الذي يلبياحتياجات مواطنينا الاستهلاكية والاستثمارية، وهذا سائغ ومُتَأَتًِِ، متى كان الوعي المشفوع بالإرادة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا