سفيرة ألمانيا تتحدث عن استقطاب التنقيب السطحي للوافدين :|: وارة الصحة: تسجيل 18 إصابة و23 حالة شفاء :|: ينجومن هجوم لدب قطبي بأعجوبة ! :|: حساب بCDD لأموال محجوزة للرئيس السابق :|: وزيرالداخلية يدعو لمضاعفة الجهود لتعزيز الأمن :|: أكثر من «31 ألف طفل» فقط يرتادون «رياض الأطفال» بموريتانيا :|: أسعارالغذاء العالمية تقفزبنسبة 10.5% في 2020 :|: وزارة الصحة تجمع معطيات عن سكان العاصمة :|: اعلان التعديلات الجديدة على مرسوم «تقويم المعلمين» :|: وزارة الصحة : تسجيل 10 إصابة و20 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !
لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟
اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
"تأزر" : "79114 أسرة حصلت على مساعدات نقدية
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
اعلان التعديلات الجديدة على مرسوم «تقويم المعلمين»
 
 
 
 

من يؤازرالأستاذ في محنة؟ / محمد سالم ابن عمر

الخميس 5 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


الأستاذ ربان سفينة النهوض والوعي والآخذ بيد المجتمع نحو آفاق التمدن والرقي والازدهار والنماء والإبداع...وهو المحارب لجحافل الجهل وجيوش التخلف والقاهر لها والمبيد للأفكار الرجعية الرامية لتكريس الظلم والاستبداد.

لقد بذل الأستاذ قصارى جهده لنيل العلم والمعرفة والأخلاق الحميدة منذ أن كان صبيا غضا وحرص على التفوق والتميز والريادة طيلة مراحل دراسته فنال تقدير أسرته وزملائه ومعلميه،الذين استبشروا خيرا بعبقريته وتفرده،فوجهوه وأطروه وشجعوه وأشادوا بمهاراته وقدراته في أحاديثهم البينية وعلى الملإ...

وحين تخرج من الجامعة وأراد أن يخدم وطنه وأن يرد الجميل إليه قرر أن يكون أستاذا فشارك في المسابقة ونجح متفوقا كعادته وقام بالتدريب اللازم،ثم أنه لما تخرج حول إلى مكان قصي فلم يتردد في الذهاب إليه فكل أرجاء الوطن بالنسبة إليه شام.
لكنه وحين مارس التدريس فوجئ بتدهور قيمة الأستاذ المادية والمعنوية،إذ لم يعد يحاط بتلك القداسة التي عهده متمتعا بها.
ورغم الظروف الصعبة وقلة ذات اليد وتدني مستويات التلاميذ وتداعي البنى التحتية واكتظاظ الفصول وانعدام الأمن داخل المدارس وأمامها وتخبط الطرق التربوية وبعدها عن خدمة هوية المجتمع وتجسيد قيمه،إلا أن الأستاذ لم يتوان عن القيام بمهامه على أكمل وجه.
يتجشم الأستاذ كل صباح عناء السفر إلى مدرسته فيصعد في باصات أو سيارات أجرة تجوب به كل الطرق المتعرجة فلايصل إلا وقد أرهقه الإعياء وسيطرت على ذهنه صعوبة الإياب..في الوقت الذي يركب غيره من أطر الدولة ممن هم أقل منه علما وأوهن خدمة سيارات فارهة ويمنحون فاتورات بنزين سخية.
يتقاضى الأستاذ راتبا شهريا متواضعا يحز في نفوس أولي الأمر الذين يحاولون دائما تعليقه أو خصم جزء منه في الوقت الذي يتقاضى أغلب عمال الدولة رواتب كبيرة دون أن يقدموا خدمة مقابلها،بل إنها تدعم بعلاوات وهبات،الواحدة منها تضاعف راتب الأستاذ مرات ومرات...فأين العدل وأين الوفاء؟ولماذا يعامل الأساتذة بهذا الكيل المطفف؟ولماذا يعاقبون ولا يجازون؟ولماذا يهانون ولا يكرمون؟ألا يستحقون العيش الكريم؟أليسوا السلم الذي صعد عليه الجندي والطبيب والمهندس والسياسي والاقتصادي...؟فلماذا يتنكر لهم الجميع؟ ولماذا يسامون الخسف والظلم دون أن يجدوا من يتعاطف معهم ويشفق لحالهم ويندى جبينه لواقعهم فيتحرك لنجدتهم وحمايتهم؟ أوليس منكم يا معشر الساسة رجل رشيد؟....
سيل من الأسئلة والإستشكالات التي يطرحها حال المدرس وواقع التعليم،يصعب حصرها ولكن الأصعب كما يبدو هو التصدي لها،فمتى نجد هماما شجاعا مخلصا يجعلها أولوية ويطلع علينا بحلول جذرية لها؟

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا