أبرزنتائج اجتماع اللجنة الوزارية لمكافحة"كورونا" :|: وفاة شخصية سياسية موريتانية شهيرة :|: انهيارمجهربمنطقة "تازيازت" على عديد المنقبين :|: فتح باب الترشحات لجائزة شنقيط لسنة 2021 :|: الحمالة يمنحون الجهات المعنية فرصة لحل مشكلتهم :|: في ذمة الله ياأستاذ الفكروالفلسفة والتأمل :|: بشرى وتحذيرمن "النقد الدولي" لمستقبل الاقتصاد العالمي :|: مطالبة للحكومة بخفض أسعار المواد الغذائية :|: انعقاد الاجتماع الأول للمجلس الوطني للرقمنة :|: "الناتو" يعلن عزمه إرسال خيراء إلى موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
5 أسباب للسكتة القلبية المفاجئة !!
متى سننقب عن الذهب في شمامة؟ / محمد الأمين ولد الفاضل
أسعارالذهب العالمية تواصل الصعود خلال التعاملات
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
10 أحداث مدهشة شهدها العام 2020!!
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
غريب : لاعب يعثرعلى موبايل داخل أرضية الملعب !!
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
 
 
 
 

أمريكا.. 5 رؤساء خسروا الانتخابات وفازوا بالرئاسة

الاثنين 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020


ليلة 8 نوفمبر 2016 وبكلمة "جميل" وصف دونالد ترامب حديث العهد في معترك السياسة فوزه المفاجئ على منافسته هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة.

لكن تفاصيل الفوز لم تكن بهذا الوضوح، فوزيرة الخارجية السابقة حصلت على قرابة ثلاثة ملايين صوت أكثر مما حصل عليه منافسها الجمهوري ترامب آنذاك.

غير أن فوزه الضئيل في ولايات حاسمة تخطى ترامب عتبة 270 صوتا الضرورية من أصوات الهيئة الناخبة (أو المجمع الانتخابي) للفوز بمقعد البيت الأبيض، حيث حصد 306 من أصوات كبار الناخبين.

ووقع ملايين الأمريكيين الساخطين حينها على عريضة تدعو كبار الناخبين الجمهوريين إلى قطع الطريق عليه، لكن المساعي باءت بالفشل في غالبيتها، لأن عضوين فقط في تكساس التزما بالدعوة ما ترك ترامب مع 304 أصوات.

وندد الجمهوريون بالخطوة بوصفها محاولة بائسة من نشطاء رافضين قبول الهزيمة.

والوضع الاستثنائي في 2016 المتمثل بخسارة الاقتراع الشعبي ورغم ذلك الفوز بالانتخابات، لم يكن غير مسبوق، فأربعة رؤساء سابقين وصلوا إلى البيت الأبيض بهذه الطريقة.

كان أولهم جون كوينسي أدامز عام 1824 أمام أندرو جاكسون، حيث فاز الأخير بأكثرية الأصوات الشعبية، غير أن الأول اقتنص الفوز بالمجمع الانتخابي متفوقا على منافسه بـ32 صوتا.

تكرر هذا الأمر أيضا في انتخابات 1876، والذي فاز بها رذرفورد هايز بالرئاسة رغم تفوق منافسه الديمقراطي صمويل تيلدن في الأصوات الشعبية.

وفي عام 1888، فاز بنيامين هاريسون على منافسه غروفر كليفلاند، الذي كان رئيس الولايات المتحدة وقتها، بعدما حصد أصوات الأغلبية في المجمع الانتخابي.

وقبل فترة غير بعيدة شهدت انتخابات 2000 التباسا كبيرا بين جورج دبليو بوش والديمقراطي آل جور.

وكان جور فاز بفارق 500 ألف صوت عن بوش على المستوى الوطني، لكن عندما فاز بوش بأصوات فلوريدا ارتفع مجموع أصوات الهيئة الناخبة إلى 271 ما حسم الرئاسة لصالحه.

ومع انتخابات هذا العام، يظهر مجددا التساؤل بشأن دور المجمع الانتخابي (الهيئة الانتخابية) في عملية اختيار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعد أمريكا هي الدولة الوحيدة في العالم التي تتبع هذا النوع من الاقتراع غير المباشر وهو نظام المجمع الانتخابي في عملية التصويت على اختيار رئيس الولايات المتحدة ونائبه.

ولا يزال هذا النظام الانتخابي يثير الجدل في الولايات المتحدة، لاسيما أن ترامب يهدد بعدم الاعتراف بنتيجة التصويت في حال فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن.

يعود نظام الانتخاب الرئاسي بالاقتراع العام غير المباشر في دورة واحدة إلى دستور 1787، وحدده ما يمسون "الآباء المؤسسون" بينهم جورج واشنطن وتوماس جيفرسون كتسوية بين انتخاب رئيس بالاقتراع العام المباشر وانتخابه من قبل الكونغرس وفق نظام اعتبروه غير ديمقراطي.

وعملا بهذا النظام، يتعين على مرشح رئاسي الحصول على الغالبية المطلقة من أصوات الهيئة الناخبة، أي 270 من 538 صوتا، للفوز بمقعد البيت الأبيض. ورغم عدة محاولات في الكونجرس لإجراء تعديلات أو لإلغاء الهيئة الناخبة إلا أن الأمر لم يتغير منذ 233 عاما.

ويتيح الدستور الأمريكي لكبار الناخبين التصويت لأي من المرشحين الاثنين، بغض النظر عن نتائج التصويت الشعبي. لكن في 2020 قضت المحكمة العليا أنه بإمكان الولايات معاقبة كبار الناخبين الذين يمتنعون عن التصويت بوضع قوانين ترغمهم على الاقتراع بحسب نتيجة التصويت الشعبي في تلك الولاية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا