مقابلة هامة مع رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان :|: الاعلان عن اكتتاب جديد للجيش الوطني :|: وزارة الصحة : تسجيل 42 اصابة و101 حالة شفاء :|: محكمة العدل السامية : طلب برلماني للفرق بتسمية أعضائها :|: لجنة برلمانية تناقش تعديلات قانون الضمان الاجتماعي :|: مسعود يجمع قادة المعارضة في منزله لنقاش هام :|: مظاهرة جديدة لمقدمي خدمات التعليم اليوم :|: الموريتانيون أكثرالطلاب الافارقة عددا بالمغرب :|: تاجرالسعادة.. من نجَّار إلى بائع زهور! :|: خطأ في ويندوز 10 يتسبب في إتلاف القرص الصلب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
غريب : لاعب يعثرعلى موبايل داخل أرضية الملعب !!
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
تحديد موعد الجلسة العلنية البرلمانية لنقاش ميزانية 2021
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
من أجواء الاحتفال بالعام الجديد 2021 حول العالم
 
 
 
 

وَقْفَة مَعَ "زَبَانِيَّة اللغة".. / القاضي أحمد ولد عبد الله ولد المصطفى

الأحد 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2020


فِي المقدمة المكتنزة التي استهل بها العلامة Aref Hijjawi - عارف حجاوي، معجمه العالي الذي أوقفه على الإعلاميين، وسماه: "اللغة العالية"، أشار بشيء من التقريع والتبكيت إلى مذهب المُخطِّئة، أو من أسميهم: "المصححون الفضوليون"، بالمعنى القانوني للكلمة الأخيرة..

جاء بعض الإشارات بإيحاء لطيف، بينما جاء بعضها بعبارات "حاسرة الرأس"، وإن بنكهة ظريفة..

بدأ المقدمة بقوله: "وجه الصواب غائم في الفصحى المعاصرة"، وأرجع ذلك إلى عدة أسباب منها: "التصلب اللغوي الذي يتجلى في الإصرار على أن اللغة لا تتغير"، ثم مضى في المقدمة فصاغ منهجه في المعجم: <<..ننشد الكلمة الفصيحة، ونحترم الشيوع، ونسعى إلى الدقة، ولا نفتح بابا للتخطئة..>>، وهذا خلاف منهج المخطئة..

في مباركته لمنهج مجمع اللغة العربية في مصر، "لَفَّ قدمه" للقوم، فقال: <<..ناظرين إلى ذلك الاتجاه المبارك الذي اتخذه مجمع اللغة العربية بمصر، أنشط وأقوى المجامع، في العقود الأخيرة، إذ حكم بصواب مئات الألفاظ والأساليب الدارجة في الإعلام التي كانت حتى عهد قريب مما يعتبره أهل (قل ولا تقل) من الخطأ المرذول..>>..

الإشارة الدامغة إلى القوم، جاءت طريفة، في الكلمة عن مصادر الكتاب، فبعد استعراضها، قال المؤلف: <<..وأما كتب الصواب والخطأ فهي كالزبانية، ألقينا عليها التحية ولم نجادلها..>>، وعسى أن يفهم المخطئة من هذا الوصف والتجاهل، أن دورهم في الحركة الدائبة للغة ليس بالأهمية التي يتوهمون..

لا أعرف لماذا حين قرأت هذا الوصف لكتب الصواب والخطأ، تذكرت موقف القاضي أبي بكر بن العربي رحمه الله من كُتُب المنتمين للوعظ..(في العواصم من القواصم/ النص الكامل ـ تحقيق الدكتور عمار طالبي ـ مكتبة دار التراث ـ ط الأولى ـ ص 370)..

طريف ودَالٌّ وصف المؤلف حبه للعربية بأنه "ليس حبا من أول نظرة"، وعميق قوله: "اللغة ليست تفاعلا كيمياويا منضبطا بشروط معيارية، بل تفاعل بشري يتم في ظروف شديدة التنوع.."..

كتاب: اللغة العالية للعلامة عارف حجاوي، أهداه لي زميلي العزيز فضيلة القاضي الني الطالب أحمد، فله مني عظيم الشكر..

اللجنة الاستشارية (ألفبائيا) للكتاب، ضمت خمسة أشخاص، من بينهم: أحمد فال الدين، و محمذن باب أشفغ..

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا