وزارة الصحة : تسجيل إصابة واحدة و 4 حالات شفاء :|: الشرطة تستدعي مقربين للرئيس السابق :|: الشيخ محمد الحافظ النحوي يفتتح مؤتمر السيرة النبوية :|: سفيرموريتانيا في جمهورية الكونغو يقدم اوراق اعتماده :|: المعهد العالي يعلن عن موعد بدء التسجيل للمسابقة :|: رئيس الحزب الحاكم يشيد بمكانة ديبلوملسية موريتانيا :|: "قراءة في رواية وادي الحطب" / خولة الحبيب :|: ناسا تعلن عن "اكتشافات مثيرة" بشأن القمر الاثنين المقبل :|: أخرمناظرة ترامب وبايدن ماذا جاء فيها ؟ :|: موريتانيا : انتاج قرابة 30 الف طن من الذهب السطحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كلمات حكيمة لمليارديرعلى فراش الموت !!
غريب: رجال اوغندا يقومون بضرب زوجاتهم في رمضان !!
90 دقيقة "حرجة" تنتظرترامب في مواجهة بايدن
اكتشاف بحيرات مدفونة تحت سطح المريخ !
الإيديولوجيه والعقيدة / د.محمدعالي الهاشمي
وداعا أيها الصديق العزيز/ محمدٌ ولد إشدو
الحاجة إلى إعادة تأسيس منظومتنا الإعلامية / محمد حاميدو كانتى
واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الهواتف 2021
المرحوم بدرالدين أول من أقنعني بالنضال القومي العربي.. محمد الحسن ولد لبات
وسائِطُ التَّواصُل الاجْتِماعِيِّ وحُدودُ واجبِ التَّحَفُّظِ / المختار ولد داهى
 
 
 
 

مرض اترامب يضع الاقتصاد أمام تحديات جديدة

الاثنين 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2020


يقال إنه إذا عطس الاقتصاد الأميركي، فإن الاقتصاد العالمي سيصاب بالزكام، في إشارة تظهر ثقل الولايات المتحدة وتأثيرها.

لذلك، فإن صحة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب لا تعني فقط مواطنيه بل العالم كله، ولا سيما الأسواق العالمية، التي تأثرت مع تدفق أخبار إصابته بفيروس كورونا قبل يومين، خاصة أن قائد القوى العظمى قادر على اتخاذ قرارات تؤثر على أسواق العالم كله.

ومن الصدف الإيجابية في إصابة ترامب أنها جاءت في نهاية الأسبوع، لذلك كانت الخسائر محدودة، وشكل يوم الجمعة اختبارا بسيطا لتأثير مرض الرئيس على الاقتصاد العالمي، وبدا أن هناك تأثيرا.

وانخفضت أسعار النفط بأكثر من أربعة بالمئة الجمعة، بعد الإعلان عن إصابة ترامب بالوباء.

وتسبب الأمر في موجات بيع في أسواق الأسهم، لتغلق البورصات الأميركية على تراجع، إذ أحجم المستثمرون عن المخاطرة، بسبب إصابة ترامب التي فاقمت من حالة الضبابية وانعدام اليقين، مع اقتراب موعد الانتخابات الأميركية، شديدة الاستقطاب، المقرر عقدها في نوفمبر المقبل.

وانخفض المؤشر داو جونز الصناعي بما يعادل 0.48 بالمئة، وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز 0.96 بالمئة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 2.22 بالمئة، وفق "رويترز"، وهو ما يعكس حالة عدم اليقين.

وفي أوروبا، منيت أسواق الأسهم في خسائر في بداية تعاملات الجمعة، قبل أن تحقق ارتفاعا طفيفا عند الإغلاق. وعادة ما تشهد الأسواق حركة بيع واسعة يطغى على بعضها الذعر في حال الأحداث الجيوسياسية.

ومثّل يوما السبت والأحد، اللذين تعطل فيها الأسواق العالمية هدنة تخفف من حدة الخسائر.

ووجه ترامب وعائلته رسائل متتالية لطمنئة أنصاره ومواطنيه والأسواق أيضا، وقال ترامب إن الـ48 ساعة المقبلة، أي الأحد والاثنين ستكون "اختبارا حقيقيا".

وعلى المنوال نفسه، سيكون الاثنين أيضا اختبارا حقيقيا للأسواق العالمية، مع بداية أسبوع جديد من العمل، وستعتمد كثير من الأسواق في نشاطها على صحة الرئيس الأميركي.

ويخلق بقاء ترامب في المستشفى حالة من عدم اليقين الاقتصادي والسياسي، وهو أكثر الأمور التي تزعج المستثمرين في الأسواق المالية.

ومما يعزز حالة عدم اليقين هذه هي أن ترامب هو تصريح طبيبه الشخصي، شون كونلي، أنه لم يتجاوز مرحلة الخطر، على الرغم من أنه يبدي تجاوبا.

وكان ترامب قال في وقت سابق أنه توجه إلى مستشفى "والتر ريد" وهو يشعر بالتعب.

وفي حالة ظهور أعراض على الرئيس بشكل كبير، فإن مدة الحجر الصحي الخاصة به ستصبح أطول، ويزداد معها حالة انعدام اليقين.

ورغم استبعاد تأجيل الانتخابات في حالة تدهور صحة ترامب، فإن أحد السيناريوهات هو أن يتولى نائب الرئيس مايك بنس مسؤوليات الرئيس خلال الفترة المقبلة.

وفي المرات التي شغر فيها منصب الرئيس الأميركي، بسبب الاغتيال كما في حالة جون كينيدي عام 1963 أو محاولة اغتيال كما في حال رونالد ريغان عام 1981، لجأت السلطات إلى غلق الأوراق المالية لمنع البيع المذعور والمضاربات.

ويختلف الوضع اليوم، مع التطورات التكنولوجيا وتزايد تداخل الاقتصادات حول العالم أكثر من أي وقت مضى، فضلا عن جائحة كورونا التي حاصرت الاقتصاد العالمي ودفعته نحو حالة من الركود، مما يعني أن السيطرة أصبحت أضعف، واحتمال التأثر أكبر.

وربما تكون أسواق الأسهم الأكثر تأثرا من صحة ترامب في الأيام المقبلة، وكانت هذه الأسواق أحد السمات المميزة في ولايته الأولى، إذ إن مؤشر "إس آند بي 500" المخصص للشركات المالية ارتفع بنحو 56 في المئة خلال سنوات حكمه.

لذلك فإن غياب ترامب سيؤدي إلى تغيرات في السياسات الاقتصادية أو على الأقل انعدام اليقين بشأنها، الأمر الذي يقلق المستثمرين ويقلل من نشاطهم.

وأدى الإعلان عن إصابة ترامب إلى إلحاق أكبر خسارة بهذا المؤشر قدرت بنحو 1 في المئة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا