اعلان حصيلة انهياريئر للتنقيب في منطقة " تازيازت" :|: وزارة الصحة : تسجيل 70 إصابة و96 حالة شفاء :|: أبرزنتائج اجتماع اللجنة الوزارية لمكافحة"كورونا" :|: وفاة شخصية سياسية موريتانية شهيرة :|: انهيارمجهربمنطقة "تازيازت" على عديد المنقبين :|: فتح باب الترشحات لجائزة شنقيط لسنة 2021 :|: الحمالة يمنحون الجهات المعنية فرصة لحل مشكلتهم :|: في ذمة الله ياأستاذ الفكروالفلسفة والتأمل :|: بشرى وتحذيرمن "النقد الدولي" لمستقبل الاقتصاد العالمي :|: مطالبة للحكومة بخفض أسعار المواد الغذائية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
متى سننقب عن الذهب في شمامة؟ / محمد الأمين ولد الفاضل
أسعارالذهب العالمية تواصل الصعود خلال التعاملات
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
10 أحداث مدهشة شهدها العام 2020!!
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
غريب : لاعب يعثرعلى موبايل داخل أرضية الملعب !!
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
تحديد موعد الجلسة العلنية البرلمانية لنقاش ميزانية 2021
 
 
 
 

ابدأ بنفسك / فاطمة حنن

السبت 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2020


لا شك أنه في مراحل التراجع والوهن والتخلف يغيب الوعي الصحيح، وتنطفئ فاعلية التأثير.

والإنسان في مختلف أوجه حياته، يظل مدفوعا بحكم حرصه على تغيير نفسه، والمساهمة في إصلاح غيره إلى تحقيق أهدافه، والبحث عن وسائل سعادته، وتأمين مصيره، ويحكي علماء التربية وعلم النفس، أن التحركات تشرف بشرف الغايات وشرعية الوسائل.

وكما نحدث الآخرين غالباً عن التغيير الإيجابي والتميز، ونقدم في بعض الأحيان أفكارا جميلة لتحسين الوضع والطرق الصحيحة لعيش الحياة على نحو الصواب، وننسى أننا لا نسلك تلك الطرق ولا نعمل بأفكارنا النيرة، ونكتفي فقط بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكي نخلق صورة جيدة لنا من الوهم عند متابعينا..

دون العلم أنه من الأفضل لنا بدل أن نجاهد انفسنا لتغيير من حولنا إلى الأفضل ، أن نبدأ بأنفسنا أولا، و نحاول إعادة برمجة لذاتنا وحياتنا قبل ذات وحياة الآخرين ..

لتطبيق القاعدة القرآنية أولا في التغيير، قال تعالي: "إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ". ويعني ذالك أن التغيير ينطلق منك ويتوقف عليك .

ثم قول أبي الأسود الدؤلى :

يا أيها الرجل المعلم غيره :: هلا لنفسك كان ذا التعليم

‏تصف الدواء لذى السقيم وذى الضنى :: كيما يصح به وأنت سقيم

‏ابدأ بنفسك فانهها عن غيها :: فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

‏فهناك تعذر إن وعظت ويقتدى :: بالقول منك وينفع التعليم

‏لا تنه عن خلق وتأتى مثله :: عار عليك إذا فعلت عظيم !!

فلو أن كل امرئ انشغل بإصلاح ذاته لتغيرت أَشياء كثيرة في واقعنا المزري، فلا يمكن للذي يعجز عن إِصلاح نفسه والارتقاء بها أن يصلح غيره أبدا، فالعاجز الحقيقي من جهل نفسه وعجز عن إصلاحها، ومن عرف كيف يتحكم في ذاته صار أعرف لغيره، والذي لا يعرف كيف يتعامل مع ذاته يعد ضمنيا غير قادر على التأثير في سلوك الآخرين إيجابيا. وخلاصة هذا كله أن إصلاح الآخر يكون نتيجة لإصلاح الذات، ولا يمكن تحقيق العكس أَبداً ؛ فكيف يصلح الإنسان غيره ما لم يَقْوَ على إصلاح نفسه؟

لذالك من المستحسن لكلٍ منا أن يسارع إلى نفسه للبحث عن العلل التي بها كي يعطيها حقها الذي تحتاجه من الإصلاح، وبهذا نكون قد هيأنا بحق التربة الخصبة للزرع الصالح لينمو جيدا..

وعندئذ يكون الإنسان قادرا على تغيير المجتمع وبنائه على الإصلاح، فإذا صلح الراعي صلحت الرعية، كما يقال.

وبهذه التصورات والرؤى، نُقدم لنفوسنا وغيرنا من مواقع أكثر خصبا ونماء، دون أن نضيع في وهم المحاولات والأمنيات، أو نذوب في معمعة نظرية ابن خلدون: "المغلوب مولع دائما بتقليد الغالب".

ولعل الحاجة لتكريس الشخصية القدوة، واستلهام معالجات التغيير الحقيقي، أدعى لتصويب الصورة وتصحيح الخلل.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا