وزارة الصحة : تسجيل إصابة واحدة و 4 حالات شفاء :|: الشرطة تستدعي مقربين للرئيس السابق :|: الشيخ محمد الحافظ النحوي يفتتح مؤتمر السيرة النبوية :|: سفيرموريتانيا في جمهورية الكونغو يقدم اوراق اعتماده :|: المعهد العالي يعلن عن موعد بدء التسجيل للمسابقة :|: رئيس الحزب الحاكم يشيد بمكانة ديبلوملسية موريتانيا :|: "قراءة في رواية وادي الحطب" / خولة الحبيب :|: ناسا تعلن عن "اكتشافات مثيرة" بشأن القمر الاثنين المقبل :|: أخرمناظرة ترامب وبايدن ماذا جاء فيها ؟ :|: موريتانيا : انتاج قرابة 30 الف طن من الذهب السطحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كلمات حكيمة لمليارديرعلى فراش الموت !!
غريب: رجال اوغندا يقومون بضرب زوجاتهم في رمضان !!
90 دقيقة "حرجة" تنتظرترامب في مواجهة بايدن
اكتشاف بحيرات مدفونة تحت سطح المريخ !
الإيديولوجيه والعقيدة / د.محمدعالي الهاشمي
وداعا أيها الصديق العزيز/ محمدٌ ولد إشدو
الحاجة إلى إعادة تأسيس منظومتنا الإعلامية / محمد حاميدو كانتى
واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الهواتف 2021
المرحوم بدرالدين أول من أقنعني بالنضال القومي العربي.. محمد الحسن ولد لبات
وسائِطُ التَّواصُل الاجْتِماعِيِّ وحُدودُ واجبِ التَّحَفُّظِ / المختار ولد داهى
 
 
 
 

ابدأ بنفسك / فاطمة حنن

السبت 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2020


لا شك أنه في مراحل التراجع والوهن والتخلف يغيب الوعي الصحيح، وتنطفئ فاعلية التأثير.

والإنسان في مختلف أوجه حياته، يظل مدفوعا بحكم حرصه على تغيير نفسه، والمساهمة في إصلاح غيره إلى تحقيق أهدافه، والبحث عن وسائل سعادته، وتأمين مصيره، ويحكي علماء التربية وعلم النفس، أن التحركات تشرف بشرف الغايات وشرعية الوسائل.

وكما نحدث الآخرين غالباً عن التغيير الإيجابي والتميز، ونقدم في بعض الأحيان أفكارا جميلة لتحسين الوضع والطرق الصحيحة لعيش الحياة على نحو الصواب، وننسى أننا لا نسلك تلك الطرق ولا نعمل بأفكارنا النيرة، ونكتفي فقط بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكي نخلق صورة جيدة لنا من الوهم عند متابعينا..

دون العلم أنه من الأفضل لنا بدل أن نجاهد انفسنا لتغيير من حولنا إلى الأفضل ، أن نبدأ بأنفسنا أولا، و نحاول إعادة برمجة لذاتنا وحياتنا قبل ذات وحياة الآخرين ..

لتطبيق القاعدة القرآنية أولا في التغيير، قال تعالي: "إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ". ويعني ذالك أن التغيير ينطلق منك ويتوقف عليك .

ثم قول أبي الأسود الدؤلى :

يا أيها الرجل المعلم غيره :: هلا لنفسك كان ذا التعليم

‏تصف الدواء لذى السقيم وذى الضنى :: كيما يصح به وأنت سقيم

‏ابدأ بنفسك فانهها عن غيها :: فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

‏فهناك تعذر إن وعظت ويقتدى :: بالقول منك وينفع التعليم

‏لا تنه عن خلق وتأتى مثله :: عار عليك إذا فعلت عظيم !!

فلو أن كل امرئ انشغل بإصلاح ذاته لتغيرت أَشياء كثيرة في واقعنا المزري، فلا يمكن للذي يعجز عن إِصلاح نفسه والارتقاء بها أن يصلح غيره أبدا، فالعاجز الحقيقي من جهل نفسه وعجز عن إصلاحها، ومن عرف كيف يتحكم في ذاته صار أعرف لغيره، والذي لا يعرف كيف يتعامل مع ذاته يعد ضمنيا غير قادر على التأثير في سلوك الآخرين إيجابيا. وخلاصة هذا كله أن إصلاح الآخر يكون نتيجة لإصلاح الذات، ولا يمكن تحقيق العكس أَبداً ؛ فكيف يصلح الإنسان غيره ما لم يَقْوَ على إصلاح نفسه؟

لذالك من المستحسن لكلٍ منا أن يسارع إلى نفسه للبحث عن العلل التي بها كي يعطيها حقها الذي تحتاجه من الإصلاح، وبهذا نكون قد هيأنا بحق التربة الخصبة للزرع الصالح لينمو جيدا..

وعندئذ يكون الإنسان قادرا على تغيير المجتمع وبنائه على الإصلاح، فإذا صلح الراعي صلحت الرعية، كما يقال.

وبهذه التصورات والرؤى، نُقدم لنفوسنا وغيرنا من مواقع أكثر خصبا ونماء، دون أن نضيع في وهم المحاولات والأمنيات، أو نذوب في معمعة نظرية ابن خلدون: "المغلوب مولع دائما بتقليد الغالب".

ولعل الحاجة لتكريس الشخصية القدوة، واستلهام معالجات التغيير الحقيقي، أدعى لتصويب الصورة وتصحيح الخلل.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا