وفد من وزارة الداخلية يقوم بزيارة للمملكة الاسبانية :|: أهي خاتمة جيل نهضة ما بعد الاستقلال؟ / محمدٌ ولد إشدو :|: البحيرة الوردية من العجائب بسلطنة عمان !! :|: الأرض تتزحزح.. علماء يحددون موعد "التحام القارات" :|: أسعارالمواد الأولية المخفضة من طرف الحكومة :|: الحكومة تقررتخفيض أسعاربعض المواد استهلاكية :|: مزارعون يشرحون أسباب ارتفاع أسعارالأرزالمحلي :|: وزيرالمياه يتفقد محاورمن توسعة الشبكة بنواكشوط :|: وزارة الصحة : تسجيل 35 إصابة و80 حالة شفاء :|: المنطقة الحرة: ستقف في وجه أي تلاعب بالأسعار :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
من أجواء الاحتفال بالعام الجديد 2021 حول العالم
مقترحات منهجية بخصوص قراراستئناف الدراسة / عالي ولد يعقوب
10 غرائب في احتفالات العالم بالعام الجديد !!
 
 
 
 

وزيرالصحة : تمت إحالة مورد وصيدليات للعدالة

الخميس 17 أيلول (سبتمبر) 2020


قال وزر الصحة الموريتاني، محمد نذيرو ولد حامد، إن قطاعه قدم للعدالة الأسبوع الماضي، مورد أدوية، و 4 صيدليات، بعد استيرادهم بعض الأدوية بطريقة غير قانونية.

وأضاف ولد حامد، الذي كان يتحدث في برنامج “لقاء خاص” على قناة الموريتانية (رسمية)، إن “أي أدوية يتم استيرادها بطريقة غير قانونية، تعتبر أدوية مزورة، وسيقدم أصحابها للعدالة”.

وحول توفير أدوية الأمراض المزمنة، قال وزير الصحة، إن “نقص هذا النوع من الأدوية في السوق المحلية، ناتج عن عدم منح تراخيص ببيعها أصلا، وكان يتم استيرادها بطريقة غير قانونية عبر المطارات”.

مشيرا إلى أنه “مع إغلاق الحدود الذي فرضه فيروس كورونا، على العالم، لم يتمكن الموردون من جلب هذه الأدوية، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمحاربة الأدوية غير المزورة والمستوردة بطريقة غير قانونية”.

وأضاف “هذه الإجراءات، خلقت أزمة في توفير أنواع معينة من أدوية الأمراض المزمنة، مؤكدا في الوقت نفسه، أن بعض الأدوية لم تعد تتوفر في السوق، ولكن توجد بدائل كثيرة لها وبنفس الجودة، لأن بعض الأدوية لم تعد تصنع أصلا، وقد تسلمت الوزارة رسالة رسمية بذلك، وهو ما يحتم عودة كل مريض لطبيبه، لوصف دواء جديد بنفس الفعالية ومتوفر في السوق”.

وتحدث الوزير عن ضرورة “تنظيم وصف الدواء للمريض”، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل منذ بعض الوقت مع الجمعيات المتخصصة، لإنشاء دليل أدوية لكي يعرف كل طبيب نوع الدواء الذي ينبغي له وصفه لكل حالة مرضية، وهو ما يعني تمكن القطاع من معرفة جودة الأدوية التي يتم وصفها للمواطنين، وخلق آلية لمعرفة حاجيات السوق المحلية من أي نوع من الأدوية.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا