وقفة احتجاجية للفاعلين في التعليم الخاص :|: مصدر: أنباء عن عزم السلطات تعديل الرسوم على السيارات :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الشؤون الاسلامية تسعى لفتح معاهد بالداخل :|: تقديم برنامج "أولوياتي الموسع" أمام شركائنا في التنمية :|: وزارة الصحة : تسجيل 19 إصابة و34 حالة شفاء :|: توقعات بجديد على منطقة نواذيبو الحرة :|: مديرالصحة: غلق "الرقم الأخضر مؤقتا" :|: "غيتس" يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء :|: شركة تديرمطارانواكشوط : "نصون حقوق العمال " :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
"متى يقذف اليم تابوت هذا الضياع"؟ / محمد سالم حبيب
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
 
 
 
 

شكرا غزوانى.. لقد بدأتم فعلا نهضة تنموية حقيقة / محمد المختار خطرى *

السبت 5 أيلول (سبتمبر) 2020


أظهر خطاب فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني أن قطار "تعهداتي" على السكة الصحيحة وأن عجلة "أولويات" فخامة رئيس الجمهورية في إسعاد المواطن ، تجسيدا لمقتضيات العقد الانتخابي الذي على أساسه نال ثقة الشعب الموريتاني بدأت في الدوران .

ففى خطاب فخامة الرئيس ظهرت المتابعة والصرامة والجديدة في الالتزامات ، والمتابعة الدقيقة لكل محطات قطار التنمية المنطلق منذ سنة تزيد بأيام، حيث عرفت الفترة المنصرمة بذل جهودكبيرة في سبيل تجسيد مضامين وأهداف السياسة العامة للدولة ، مختلف أبعادها ومستوياتها.

كما ذكر فخامة رئيس الجمهوريةبالحرف الواحد في خطابه للأمة

"ويتضح ذلك من حجم ما يجري تنفيذه من مشاريع وبرامج تهدف إلى مكافحة مختلف أشكال الغبن والهشاشة، وتأمين ولوج الجميع إلى الخدمات الأساسية، ودعم المنظومة الصحية والتعليمية، وكذلك من خلال ما تم إنجازه على مستوى ترسيخ الوحدة الوطنية وتدعيم اللحمة الاجتماعية، وتهدئة الحياة السياسية، وبناء دولة القانون والحريات، وإرساء قواعد الحكامة الرشيدة.

ولا يزال العمل على إنجاز مختلف هذه البرامج يجري بوتيرة متسارعة غير أن انتشار جائحة الكوفيد 19 في أوائل السنة الجارية وما نشأ عنه من أضرار جسيمة على كافة المستويات، محليا وعالميا، أفرز واقعا اقتصاديا واجتماعيا جديدا بالغ الخطورة والتعقيد".

فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني وبفهمه العميق ونظرته الثاقبة الشاملة وسعيا منه إلى معالجة الآثار السلبية لجائحة فيروس كورونا والتغلب على تحديات وإكراهات ما بعد الكوفيد 19، قرر إطلاق برنامج اقتصادي طموح ومتكامل ، وهو ماتفرد به فخامته بين مختلف زعماء الدول فى شبه المنطقة

، لقد أكد فخامة الرئيس بأنها نهضة شاملة بتمويل ذاتي يربو غلافه الإجمالي على مائتين وأربعين مليار أوقية قديمة، توازي ما يتم تنفيذه حاليا من مشاريع على مختلف الصعد.

إنها رؤية ثلاثين شهرا كما قال فخامة الرئيس :

"تهدف إلى إحراز الشروط الضرورية لانتعاش اقتصادي جديد وفق مقاربة تشاركية شاملة تمنح القطاع الخاص دورا اقتصاديا فاعلا وتعمل على خلق المزيد من فرص العمل وعلى الاستغلال الأمثل لمواردنا الطبيعية في مجالات الزراعة والتنمية الحيوانية والصيد".

وسيمكن هذا البرنامج من جعل منظومتنا الاقتصادية منسجمة مع الرؤية التي تؤسس سياساتنا العامة ومع استراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك ومن جعله كذلك أكثر شمولية واحتراما للبيئة بحكم تركيزه على تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة المحددة في أجندة 2030... عبر إنشاء صندوق استراتيجي للاستثمار والعمل على دمج جل الأنشطة الاقتصادية في دائرة التصنيف وتبسيط الإجراءات الإدارية وتحسين مناخ الاعمال ووضع القواعد المؤسسية لحكامة قوية وفعالة.

لقد أبان فخامة رئيس الجمهورية عن اطلاع وموسوعية العارف بمجريات الأمور وعن روح الانفتاح والتشاور والتكامل التي أظهر منذ أول خطاب له إبان إعلانه الترشح حين قال : "إن نجاح البرامج التنموية الكبرى لا يتوقف فقط على أداء الجهات والهيئات الرسمية، المسؤولة عن التنفيذ الميداني، بل يتطلب كذلك مواكبة من المواطن بحكم كونه الغاية الأولى لهذه البرامج.

ولذا، فإن على كافة قوانا الحية من أحزاب سياسية ومنظمات غير حكومية ووسائل إعلام أن تلعب دورها كاملا في الرقابة والمتابعة والتقييم، إسهاما منها في إرساء القواعد المؤسسية لحكامة قوية وفعالة."

شكرا لكم يا فخامة الرئيس
وكم كنتم عند حسن ظن من اصطفوكم واختاروكم لتولى شأنهم ولاغرو إن كنتم كذلك فذلك ديدنكم وشنشنة عرفناها من أخزم.

* كاتب صحفى

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا