وزرة الصحة : تسجيل 22 إصابة و17 حالة شفاء :|: الحكومة ترد على الفاعلين في التعليم الخصوصي :|: المصادقة على عودة الدراسة لسنتين ب"enajem" :|: مجلس الوزراء: تعيينات واسعة في الوظيفة العمومية "بيان" :|: الرئيس يتوجه إلى غينيا بيساو :|: أبوبكر الصديق منان: من مستشار للقادة ورجال الأعمال إلي مكون للشباب في مختلف المجالات :|: تسريبات : تعيينات في الوظيفة العمومية :|: فتح مناقصة الجيل الرابع للاتصال بموريتانيا :|: الوزيرالأول : " انتشال التعليم تحد للحكومة " :|: أجهزة طبية للإدارات الجهوية للتهذيب الوطني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
 
 
 
 

عضو لجنة التحقيق البرلمانية يعلق على تصريحات عزيز

الجمعة 28 آب (أغسطس) 2020


قال عضو لجنة التحقيق البرلمانية يحيى ولد أحمد الوقف إن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز عجز عن تبرير مصادر ثروته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ليلة البارحة.

وأضاف ولد الوقف في تصريح للأخبار أن المؤتمر الصحفي لم يحمل جديدا، باستثناء «اعترافات» اعتبر أنها تزيد من إلحاح السؤال: «من أين لك هذا»، مشيرا إلى أن ولد عبد العزيز أكد أنه في سنة 2005 لم يكن لديه المال بينما أصبح اليوم من الأثرياء.

وقال ولد الوقف إن ولد عبد العزيز اعترف أن لا علاقة لثروته براتبه خلال فترة الرئاسة الذي لم يسحب منه أي مبلغ طيلة عشر سنوات، موضحا أن ولد عبد العزيز كضابط ورئيس كان في وضع لا يسمح له بمزاولة أي عمل آخر يدر عليه دخلا خارج راتبه كما لا يحق له استقبال الهدايا.

ولفت إلى أن الرئيس السابق حصر مصادر المال في ثلاثة هي التحصيل والهبات والسرقة، مشيرا إلى أن تصريحاته تشي بأن أمواله «قد تكون من المصدر الثالث».

وقال ولد الوقف إن الرئيس السابق اكتفى خلال حديثه في المؤتمر الصحفي ليلة البارحة بالإنكار اللفظي فيما يتعلق بالفساد دون تقديم أي دليل لإثبات ما يذهب إليه، كما اعترف بثراء بعض أفراد أسرته الصغيرة دون أن يشرح مصدر هذا الثراء.

وأشار ولد الوقف إلى أن الرئيس السابق أقر أن «هيئة الرحمة تمارس نشاطا تجاريا على الرغم من أن قانون الجمعيات والهيئات الخيرية يحرم عليها أي نشاط مدر للداخل، ويحق لنا إذن أن نتسأل عن مصادر تمويلات هذه الهيئة».

وقال ولد الوقف إن ولد عبد العزيز حاول «توجيه الانتباه بعيدا عن السؤال الكبير الذي بقي معلقا والذي ينتظر الرأي العام الإجابة عليه منذ أن أعترف أنه أصبح من الأثرياء، ألا وهو سؤال: «من أين لك هذا؟».

الاخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا