وزرة الصحة : تسجيل 22 إصابة و17 حالة شفاء :|: الحكومة ترد على الفاعلين في التعليم الخصوصي :|: المصادقة على عودة الدراسة لسنتين ب"enajem" :|: مجلس الوزراء: تعيينات واسعة في الوظيفة العمومية "بيان" :|: الرئيس يتوجه إلى غينيا بيساو :|: أبوبكر الصديق منان: من مستشار للقادة ورجال الأعمال إلي مكون للشباب في مختلف المجالات :|: تسريبات : تعيينات في الوظيفة العمومية :|: فتح مناقصة الجيل الرابع للاتصال بموريتانيا :|: الوزيرالأول : " انتشال التعليم تحد للحكومة " :|: أجهزة طبية للإدارات الجهوية للتهذيب الوطني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
 
 
 
 

ملخص لأبرزأجوبة الرئيس السابق في المؤتمرالصحفي

الخميس 27 آب (أغسطس) 2020


اتهم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لجنة التحقيق البرلمانية بما أسماه "الكذب وتصفية الحسابات" معتبرا أن الكذب والزور لا يقاوم الحقائق ولا يقاوم الواقع على حد وصفه.

وأضاف أن هناك خروقات قانونية شابت التحقيق البرلماني، موضحا أنهم بقوة القانون لديهم الحق في إجراء التحقيق، لكن إبراز التحقيق في وسائل التواصل الاجتماعي وتأجيج الرأي العام عبر ادعائهم امتلاكي ملايين الدولار والسيارات والمنازل والذهب، متسائلا: لو كانت عندي أموال هل سأضعها في المنازل؟ وأضاف أن هذا كله تشويه السمعة وشيطنة الرئيس السابق وفق تعبيره.

واعتبر أنه لما تقدمت التحقيقات رافقتها خروقات جديدة، مستشهدا بحالات العشرات الذين حقق معهم، وقال إن الرئيس السابق فقط هو الذي استدعي طيلة سبعة أيام، حيث قضيت معهم طيلة هذه الفترة أجريت خلالها ثلاث مقابلات كل منها سبع دقائق، وخلص إلى أن الوحيد الذي يحميه الدستور هو من يقضي كل هذا الوقت حسب قوله.

وصرح الرئيس السابق قائلا: كل ما قمنا به كل هذه السنوات ضاع بسبب هذه التصرفات، معتبرا أن البلد أصبح في وضعية خطيرة، وأوضح ان ميزانية الرئاسة زادت بنسبة 88 في المائة، وأن الجمعية الوطنية زادت ميزانيتها بنسبة 31 في المائة، وأردف قائلا: جاءني بعض العمال البسطاء وقالوا لي إنهم تم الاستغناء عنهم في حين زيدت رواتب النواب بحوالي 250 ألف أوقية قديمة على حد تعبيره.

وأكد ولد عبد العزيز أنه لا يوجد رجل اعمال محلي أو أجنبي يمكن أن يخرج لي أي فساد، وأضاف أن العشرية ليست فقط مشروع رصيف الحاويات الذي تم نقاشه بشكل كبير في اجتماع الحكومة عدة مرات وفق قوله.

وفي معرض حديثه عن محاربة الفساد أوضح ولد عبد العزيز أن الغرض منها شغل الشعب عن فساد النظام الحالي، مؤكدا أن الحرب على الفساد موجهة، وأردف قائلا: راتبي كرئيس لموريتانيا كل هذه السنوات لم أستخدم منه أوقية واحدة.

وكان المؤتمر الصحفي للرئيس السابق قد تأجل، حيث انعقد في هذا الموعد بعد أن حال توقيف ولد عبد العزيز مطلع الأسبوع الماضي من تنظيم هذه النقطة الصحفية التي خصصها الرجل للرد على الاتهامات الموجهة في ملف أصدرته لجنة التحقيق البرلمانية، ثم أحالته النيابة العامة لشرطة الجرائم الاقتصادية في إدارة الأمن، وينتظر أن تتابع بقية مراحل التقاضي فيه خلال الأشهر المقبلة.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا