وفد من وزراة الاسكان يتفقد منشآت قيد الانجازبنواذيبو :|: وزارة الصحة : تسجيل 142 إصابة و5 حالات شفاء :|: الاعلان عن نتائج دخول مدارس«الامتياز» :|: ولد يحي يسلم ملف ترشحه ل"لكاف" لرئيس الجمهورية :|: نائب رئيس الحزب الحاكم يتحدث عن خطاب الرئيس :|: غرائب : عادة في العالم تفعلها قبيلة أفريقية !! :|: لجنة المالية بالبرلمان تناقش ميزانية الرئاسة :|: وزارة التجارة : رصد 393 مخالفة داخل الأسواق :|: تعيين رئيس جديد لمنطقة انواذيبو الحرة :|: متى يعود اقتصاد العالم إلى مستويات ما قبل "كورونا"؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمريكا في اختبار الديمقراطية.. هل يتكررما حصل قبل 20 عاماً؟
من غرائب قصرالبيت الابيض الأمريكي !!
لقاح "فايزر" المحتمل لكورونا.. هل يدعو للتفاؤل؟
"كوسموس" تؤكد مواصلة العمل في حقل "احميم " للغاز
رصد صاروخ هارب من مهمة بعد 54 عامًا من فقدانه
تسريبات : تعيينات في قطاعي الصحة والتجارة
معلومات بشأن الضريبة الجديدة لجمركة السيارات
رب فاعلة فاعلة /المهندس الزراعي حبيب الله الهريم آل حبيب*
حديث عن تغييرات في المستشارين بالرئاسة والوزارة 1
مقال لولد ابريد الليل عن ذكرياته مع ولد بدر الدين
 
 
 
 

أخر تحضيرات المؤتمرالصحفي للرئيس السابق

الخميس 27 آب (أغسطس) 2020


في باحة منزل الرئيس السابق بمقاطعة لكصر في ولاية نواكشوط الغربية، يسابق المصورون الزمن لإكمال استعداداتهم قبل بدء الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز ثاني مؤتمر صحفي له منذ مغادرته للسلطة قبل أكثر من عام.

أمام المنزل تجمهر العشرات، في سعي منهم لدخول المنزل، فيما سمح للصحفيين الذي توجد أسماؤهم على لائحة لدى الحراس بالدخول.

ولد عبد العزيز بين الوزير السابقين سيدنا عالي ولد محمد خونه، وإسلك ولد أحمد إزيد بيه في باحة منزله (الأخبار)

فور دخول البوابة، يتأكد الحراس من الأسماء، قبل أن يبدأ تفتيش الداخلين عبر جهاز كشف الأجهزة الحديدية.

فوز تجاوز التفتيش، يجد الداخل نفسه أمام الرئيس محمد ولد عبد العزيز، محاطا بعدد من أنصاره، وقد أخذوا جلسة أشبه بالعائلية، فيما يمسك الرئيس ولد عبد العزيز بأوراق، ويلوح بها أو بيده للمارين باتجاه المكان المخصص للمؤتمر الصحفي.

ولد عبد العزيز يمسك بأوراق داخل الملف، وهو ينتظر إشارة بدء المؤتمر الصحفي

وفوق سلم المنزل نصبت كراسي فخمة، وأمامها مكتب متوسط، وضع خلفه مقعد للرئيس السابق، فيما صف 11 مقعدا خلفه، وزادت إضاءة مدخل المنزل من وضوح المشهد، فيما اصطف الإعلاميون في الباحة الفاصلة بين المنصة والمدخل الغربي لسور المنزل.

عشرات الصحفيين والمدونين ينتظرون بداية المؤتمر الصحفي الذي كان مقررا يوم الثلاثاء 11 أغسطس، قبل أن توقف الشرطة الموريتانية ولد عبد العزيز لقرابة أسبوع، ثم تخلي سبيله، لتعيد استدعاءه مرة أخرى، قبل أن تخلي سبيله.

بين الاكتفاء بالانتظار، والدخول في أحاديث جانبية، أو الانشغال بإكمال التجهيزات الفنية تتوزع اهتمامات عشرات الصحفيين الذي حضروا لتغطية المؤتمر الصحفي، الذي يتوقع أن يبث بشكل مباشر على قنوات محلية، وصفحات فيسبوكية.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا