إقامة حفل رفع العلم الوطني في القصر الرئاسي :|: شارع المختار ولد داده مكان الاحتفال بالذكرى ال60 للاستقلال :|: خطاب الرئيس الى لأمة بمناسبة ذكرى الاستقلال :|: تعهدات رئاسية في خطاب عيد الاستقلال الليلة :|: وزارة الصحة : تسجيل 136 إصابة و13 حالة شفاء :|: إقامة حفل إطلاق ألعاب نارية بمناسبة الاستقلال :|: وزيرالداخلية يشرف على تخرج الدفعة 7 من وكلاء الأمن :|: "موريتل" تبدأ اختبارات تشغيل 4G تقنية الجيل الرابع :|: احذر.. عملية احتيال تستهدف "واتساب" :|: مخاوف من استمرارصعوبات الاقتصاد العالمي في 2021 :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

جديد الهبة الشعبية لنصرة المصطفى (ص) / المرابط ولد محمد لخديم
أمريكا.. 5 رؤساء خسروا الانتخابات وفازوا بالرئاسة
أمريكا في اختبار الديمقراطية.. هل يتكررما حصل قبل 20 عاماً؟
معلومات عن الثروة المعدنية وجهود شركة"سنيم"
لقاح "فايزر" المحتمل لكورونا.. هل يدعو للتفاؤل؟
"كوسموس" تؤكد مواصلة العمل في حقل "احميم " للغاز
رصد صاروخ هارب من مهمة بعد 54 عامًا من فقدانه
تسريبات : تعيينات في قطاعي الصحة والتجارة
من غرائب قصرالبيت الابيض الأمريكي !!
رب فاعلة فاعلة /المهندس الزراعي حبيب الله الهريم آل حبيب*
 
 
 
 

بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع

الخميس 27 آب (أغسطس) 2020


لقد شغلني انتشار ظاهرة الفساد كثيرا، والسبب ما نشاهده من فوضى وسوء التصرفات والتخبط واختلاطٌ للمعاني والقناعات والركود وانتشار المهرجين..، وكأننا نعيش في زمن غير الزمن و كوكب غير كوكب الارض. ومن حولنا المجتمعات تتطور وتتغلب علي مشاكلها ونحن نسير بنفس الوتيرة منذ الاستقلال إلى اليوم. والسبب في نظري هو فساد العقول والأفكار وغيرها من السلوكيات السيئة التي تؤدي إلى فساد الإنسان. وهي قضية تعتبر مهمة وخطيرة، اولاً لانها تدخل في تكوين شخصية الإنسان وثانيًا ترسم ملامح المجتمع وبها يقاس محور التقدم والتطور. و بمقدار ما يملكه المجتمع من فكر وعقل ناضج يَصلح وينهض بل إنها البداية لأي اصلاحْ والعكس صحيح. وهذا يجعلنا نطرح تساؤلات ربما جوابها يحتاج بحوثًا. فأين نحن من فساد العقل والفكر والأخلاق ..؟

وما هي نظرة الإسلام في القضية ؟ ثم كيف ينعكس الفساد والكذب والنفاق ..على تطور المجتمع؟

فسادُ العقل، فسادٌ للمجتمع

إن الفوضي وتفشي الفساد والَّلامبالاة والأنانية والذاتية وعدم الإبتكار واللَّا فنْ.. تعتبر من آفات العصر الحديث. إذَا أصيب المجتمع بهذه الآفات يتولد انحطاط في القيّم والاخلاق وغيرها من السلوكيات ولا تنتظر منه التطور. عندما يصبح الكذب من الضَّروريات والرشوة أمر طبيعي لسير المصالح الشخصية، والحقد، الحسَد، الكراهية ظواهر طبيعية والنفاق منهجية الحياة "ألٍ مَا نافق مَا وافق"، والذي يعتبر من أخطر هذه الظواهر لانتشاره في المجتمع، فمثلا التَّودد لبعض الأشخاص لنيل شرف او قيمة، فلان رجل أعمال او تاجر كبير اوغيرها من الألقاب، هو ما يسمى ب " النفاق الاجتماعي” فيتحكم في طبيعة كل السلوكيات والعلاقات والتصرفات .. في المجتمع، وهي مسالة بعيدة عن الإخلاص والصدق والأمانة.. وللأسف أصبح هدفٌ لدى الكثير من الناس في مجتمعنا، ويدفعهم للقيام بأي شيء في سبيل تحقيق غايات معينة. وهي مسألة تتنافى مع قيَّم الاسلام و الاصلاح، فالإسلام خاطب العقل بهدف الإرتقاء بالانسان إلى مرتبة تليق به وكان دائما محور اهتمامه و بناءه إيمانيًّا وثقافيًا وعلميًا وحضاريًّا... و تحرير عقله وتوعيته من هذه الأمور السيئة. وهنا نتساءل هل هذه التصرفات تعتبر من خصال النفاق؟ ليس لدي جواب على هذا السؤال وبما أنني لا يمكن أن أجيب عليه أحيل السؤال إلى العلماء والفقهاء فضلًا أن يوضح لنا هذه المسألة.

إن عدم محاسبة النفس و حالة الانطواء الذاتي عليها دون الآخرين في المجتمع والتي تحول دون فاعلية العقل واندماجه في التطور الوطني. اضافة الى أزمة إلقاء المسؤولية على الآخر في اي فشل يلحق بالفرد، مثلاً علي المدير او علي الحاكم او علي الصديق او علي اي مسؤول او او او، حتى صارت هذه الدلالات عادة ثقافية. إن الصدق مع النفس وطرح التساؤلات ماذا فعلت ؟ ما الذي كان يجب ان افعله ولم أفعله ؟ هي بداية الموضوعية والنجاح الذاتي.

اذًا فقد خلقنا أيها المجتمع بأيدينا مجتمع متهاون وعديم المسؤولية وكما قال المؤرخ "أدوارد جيبون " ان من اسباب انهيار الإمبراطورية الرومانية هو انهيار المسؤولية"، فعندما يفقد المجتمع قيمته العقلية والفكرية والأخلاقية والقيميَّة، ينقاد الي الجمود والعجز عن التجديد و الابتكار وهذا يؤدي بدوره لامحالة ايضًا الي العجز عن خوض التحديات المختلفة، وبالتالي يكون الفساد سبب في خراب أركان النهوض والتنمية.

استراحة،

ان الشعوب تتقدم بالفِكر والقيَّم وحُبُّ الوطن والتضحية في سبيله والأخلاق و الإِنتماء والسلوكيات الايجابية والهدوء.. وتضيع بضياع هذه الخصال. لا تظنوا أعزائي، أن أسباب هجرة الناس الي الغرب هو من أجل الأبنية والمناخ المعتدل والبُنية التحتية... بل المعاملات والسلوكيات الحسنة.

فلنجعل الهُموم همًا واحدًا

إننا نسير وعقولنا مغلقة والأخطر دون أن ندري، نحن بحاجة الى أن نطرح أسئلة فكرية في النقد والشك والتربية... فإصلاح العقل هو إصلاح المجتمع وفساده فساد للمجتمع. و بالتالي ينبغي علينا التخلي عن التفكير التلقائي استنادا على ما يدور في الذهن من حب التقليد والسطحية في معالجة الأمور اوعلي ما وصلنا من بعض التراث الفاسد - والتركيز في التفكير بالتدبر الذي نزن به حسن التصرف والصدق في المعاملات، ينبغي ان نتساءل عن وجهتنا والفرار من الذاتية وترسيخ ثقافة الانتماء وحب الوطن والتفاني فيه وفي مصيره بين الأمم والتفكير الجماعي. وعلو الهمَّة وإشاعة ثقافة الحوار وادب النقد.. اضف الى هذا غرس روح الإحساس بالمسؤولية في العام والخاص.

بل ويمكن تصميم أفكار و مؤسسات تعزز السلوك الإجتماعي. وهنا أري أن التفكير خارج الصندوق من واجب -صانعي السياسات والعلماء والمفكرين والمثقفين وأصحاب علم الاجتماع والفلسفة والمرأة المثقفة والشباب- فيمكنهم البحث عن آلية لكسب العقول وإصلاحها و نتخذها كأساس لأنواع جديدة من التدخلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية وسيكون لها لا محالة تداعيات ايجابية على مستوى التنمية الاجتماعية والتكيف والتعليم والاقتصاد.. يقول أوغست كونت "الأفكار تغير العالم"، فبناء العقل يؤدي إلى انتشار ثقافة الإخلاص و فن العمل و المعاملات الإنسانية، والرهانات لا تتحقق وفق ما ترغب فيه بل وفق العمل والبناء.

كان هذا حين كان بناء العقل والوعي هو هدف الحياة لا بناء المشاريع الفارقة و المحلات التجارية والأبنية وتكديس الأموال والمنازل و الحوائط وتزيينها, حتى أصبحت ثقافة راسخة في مجتمعنا ومع اني لا اكره الانفاق فيه, الا انني احب ان اضع عليه لمسة فيما يسمى ب " فقه الأولويات في الإنفاق" والذي سيكون موضوع المقال القادم بإذن الله.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا