خطاب معالي وزيرالثقافة بنواذيبو اليوم :|: وزارة الصحة : تسجيل 35 إصابة و49 حالة شفاء :|: أنباء عن تنظيم اكتتاب للمدرسين قريبا :|: ماذا يحدث لجسمك إذا توقفت عن تناول الخبز لشهر؟ :|: تقريردولي يرصد نشاطات لاستنزاف الثروة السمكية :|: تخليد اليوم الدولي لمحاربة عمل الأطفال :|: السعودية :الحج مقتصرعلى من بداخل المملكة :|: اختراق يطال 26 مليون مستخدم حول العالم... :|: G7: اللقاحات وإنعاش الاقتصاد العالمي في افتتاح القمة :|: استنكارل"خرق القانون" في تعيين مير المعهد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
ماهي أسباب ظهور مرض الفطر الأسود في الهند؟
شاب يصبح مليونيراً لليلة واحدة فقطّّ !!
شركة قطارات اليابان تعتذرعن تأخرالقطار دقيقة !!
مجرم يستأجر"هليكوبتر" ليسلم نفسه إلى الشرطة !!
ماهي عادات الرئيس الأمريكي "بايدن" في الطعام ؟
لماذا يكره الناس أصواتهم عند سماعها ؟!
غريب: يطلق زوجته بسبب تعليق على "فيسبوك" !!
تحديد مواعيد الامتحان الأخيروالمسابقات
ترقب كبيرللكشف عن التعديل الوزاري الجديد
 
 
 
 

من غرائب المبدعين !!

الثلاثاء 11 آب (أغسطس) 2020


معظم الناس لديه شيء يفضله بشدة على غيره، رواية أو فيلم أو مسلسل أو أي شيء، قد يكون أشهر شيء أنتجه الأديب أو الفنان، ولكن ستجد أن كثيرًا من المبدعين يكرهون بعض أشهر أعمالهم!

مايكل أنجلو نحت تمثالاً دينيًا اسمه بييتا، وقدمُ التمثال ناقصة، ونسج الناس نظريات عن ذلك، لعلها فُقدت على مر الزمن، أو كُسرت عرضًا، ولكنه شيء متعمد. عمل مايكل أنجلو عليه ثماني سنين، ثم فجأة – قبل أن يكمل الساق - غير رأيه وأبغض تمثاله بشدة، فانقض عليه يحاول تكسيره كله، ولكنهم أقنعوه أن يبيعه على قسيس، وسمح لهم بأن يصلحوه (لكن لم يكملوا الساق الناقصة؛ لأنه لم يكملها أصلاً)، ولا ندري لماذا انقلب فجأة على عمله، ويظن البعض أنه بسبب رداءة الرخام.

فرقة الروك ليد زيبيلين لها أغنية سُلَم إلى الجنة وهي من أشهر الأغاني الغربية على الإطلاق، ومنذ أن ظهرت ألح الجميع على الفرقة أن يغنوها دائمًا، في كل حفل وكل مناسبة، وكلما قابلوه سأله الناس والإعلام عنها، حتى ضجر المغني وأبغضها بشدة، وصار لا يسميها إلا «تلك الأغنية اللعينة»، ولما افترقت الفرقة وحاولوا أن يلموا شملهم من جديد لم يمانع المغني، ولكنه تذكر أنه يجب أن يغنيها؛ لأنها أكثر ما يطلبه الناس فرفض أن ينضم إليهم من جديد لعشرات السنين!

أما أغرب شيء فهو فيلم «التاريخ الأميركي إكس» للمخرج توني كي، فقد نازعته الشركة المنتجة في توجّه الفيلم، وفي الأخير فصلوه واختاروا غيره وتغير الفلم قليلاً، فمقته كي بشدة؛ لأن النسخة النهائية لم تتطابق مع رؤيته التي عمل عليها كادحًا، فجعل هدف حياته أن يفسد عرض الفيلم، فأولاً دفع من ماله الخاص مليون دولار ليشتري إعلانات يذم فيها الفيلم، ولما قُبِل الفيلم في مهرجان سينمائي كندي؛ سافر كي هناك وطالب بسحب الفيلم من العرض، وأما أغرب ما فعله فهو أنه طلب اجتماعًا مع رؤساء الشركة المنتجة، وانتظروا دخوله، وفُتح الباب، والتفت المسؤولون بدهشة بالغة لما رأوا كي داخلاً ومعه قسيس وحاخام وراهب!

يبدو أن كي لجأ إلى رجال الدين آملاً أن تحصل معجزة تعينه في هدفه الغاضب، ويا لغرائب بعض المبدعين!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا