وزرة الصحة : تسجيل 22 إصابة و17 حالة شفاء :|: الحكومة ترد على الفاعلين في التعليم الخصوصي :|: المصادقة على عودة الدراسة لسنتين ب"enajem" :|: مجلس الوزراء: تعيينات واسعة في الوظيفة العمومية "بيان" :|: الرئيس يتوجه إلى غينيا بيساو :|: أبوبكر الصديق منان: من مستشار للقادة ورجال الأعمال إلي مكون للشباب في مختلف المجالات :|: تسريبات : تعيينات في الوظيفة العمومية :|: فتح مناقصة الجيل الرابع للاتصال بموريتانيا :|: الوزيرالأول : " انتشال التعليم تحد للحكومة " :|: أجهزة طبية للإدارات الجهوية للتهذيب الوطني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
 
 
 
 

فوضوية النقل العمومي : " التاكسي لم يعد آمنا "

الاثنين 10 آب (أغسطس) 2020


بات من المؤكد أن أهم مشكل أمني يواجه ساكنة انواكشوط هذه الايام يتمثل في الحرابة والسلب ،حيث وقع عدد كبير من مستغلي سيارات الاجرة من هذه الجريمة بسبب فوضوية تنظيم سيارات الاجرة بشكل يضمن سلامة الراكب وممتكاته ،فمن المستحيل ان يميز بين سيارة الاجرة وغيرها من السيارات التي اصبح جلها يستغل من طرف مجرمين يتصيدون ضحاياهم على الشوارع العامة عن طريق اهامهم بأنهم سيارات أجرة وهو ماسيتبين لهم لاحقا عكسه ،حيث القت الشرطة مؤخرا على احد المجرمين وصل ضحاياه من النساء اكثر من 20 ،ويقبع حاليا في السجن ،كما يجري البحث عن آخرين..

كما يتم توزيع فوكالات تحذيرية من مواطنين تنبه الى الخطورة التي اصبح يشكلها اقتناء سيارة الاجرة ،مسدلين نماذج من عمليات اعتداء وسلب تعرضوا لها.

الى ذالك تبقى المسؤولية ملقاة على عاتق وزارة النقل التي تلعب دور المتفرج فيما يحصل بسبب عدم قدرتها على تنظيم النقل الحضري على غرار مايتم في دول العالم ،وذالك بالصرامة في الزام السيارات بصباغة موحدة واشارات اجرة ثابتة حتى يكون الراكب مطمئنا على نفسه وماله.

المراقب

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا