أبوبكر الصديق منان: من مستشار للقادة ورجال الأعمال إلي مكون للشباب في مختلف المجالات :|: تسريبات : تعيينات في الوظيفة العمومية :|: فتح مناقصة الجيل الرابع للاتصال بموريتانيا :|: الوزيرالأول : " انتشال التعليم تحد للحكومة " :|: أجهزة طبية للإدارات الجهوية للتهذيب الوطني :|: وقفة احتجاجية للفاعلين في التعليم الخاص :|: مصدر: أنباء عن عزم السلطات تعديل الرسوم على السيارات :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الشؤون الاسلامية تسعى لفتح معاهد بالداخل :|: تقديم برنامج "أولوياتي الموسع" أمام شركائنا في التنمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
"متى يقذف اليم تابوت هذا الضياع"؟ / محمد سالم حبيب
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
 
 
 
 

"نيترات الأمونيوم.": ماض أسود.. لمادة قاتلة !

الخميس 6 آب (أغسطس) 2020


أعادت المأساة التي طالت العاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء الماضي، إثر انفجار ضرب مرفأها مخلّفاً 137 قتيلاً وأكثر من 5000 جريح، إلى الأذهان مآسي أخرى تسببت بها مادة نيترات الأمونيوم عبر التاريخ.. فما هي تلك المادة؟

هي مادة كيميائية لها الصيغة "NH4NO3"، وتكون على شكل بلورات عديمة اللون تتسيل بسهولة لدى تماسها مع الهواء، وهي مادة شائعة الاستخدام في الأسمدة الزراعية، بسبب محتواها العالي من الآزوت.

وعلى الرغم من خطورة التعامل مع مادة نيترات الأمونيوم، إلا أنها كثيراً ما تستخدم في الأسمدة لتحسين محتوى النيتروجين فيها، خاصة أن تلك المادة مستقرة نسبياً في معظم الظروف المناخية، وغير مكلفة في التصنيع، وهو ما يجعلها البديل الكيميائي الشائع لمصادر النيتروجين الأخرى الأكثر تكلفة.

وتعتبر نيترات الأمونيوم مركبا شديد الانفجار يستخدم في تصنيع القنابل والمتفجرات التي تستعمل في المناجم، وهذا لسهولة اشتعاله لوجود الأوكسجين الوفير في الجزيئات.

سجّل التاريخ أول حادثة سببتها هذه المادة بمصنع "بي أي أس أف" في أوباو، ألمانيا، وأسفرت عن مقتل 561 شخصا عام 1921، ووقعت إثر خلط نيترات الأمونيوم مع ديناميت بطريقة خاطئة، وهو ما تسبب في انفجار نحو 4500 طن من المزيج القاتل.

وفي عام 1947، اهتزت مدينة بريست الفرنسية إثر انفجار سفينة الشحن النرويجية أوشن ليبرتي التي كانت محملة بالمادة، وكان هذا عام المآسي، فقد قتل فيه أيضاً 486 شخصاً في تكساس الأميركية، بعدما انفجرت سفينتا شحن محملتان بنيترات الأمونيوم في الميناء، وسقط أكثر من 3000 جريح، بحسب موقع "دويتشه فيله".

كما فجّر رجل عبوة وزنها طنين من السماد أمام مبنى فيدرالي اتحادي في مدينة أوكلاهوما، ما أسفر عن مقتل 168 شخصاً في 19 نيسان/ أبريل 1995.

وخلال العام 2001، انفجرت كمية كبيرة تبلغ نحو 300 طن من نيترات الأمونيوم داخل مستودع لأحد المصانع في الضواحي الجنوبية لمدينة تولوز الفرنسية، حيث سمع دوي الانفجار من على بعد 80 كيلومترا، وأدى إلى مقتل 30 شخصا وألحق دمارا في المدينة الرابعة لفرنسا.

كذلك انفجرت عربات قطار محملة بنيترات الأمونيوم في مدينة رينغشون بكوريا الشمالية، عام 2004، متسببة في سقوط 154 قتيلاً وإصابة أكثر من 1200 شخص، وتدمير ما يزيد على 8000 منزل في المدينة.

وفجّر أيضاً مخزون نيترات الأمونيوم في مصنع "ويست فيرتلايزر" للأسمدة في بلدة ويست غرب تكساس، عام 2013 بشكل متعمد، وأسفر الحادث عن مقتل 15 شخصاً.

وفي عام 2015 بمدينة تيانجين الساحلية الصينية، انفجرت 800 طن من نيترات الأمونيوم، يقال إنها كانت في مستودع البضائع الخطرة بالميناء، متسببة في مقتل 173 شخصاً وتدمير منطقة بأكملها.

يشار إلى أن مرفأ بيروت قد دُمّر بالكامل، وهو أهم المرافق الحيوية في لبنان وأكثرها درّاً للأموال على خزينة الدولة، وتحوّل حطاما ورمادا نتيجة الانفجار الضخم الذي وقع على أرضه في الرابع من أغسطس/أب الجاري.

وذكرت مصادر أمنية رفيعة لـ"العربية.نت" "أن الانفجار الذي هزّ مرفأ بيروت ناجم عن كمية نيترات الأمونيوم الموجودة في العنبر رقم 12 منذ أكثر من 6 سنوات".

كما أوضحت "أن مادة نيترات الأمونيوم كانت مخزّنة في المرفأ، بعد مصادرتها من قبل القضاء اللبناني منذ العام 2014، حين وصلت سفينة إلى ‫مرفأ بيروت، حيث تبيّن بعد عطلٍ أصابها، وجود 2750 طنّاً من مادة نيترات الأمونيوم فتمّت مصادرتها وحجزها في العنبر 12".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا