استعدادات لترميم سوق العاصمة القديم :|: تحذيرلمستخدمي "أندرويد" من تطبيق شائع يحمل تهديدا كبيرا! :|: بنية رقمية جديدة لبعض محطات الاذاعة الجهوية :|: "الفاو":ارتفاع مؤشرأسعار الغذاء العالمية فى يوليو :|: القضاء يبدأ استجواب بعض المشمولين بالتحقيق البرلماني :|: معلومات عن تشكيلة الحكومة المرتقبة :|: وزارة الصحة: تسجيل 25 إصابة و84 حالة شفاء :|: عودة الوزيرالأول الجديد من لقاء الرئيس :|: اجتماع بين الرئيس والوزيرالأول الجديد :|: اختتام دورة حول الإعلام في زمن الأزمات الصحية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن تشكيلة الحكومة المرتقبة
إجراءات احترازية من أجل طريق آمن / محمد الأمين ولد الفاضل
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
رحلات صيفية إلى المريخ.. وللعرب نصيب!
مزرعة الرئيس! / البشير ولد عبد الرزاق
معالجة قضايا انعدام الجنسية / محمد المختارالفقيه
غزواني.. صرامة في الأولويات وانفتاح حكومي على الجميع/سيد احمد ولد احجور
صحيفة: هاكربريطانيون وأمريكيون وراء اختراق حسابات "تويتر"
هل يختفي فيروس كورونا قريباً ؟
عن المدرسة الجمهورية ...
 
 
 
 

أستاذ اقتصاد: تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي مستمرة لعامين

الأحد 26 تموز (يوليو) 2020


قال الدكتور كريم العمدة، أستاذ الاقتصاد السياسي، إنه منذ بداية أزمة كورونا بداية عام 2020 كان الاقتصاديون لديهم أكثر من سيناريو للآثار الاقتصادية لتلك الأزمة، سواء على انكماش الاقتصاد العالمى أو التجارة.

وأضاف "العمدة"، في مداخلة هاتفية عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أن حجم التجارة العالمية كان من المتوقع وصوله إلى 11% فى بداية عام 2020، موضحا أن العالم الآن فى السيناريو الوسط أو المتتشائم بالنسبة للتداعيات الاقتصادية، حيث انخفض حجم التجارة إلى 18%.

وأوضح أن هناك توقعات بحدوث نوع من أنواع التحسن فى الاقتصاد ولكن ليس بالشكل المنتظر، لافتا إلى أن تداعيات أزمة كورونا حتى مع انفتاح الاقتصاد مستمرة إلى نهاية 2020، بل ستكون لها تداعيات مستمرة أيضا فى عام 2021 و2022.

وأكد أن العالم لديه عامان على الأقل حتى يتم التعافى بشكل كامل من تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمى، مشيرا إلى أنه فى حالة الغلق الكامل لبعض الدول بسببها تم وقف الكثير من المصانع بشكل كامل فى الدول الأوروبية والصين، حيث إن الصين تعتبر أكبر مصدر وثانى أكبر مستورد فى العالم.

وأشار إلى أنه ما زال هناك تداعيات لتلك الأزمة على الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير ومؤثر، لافتا إلى الصين وأمريكا كفيلتان أن تعطل حجم التجارة العالمية وتخفض معدل النمو، بالإضافة إلى الدول الأوروبية، حيث توقفت بها معدلات النمو بها لتصل إلى ما بين -8 و-11%.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا