عودة رئيس الجمهورية من جولته الخارجية :|: وزارة الصحة : تسجيل 40 إصابة و73 حالة شفاء :|: منسقية مقدمي خدمات التعليم تعقد مؤتمرا صحفيا :|: مصادر: توقعات بتخفيض حظرالتجول قريبا :|: احتجاجات جديدة على مكب النفايات ب"تيفيريت" :|: مالفرق بين خداع البصروالهلوسة ؟ :|: تنظيم ندوة حول «نماذج نمو الاقتصاد العالمي» :|: موريتانيا : هل حان وقت التعديل الوزاري ؟ :|: مدرسون للغات يلوحون بالاضراب في انواكشوط :|: وقفة احتجاية لسكان "تيفريت" ضد مكب القمامة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب العالمية تواصل الصعود خلال التعاملات
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
غريب : لاعب يعثرعلى موبايل داخل أرضية الملعب !!
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
تحديد موعد الجلسة العلنية البرلمانية لنقاش ميزانية 2021
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
 
 
 
 

شركة تركية :"السفينة مؤجرة ولاتعنينا "

السبت 18 تموز (يوليو) 2020


قالت شركة (ألفا سيرفس) إنها لا تملك السفينة التي أوقفها الأمن الموريتاني وهي تحاول تهريب 1,4 مليون دولار، مشيرة إلى أنها سفينة تركية «مستأجرة» للاستخدام في الصيد.

وأكدت الشركة المختصة في صناعة دقيق وزيت السمك، أنها فعلا استأجرت السفينة ولكنها لا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ما يوجد على متنها.

وقالت الشركة في رسالة حول حادثة توقيف السفينة التركية، إن مدير الشركة، وهو رجل أعمال غاني، لم يسبق أن ورد اسمه في شكاية تتعلق بتهريب أموال.

وأضافت الشركة في رسالتها أن «المدير العام شخص نزيه يتمتع بالتقدير والاحترام من طرف جميع من يعرفونه في نواذيبو، ولم يسبق أن ارتبط اسمه بأي مخالفة أو اختلاس مهما كانت طبيعتها»، وفق نص الرسالة.

وقالت الشركة في رسالتها إنها «تتمتع بسمعة جيدة لدى جميع الفاعلين في قطاع الصيد»، مؤكدة أنها «معروفة باحترامها الصارم للقوانين، سواء كان ذلك في قطاع الصيد، أو النظام المصرفي، أو الالتزامات الضريبية والجمركية».

وبخصوص السفينة الموقوفة قالت: «إنها ليست ملكا لشركة (ألفا سيرفس)، وإنما هي سفينة مستأجرة وقانونيا لا تتحمل الشركة أي مسؤولية حيال ما يوجد على متنها»، وفق نص الرسالة.

وأوضحت الشركة في ختام رسالتها أن «التحقيق ما يزال مستمراً، مع المتورطين في العملية، وشركة (ألفا سيرفس) ليست من ضمنهم، وعلى كل حال، فالتحقيق سيكشف ما جرى».

وكان مصدرنا عندما حصل على معلومات تربط السفينة الموقوفة بشركة (ألفا سيرفس)، اتصل على أرقام الهواتف المعروضة على الموقع الإلكتروني للشركة من أجل الحصول على رأيها، كما أرسلت رسالة عبر البريد الإلكتروني، ولم يتلقى أي رد في غضون 12 ساعة، وهو ما اعتبرته رفضاً للتعليق.

ورغم أن مصدرنا بذل الجهد الكافي لإبراز وجهة نظر الشركة، وتدقيق المعلومات المنشورة، وبعد أن تلقت الرد من طرف الشركة، ولو أنه جاء متأخراً، فإنها تعتذر للمتلقي أولاً، وللشركة ثانياً عن أي ضرر قد يكون ألحقه بها الخبر، وها هي تنشر الرد بنفس الطريقة التي نشر به الخبر السابق.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا