جلسة برلمانية هذا المساء لنقاش التقرير :|: لجنة التحقيق البرلمانية توصي بإحالة ملفات للقضاء :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: قلة الإنفاق تهدد تعافي الاقتصاد العربي من كورونا :|: لامانع من نقاش تقريرلجنة التحقيق في البرلمان :|: خسائرمادية في ولايتين بسبب السيول والعواصف :|: البرلمان يصادق على تعديلات قانون محكمة العدل السامية :|: مديرالرقابة الوبائية : تسجيل37 إصابة و 133 حالة شفاء :|: قريبا تدشين مقرالمجلس الدستوري الجديد :|: الحزب الحاكم يقررتخليد ذكرى تنصيب الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
ملاحظات على هامش قمة دول الساحل في نواكشوط
قصة خبيرة أوبئة عربية وصلت لـ"العالمية"
قمة ناجحة بكل المقاييس / محمد فال ولد بوموزونه
مجموعة "G5".. تتجه للعالمية / محمد عبد الله ولد سيدي
10 معلومات مثيرة عن جمهورية روسيا
ملاحظات حول مقترح تعديل قانون محكمة العدل السامية *
إجراءات احترازية من أجل طريق آمن / محمد الأمين ولد الفاضل
رحلات صيفية إلى المريخ.. وللعرب نصيب!
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
 
 
 
 

"ناسا" ترسل أقرب صور للشمس !

الجمعة 17 تموز (يوليو) 2020


أرسل مسبار شمسي تابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية "أقرب صور التقطت على الإطلاق" لسطح الشمس.

وكشفت الصور التي أرسلها مسبار "سولار أوربيتر" عن مشهد مليء بآلاف التوهجات الشمسية الصغيرة التي أطلق عليها العلماء "نار المخيم".

والتقط المسبار الصور، في أواخر مايو الماضي، باستخدام جهاز التصوير بالأشعة فوق البنفسجية، بينما كان يدور على مسافة حوالي 77 مليون كيلومتر من سطح الشمس، أي في منتصف المسافة تقريبا بين النجم والأرض.

وكان العلماء يعتمدون عادة على التلسكوبات الأرضية للحصول على صور مقربة لسطح الشمس، لكن الغلاف الجوي للأرض يحد من كمية الضوء المرئي اللازم للحصول على مشاهدات، بمثل وضوح لقطات "سولار أوربيتر".

وقال الباحث الرئيسي المختص بالتصوير بالأشعة فوق البنفسجية للمسبار، ديفيد برغمانز، للصحفيين، الخميس: "عندما وصلت الصور الأولى، كان أول ما فكرت فيه "هذا غير ممكن! لا يمكن أن يكون المشهد رائعا بهذا الشكل".

وقال باحث بوكالة الفضاء الأوروبية، يدعى دانييل مولر، "لم يسبق لنا قط الاقتراب بهذا الشكل من الشمس بكاميرا، وهذه ليست سوى بداية رحلة (سولار أوربيتر) الملحمية الطويلة".

ويعتقد العلماء أن "نار المخيم"، وهي انفجارات صغيرة، يمكن أن تفسر السبب في كون درجة حرارة هالة الشمس، وهو الجزء الخارجي من غلافها الجوي، أعلى 300 مرة من درجة حرارة سطحها. وقال برغمانز إن حجمها أصغر مليون، وربما مليار مرة على الأقل، من التوهجات الشمسية. ويترقب الباحثون المزيد من المعلومات من أجهزة أخرى بالمسبار لمعرفة السبب على وجه الدقة.

وسوف تساعد مهمة المسبار الأساسية، المتمثلة في فحص المناطق القطبية بالشمس، الباحثين على فهم منشأ الرياح الشمسية، وهي الجسيمات المشحونة التي تنطلق عبر نظامنا الشمسي وتؤثر على الأقمار الصناعية والإلكترونيات على الأرض.

هولي غلبرت، العالمة في المشروع بمركز غودارد لرحلات الفضاء، التابع لناسا في ولاية مريلاند الأميركية، قالت إن هذه الصور ستساعد في تجميع طبقات الغلاف الجوي للشمس معا، وهو أمر مهم لفهم تأثيرها على "الطقس الفضائي بالقرب من الأرض وفي جميع أنحاء النظام الشمسي".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا