الخميس المقبل افتتاح الدورة البرلمانية العادية :|: أمن الطرق يبدأ حملة على السيارات المخالفة :|: ارتفاع طفيف في أسعارالذهب خلال تعاملات نهاية الأسبوع :|: حجز 100 مليون جرعة من لقاحات "كورونا" للدول الفقيرة :|: السفيرالأمريكي يشيد بوضع حقوق الانسان في موريتانيا :|: تعيينات جديدة بقناة "المويتانية " الرسمية :|: 90 دقيقة "حرجة" تنتظرترامب في مواجهة بايدن :|: ملفات الفساد : الشرطة تنهي محضرها فماذا بعد ؟ :|: وزارة الصحة : تسجيل 10 اصابات و21 حالة شفاء :|: مقتل أربعة من بحارة بسبب غر سفينة موريتانية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
غرائب احتفالات الاستقلال والأيام الوطنية !
منظومة الصفقات العمومية... الطريق إلى الإصلاح *
الروس يكتشفون آثارحياة خارج كوكب الأرض !
جائزة رئيس الجمهورية لعلوم المحظرة : التطبيع الحقيقي مع الذات والهوية *
 
 
 
 

تحقيقان مكثفان في "قضية" البنك المركزي

الأحد 5 تموز (يوليو) 2020


باشرت الحكومة الموريتانية تحقيقا شاملا داخل البنك المركزى الموريتانى لمعرفة وضعية الاحتياطى من العملة الصعبة بشكل دقيق، بعد الكشف عن عملية اختلاس قادتها رئيس مصلحة بالبنك خلال السنوات الثلاثة الأخيرة دون أن تتمكن الأجهزة الرقابة من كشف تلاعبها قبل الآن.

كما فتحت النيابة العامة تحقيقا جنائيا مع الموظفة بالبنك المركزى، بعد إقرارها بالعملية، وسط مخاوف من أن تكون مرتبطة بشبكة لتزوير العملات الأجنبية ، وخصوصا الدولار، بغية إغراق الأسواق المالية بالدولار المزور.

ويقود التحقيق وكيل الجمهورية بنواكشوط الغربية أحمد ولد عبد الله ، وهو أشهر من تولى تسيير ملفات الإرهاب وغسيل الأموال بموريتانيا خلال العقد الأخير.

ولايستبعد تعاون جهاز مكافحة غسيل الأموال بموريتانيا مع جهات خارجية لمتابعة حيثيات الملف بشكل كامل خلال الأيام القادمة، خصوصا الأجهزة الأمنية الأمريكية ذات الصلة بمكافحة التزوير وغسيل الأموال.

ويعتقد القائمون على المؤسسة النقدية والأجهزة الأمنية المكلفة بالتحقيق أن الموظفة المذكورة كانت تقوم بأعمالها منذ نهاية 2016، وأن لديها شركاء من خارج المؤسسة النقدية، هم من ساعدوها على الاستمرار وشجعوها على أكبر عملية اختلاس تهز المؤسسة منذ عقدين من الزمن على أقل تقدير.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا