عودة رئيس الجمهورية من غينيا بيساو :|: خبراء يتوقعون طريقة تعافى بها الاقتصاد العالمي من "كورونا" :|: الوزيرالأول يطالب وزيرالتعليم العالي بتنفيذ أوامرالقضاء :|: اجتماع لدراسة تنشيط الادارة بموريتانيا :|: تصنف موريتانيا في القائمة الخضراء لانتشار"كورونا " بتونس :|: المصادقة على عودة الدراسة لسنتين ب"enajem" :|: تعميم بتعديلات في الخطاب الرسمي :|: وزرة الصحة : تسجيل 22 إصابة و17 حالة شفاء :|: الحكومة ترد على الفاعلين في التعليم الخصوصي :|: مجلس الوزراء: تعيينات واسعة في الوظيفة العمومية "بيان" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
 
 
 
 

زيادة "التشاؤم" حيال نمو الاقتصاد العالمي في 2020...

الخميس 25 حزيران (يونيو) 2020


عمق صندوق النقد الدولي، الأربعاء، "تشاؤمه" حيال نمو الاقتصاد العالمي في 2020، الذي يشهد حالة من التراجع مع استمرار التبعات الاقتصادية لتفشي جائحة كورونا.

وتوقع الصندوق في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، لعرض نتائج تقرير آفاق الاقتصاد العالمي، انكماش الأخير بنسبة 4.9 بالمئة خلال 2020.

كانت توقعات التقرير الصادر في نسخته السابقة خلال أبريل/ نيسان الماضي، تشير إلى انكماش بنسبة 3 بالمئة خلال العام الجاري.

وتسببت الجائحة في تعطيل عجلة الاقتصاد العالمي، نتيجة غلق أسواق وتراجع في الطلب العالمي على السلع، نتج عنها انهيار في أسعار الخام وارتفاع في التوجه إلى الاقتراض.

وذكر الصندوق، أن تأثير جائحة "كوفيد-19" كان أكثر سلبية على النشاط الاقتصادي في النصف الأول 2020 من المستوى المنتظر، "ومن المتوقع أن يكون التعافي أكثر تدرجا مما أشارت إليه التنبؤات السابقة".

وتوقع التقرير نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 5.4 بالمئة خلال 2021.

وزاد: "هناك درجة من عدم اليقين أعلى من المعتاد تحيط بهذه التنبؤات، وترتكز توقعات السيناريو الأساسي على افتراضات أساسية تتعلق بتداعيات الجائحة".

وفي الاقتصادات التي تشهد تراجعا في معدلات الإصابة بالفيروس، يرجع مسار التعافي الأبطأ، إلى استمرار التباعد الاجتماعي في النصف الثاني 2020، ووقوع أضرار في الإمدادات المحتملة.

بينما الاقتصادات التي تجد صعوبة في السيطرة على معدلات الإصابة، سيؤدي امتداد الإغلاق العام لفترة أطول، إلى إلحاق ضرر إضافي بالنشاط الاقتصادي، وفق التقرير.

ودعا الصندوق، المجتمع الدولي إلى "التحرك بسرعة لتجنب تكرار الكارثة، عن طريق بناء مخزونات عالمية من الإمدادات والمعدات الوقائية الضرورية، وتمويل الأبحاث ودعم نظم الصحة العامة".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا