القدس عاصمة المسلمين الروحية / محمد المصطفى الولي :|: بيان هام حول ضرورة مكافحة الفساد :|: وزارة الصحة : تسجيل 3 إصابات و24 حالة شفاء :|: أبرزالوزراء السابقين الذين استدعتهم الشرطة :|: "سامسونغ" تطرح أحدث هواتفها القابلة للطي :|: الإجراءات الحمائية تكلف الاقتصاد العالمي 10 تريليونات دولار :|: مياه الأمطارتغمرشوارع العاصمة .. واستخدام صهاريج لشفطها :|: اشراف وزاري على شفط المياه عن مراكز الباكلوريا :|: هيئة الأرصاد تحذرمن «سُحب رعدية قوية» :|: وزارة الصحة : تسجيل 4 إصابات و45 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
بعد الشم والتذوق.. "كورونا "يؤثرعلى حاسة ثالثة !
"متى يقذف اليم تابوت هذا الضياع"؟ / محمد سالم حبيب
الرئيس غزواني..العهد \ الدده محمد الأمين السالك
الفرق بين Google Translate وBing Translate ؟
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
 
 
 
 

الخطاب المتطرف..منهك للمجهود الوطني / محمد عبد الله ولد سيدي

الأحد 21 حزيران (يونيو) 2020


في الموروث الشعبي تشتهر "خالدة الذكر السيدة : " تيبة " بانشغالها الدائم بإقامة سياج على الغربان (التزراب على الغربان ) ، يبدو أن هذه الفكرة ألهمت قادة حركة ايرا غير المرخصة وعاد زعيمهم بسياج حقوقي جديد ربما تم فتله خلال الفترة الطويلة التي أمضاها خارج البلاد ـ لظروف صحية كما قالت الحركة في العديد من المناسبات ـ ، وبمناسبة عودته لأرض الوطن لا يسعنا إلا أن نتمنى له الشفاء العاجل والتام من كل الأمراض الظاهرة والباطنة ، كما أنها مناسبة عظيمة لنذكر قادة الحركة أن "التزراب" على القضايا الحقوقية بات يشبه إلى حد كبير أفكار "تيبة ".

في الواقع بات حريا برئيس حركة ايرا "النائب الموقر بيرام الداه اعبيد" أن يغادر الخطاب الشرائحي ، وأن يتزن في تصريحاته المتشنجة لأكثر من عقد من الزمن ، دون أن يحقق ذلك الصراخ والتهويل مبتغى الحركة وأهدافها الخفية والمعلنة ، فلم تعد المطالب الحقوقية تحتاج إلى "حصان طروادة المطلي بالشعارات الزائفة" ، بل تحتاج إلى الصدق والهدوء وإعلاء قيم المواطنة والمساواة بين أبناء الشعب الواحد من خلال الانخراط في بناء الجمهورية على أسس العدل والديمقراطية وتكريس الحكامة الرشيدة ، الكفيلة بتوطيد الحقوق لكل المواطنين دون تميز أو محاباة .

منذ وصول فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للحكم فتح ذراعيه وصدره رحبا لكل القوى السياسية في البلاد واستمع إليها بكل إنصات واهتمام واعدا ومطمئننا على أن تجد كل قضية نصيبها من الاهتمام والحلول ، ومؤكدا في الوقت ذاته أنه رئيس للجميع وأولهم وأكثرهم أولوية الطبقات المغبونة وكل من يعاني التهميش والحرمان ، وقد وعد بذلك صادقا في برنامجه الانتخابي وجسده واقعا في ما مضى من عمر مأموريته الأولى ، فكل البرامج والمشاريع التي تم تنفيذها من طرف الحكومة استهدفت المناطق والسكان الأكثر حاجة إلى توفير الخِدمات والمساعدات العينية والمالية ، وقد تم ذلك بكل فاعلية وسرعة خلال فترة يعاني فيها العالم بأسره من أثار جائحة مدمرة .

لقد أشاد الجميع واعترف بالجهود العظيمة والجبارة التي تبذلها الحكومة بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني من أجل الإسراع في تنفيذ برنامج "تعهداتي" الذي قدمه رئيس الجمهورية للشعب الموريتاني كعقد وطني تنطلق منه وتيرة الإصلاح والبناء والتنمية الشاملة ، وسيكون نشازا بدون شك أن يغرد النائب الموقر و"الرئيس غير المرخص" خارج سرب الإجماع الوطني .

يفترض أن تكون لرجال السياسة في بلادنا مدونة أخلاقية تعلي قيم النبل والمهنية في التعاطي مع الشأن الوطني وتبتعد عن الإسراف في استدعاء التأزيم حين تنتفي أسبابه ومبرراته ، وكان من الجميل أن يعود النائب الموقر "ورئيس الحركة غير المرخصة " بعد غيبته الطويلة وفي قلبه الكثير من الحب والرأفة والشفقة على وطنه وشعبه بدل أن يطلق العنان لنفسه إرضاء لغوغائية غير واعية بخطورة التمادي في إنهاك الوطن بمثل هذه التصريحات والخطابات.

أتمنى أن لا نشاهد النائب الموقر وهو يجلس وحيدا في " گـدح الرگ " ، فالجماهير حين تمل الكذب والخديعة تغادر بعنف شديد وتترك من خدعها جالسا على ناصية شارع مهجور يتأبط حقيبة سفره .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا