152 مليون دولارمساعدة أمريكية لدول الساحل :|: وزارة الداخلية تصدربيانا جديدا هاما :|: سعي رسمي لإيجاد صرف صحي بمدينة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 24 إصابة و18 حالة شفاء :|: تقديم تقريرعن وضعية السجون لوزيرالعدل :|: تحذيرات من ارتفاع منسوب مياه نهر السنيغال :|: الشرطة تفرق مظاهرة لطلبة مسجلين بالجزائر :|: مطالب بتأجيل مهرجان المدن التاريخية بمدينة وادان :|: الوزيرالأول يلتقي مندوب الاتحاد الاوروبي :|: المِعيَاريَّةُ الإدَارِيَّةُ أسَاسُ العَدْلِ / المختار ولد داهى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
 
 
 
 

مقدمو خدمات التعليم يطالبون "الترسيم"

السبت 20 حزيران (يونيو) 2020


أصدرمقدمو خدمات التعليم بيانا أكدوا فيه انه "لا حل لمشكلتهم الا بالترسيم ".

نص البيان :

لا حل لمشكلة مقدمي خدمات التعليم سوى الترسيم أو بعبارة أخرى الولوج إلى الوظيفة العمومية ، من يريد إصلاح التعليم فليقم بترسيم مقدمي خدمات التعليم ، تم إكتتابهم هذه السنة عن طريق مسابقة وطنية شفافة ( كتابي و شفهي ) نجحو بجدارة و إستحقاق أمام أنظار الجميع ثم خضعوا لتكوين مدة أسبوع من طرف مفتشين من الأفضل على الساحة بعد ذلك دخلوا ميدان العمل على أمل بترسيم قريب تداول ذكره أيام التكوين ، فقد كانت رحلتهم مليئة بالنجاح فقد أثبتوا أنفسهم داخل فصول المؤسسات على أنهم يستحقون الترسيم ولا شي غيره.

وكانت عملية تفتيش التي شملتهم جاءت بنقاط جيدة و ممتازة لصالحهم ، مقدمي خدمات التعليم حاملين أعلى الشهادات مابين دكتوراه و الماجيستير و لليصانص وصول للبكالوريا نخبة مثقفة من أبناء هذا الوطن وقفوا مع الوزارة في فترة صعيبة و تحتاج إلى من يمد لها يد العون ، مقدمي خدمات التعليم يستحقون كل إعتبار و تقدير من الجهات المعنية ،و من جهة أخرى لبو نداء الوطن و سدوا النقص الموجود في المؤسسات التعليمية على عموم التراب الوطني ضحوا بأنفسهم من أجل خدمة وطنهم .

وليواصل التعليم مساره لكي لا يفقد التلميذ درسه و لا يضيع الطالب حصته ، مقدمي خدمات التعليم أعادو البسمة إلى وجوه الكثير حيث فتحوا مدارس كانت في داخل البلاد و خاصة قرى بين رمال و صخر لهم سنوات و أبوابها مغلقة أمام من يريد التعلم حسب ماقال القاطنون هناك، كل هذا الجهد الجبار من مقدمي خدمات التعليم يستحقون على أثره رفع قبعة ، ثم شكر و ترسيم ، حلم راسخ و مواكب في أذهانهم منذ مغادرتهم أماكن التكوين نحو أماكن العمل.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا