152 مليون دولارمساعدة أمريكية لدول الساحل :|: وزارة الداخلية تصدربيانا جديدا هاما :|: سعي رسمي لإيجاد صرف صحي بمدينة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 24 إصابة و18 حالة شفاء :|: تقديم تقريرعن وضعية السجون لوزيرالعدل :|: تحذيرات من ارتفاع منسوب مياه نهر السنيغال :|: الشرطة تفرق مظاهرة لطلبة مسجلين بالجزائر :|: مطالب بتأجيل مهرجان المدن التاريخية بمدينة وادان :|: الوزيرالأول يلتقي مندوب الاتحاد الاوروبي :|: المِعيَاريَّةُ الإدَارِيَّةُ أسَاسُ العَدْلِ / المختار ولد داهى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
 
 
 
 

محمد ولد مولود يتحدث في مقابلة صحفية

الخميس 4 حزيران (يونيو) 2020


قال محمد ولد مولود، رئيس حزب اتحاد قوى التقدم المعارض، إن لجنة التحقيق البرلمانية ستمكن من كشف الغطاء عن المفسدين، وتقديم من ارتكبوا جرائم فساد في حق الشعب الموريتاني إلى القضاء، معتبراً أن اللجنة تتعرض لحملة «تشويه وتشويش» واسعة من طرف من يخشون عملها، على حد تعبيره.

ولد مولود قال إن هنالك حملة «تروج لشعار ممجوج لدى جميع المفسدين، مفاده أن الجميع مفسدون وأن كل الموريتانيين فاسدون، وبالتالي فما يجري هو استهداف لهم».

وأضاف ولد مولود أن «السلاح الثاني لدى المفسدين هو التلفيق، ونشر مقالات ومقاطع فيديو تشوه اللجنة، واستهداف بعض أفرادها لسحب المصداقية منهم»، مشيراً إلى أن دور المعارضة هو «حماية اللجنة من جميع محاولات التشويش والتشويه»، على حد تعبيره.

ورفض ولد مولود أن تكون اللجنة شكلت من أجل استهداف أي شخص أو جهة معينة، مؤكداً أنها ستعمل على كشف الحقيقة التي يطالب بها الشعب الموريتاني.

وفي سياق الرد على سؤال عن «رموز الفساد» التي قال بيان المعارضة الأخير إنها تتقلد مناصب في الدولة، قال ولد مولود إن «الموريتانيين يعتبرون تعيين أناس شاعت مسؤوليتهم في بعض الملفات، ولم تتم تبرئتهم منها، لا يشير إلى تغيير النهج، والشعب يريد تغيير النهج».

أما بخصوص تسيير صندوق «كورونا» ومخاوف وقوع عمليات فساد، قال ولد مولود إن «أي تلاعب أو فساد في تسيير الصندوق يعد جريمة كبيرة، لأن الشعب يعاني من ظروف حرجة والوسائل شحيحة والوضع خطير، ويجب التعامل مع أي فساد بقسوة ومن دون أي تهاون».

وأضاف ولد مولود: «نحن لا نريد معاقبة أي أحد، ونعتقد أن الوقاية خير من العلاج، والوقاية من الفساد هي الشفافية، وأن تكون العمليات مكشوفة أمام الجميع ويراقبها الجميع»، على حد تعبيره.

صحرا ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا