تعيينات جديدة في مجلس الوزراء :|: كيف تجري جلسات لجنة التحقيق البرلمانية؟ :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: المثقف... من الحبر إلى الحجر / المصطف ولد علي :|: MCM توقف حركة شاحناتها ليومين مقبلين :|: تفاصيل جديدة عن عملية "الاختلاس" بالبنك المركزي :|: صندوق النقد يحذر.. حجم الدين العام سيتجاوز الاقتصاد العالمي :|: فتح الطريق ورفع حظرالتجول يوم الجمعة :|: مديرالصحة: تسجيل 63 إصابة و50 حالة شفاء :|: ميزات جديدة تظهرفي “واتس آب” قريبا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
 
 
 
 

وزارة الصحة تتحدث عن وضعية "كورونا" بالبلاد

السبت 30 أيار (مايو) 2020


أعلنت وزارة الصحة الموريتانية، مساء اليوم السبت، أن عدد المصابين الذين شفوا من الفيروس في البلاد ما يزال ضئيلاً بالمقارنة مع عدد المصابين، وهو ما فسرته بتركيزها في عملية الفحص على تشخيص الحالات الجديدة داخل المجتمع.

وقالت الوزارة إنها بدأت اليوم السبت عملية فحص لجميع المصابين الذين أصيبوا قبل أسبوعين، لأنهم في الغالب سيكونون قد شفوا من الفيروس، مؤكدة أنها ستعلن حالات الشفاء بعد خضوع كل مصاب لفحصين سالبين متتاليين.

وقال سيدي ولد الزحاف، المنسق الوطني لمواجهة فيروس كورونا، إنه «حسب المعطيات التي عندنا تبين أن عدد حالات الشفاء لا يتناسب مع عدد الحالات المسجلة، أو ضئيل بالمقارنة معها، وأود هنا أن أطمئن المواطنين أن هذا لا يعود إلى نقص في التكفل بالمصابين».

وأضاف ولد الزحاف أن سبب قلة عدد المصابين الذين شفوا من المرض يعود إلى «أننا ما زلنا في بداية الموجة الجديدة من الحالات التي بدأت يوم 13 مايو، ومن المفترض أن تبدأ الحالات في الشفاء بعد أسبوعين، أي منذ يوم 27 مايو».

وأوضح ولد الزحاف أن السلطات الصحية «ركزت في عملية الفحص على التشخيص داخل المجتمع، والبحث عن الحالات الجديدة، أكثر مما ركزنا على متابعة الحالات تحت الرقابة، وهذا ما يفسر أن حالات الشفاء التي تم الإعلان عنها كانت هزيلة بالمقارنة مع المنتظر».

وأضاف قائلاً: «بدأنا اليوم إجراء الفحوص لكافة النزلاء الذين مضى على وجودهم في العزل 14 يوماً، وسنعلن شفاء كل حالة في وقتها، وبعد أن تخضع لفحصين سالبين متتاليين».

وسجلت موريتانيا منذ منتصف مارس الماضي 483 إصابة مؤكدة بالفيروس، من ضمنها 26 حالة شفاء، و21 حالة وفاة.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا