وعد رسمي بتطويرالتنقيب عن الذهب السطحي :|: مهلة لتصحيح الشهادات أمام لجنة التحقيق البرلمانية :|: الرئيس يعطي مهلة اسبوع للتجهيزلرفع الاجرءات :|: مديرالصحة: تسجيل 99 إصابة جديدة و38 حالة شفاء :|: تعيينات وتغييرات في ضباط قطاع الدرك الوطني :|: اعتماد القراءة الثانية لمشروع قانون المحاماة :|: رحلة "للموريتانية" إلى دولة "الكونغو" :|: قمة ناجحة بكل المقاييس / محمد فال ولد بوموزونه :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: مقترح محكمة العدل السامية أمام لجنة العدل بالبرلمان :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
"غيتس" يكشف الموعد المحتمل لتطوير لقاح "كورونا"
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
ثروات مليارديرات تقفزإلى 565 ملياردولارزمن "كورونا" !
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
 
 
 
 

وزارة الصحة لم توفق في توفير الأدوية

الثلاثاء 26 أيار (مايو) 2020


وزارة الصحة لم توفق فى توفير الأدوية لمحتاجيها داخل العاصمة وخارجها، بعد عشرة أشهر من تكليف الوزير نذير ولد حامد بها.

الوزير الذى شن حربا إعلامية شرسة على الواقع القائم ، وحمل أسلافه المسؤولية الكاملة فى ما آلت إليه الأمور، وأطلق حملة إعلامية لتحسين صورته، والظهور بمظهر الرجل النظيف الذى يختنق بفعل مافيا الفساد داخل القطاع وخارجه، عجز عن الوفاء بأهم التزام قطعه للرأي العام ، وهو توفير الأدوية لمحتاحيها، مع محاربة تزوير الأدوية ومواجهة المزورين.

وقد سعى الوزير لفرض التباعد على ملاك الصيدليات والمستودعات (200 متر) لكن القطاع فشل فى توفير الأدوية لطالبيها، وأربك المستثمرين الذين عزف بعضهم عن المجازفة بماله من أجل تأمين خدمة حيوية يحتاج إليها المواطن،

لقد تعهد وزير الصحة نذير ولد حامد بتوفير الأدوية داخل المشافى العمومية، بيد أنه سقط فى أول اختبار، تاركا ضحايا تقصيره للمجهول، بعدما خفتت الأصوات التى شجعته خطواته التصعيدية دون التحضير الجيد أو خلق بدائل لضمان خدمة ترتبط بها حياة الناس.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا