152 مليون دولارمساعدة أمريكية لدول الساحل :|: وزارة الداخلية تصدربيانا جديدا هاما :|: سعي رسمي لإيجاد صرف صحي بمدينة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 24 إصابة و18 حالة شفاء :|: تقديم تقريرعن وضعية السجون لوزيرالعدل :|: تحذيرات من ارتفاع منسوب مياه نهر السنيغال :|: الشرطة تفرق مظاهرة لطلبة مسجلين بالجزائر :|: مطالب بتأجيل مهرجان المدن التاريخية بمدينة وادان :|: الوزيرالأول يلتقي مندوب الاتحاد الاوروبي :|: المِعيَاريَّةُ الإدَارِيَّةُ أسَاسُ العَدْلِ / المختار ولد داهى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
 
 
 
 

"وهل حدثوك عن الحَجر الدائم؟/ بروفسّور محمد ولد سيدأحمد

الاثنين 25 أيار (مايو) 2020


لستُ هنا في واردِ الحديثِ عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) الحالية، إنّما الأمرُ يتعلقُ - و لننتبِه لهذا جيدًا - برجلٍ في الستّين من العمر، بصحةٍ جيدةٍ، خدَم بلادَه طيلة حياته بكل إخلاص.. فلا اختلاسَ للمال العام و لا استفسار و لا غياب غير مبرّرٍ، فليس هناك خلال مسيرته إلاّ العمل المُتقن.. إنّه إطارٌ سامٍ، إطارٌ متوسّط، عاملٌ بسيط، يجد نفسَه بين عشيةٍ و ضُحاها مُحالاًعلي التقاعدِ..

لقد تمّ إبلاغُه الخبرَ بنبرةٍ حِدّيّةٍ، بواسطة رسالةٍ مُقتضبةٍ من وزارة ِ الوظيفة العمومية..

حينَ قرأ الرسالةَ المشؤومةَ هذه، مسك رأسهُ بين كفّيهِ، وكان عرقٌ باردٌ يتسلّلُ علي جَبينهِ و بالكادِ حبسَ دموعهُ أن تنهمرَ علي خدّيهِ المُقَطّبَيْنِ بفعلِ التّجاعيدِ و آثارِ الجهودِ التي بذَلها طيلةَ حياته المهنيةِ... من الآن فصاعدًا سيتَسلّمُ كلّ ثلاثةِ أشهرٍ مبلغَ 210.000 أوقية جديدة... طرق رأسهُ و فكّرَ في وَلَديهِ الحائزينِ علي شهاداتٍ و اللذينِ لم يجِدا عملاً بعدُ وكيفَ سيتمكّن من تدبيرِ أمورِ الأولادِ الذينَ ما زالوا في سنّ التمدرس، وأولئك المتطفلينَ الكُثُر، الذين يفِدون إلي المنزل أوقاتَ الوجباتِ؟ والمساهمات فى تدبير اللوازم القبَليةِ التي كان يدفعها بانتظام، وفاتورات الماء و الكهرباء، التي تفوق لوحدها في ثلاثةِ أشهرٍ، بفارقٍ كبير، مبلغَ المعاشِ؟!.

في الظهيرةِ، حينما عادَ إلي المنزلِ، لاحظت زوجته واولادهُ أنّ شيئا ما ليس علي ما يرام لدي والدهم.. إنّ حَجرًا حقيقيًّا بلا رحمةٍ سيُحاصرُه و يخنِقُهُ طيلة أيّامه المتبقية.. إنّ عليه أنْ يخضعَ لأمرٍ رسميٍّ قاسٍ بالإكتفاءِ بمبلغِ المعاشِ وليكُنْ ما يكونُ..

في فرنسا يتمُّ احتسابُ مبلغِ المعاشِ علي أساسِ أفضلِ عشرين سنة من الخدمةِ. و عليه، فإنّ الموظفَ، بمجرّد إحالته علي التقاعد، سيراجعُ بلا شك نمطَ حياته، و لكنه مع ذلك، سيعيشُ حياة لائقةً تُمكّنُه أحياناً حتي من القيام برحلات نزهة على متن سفن بحرية..

في المغرب، أبلغني فنّيٌّ متخصص في التخديرِ والإنعاشِ كان في دفعتي في الثمانينات، أنّه سيستفيدُ من معاشٍ مُريحٍ يبلغ 12000 درهم في الشهر (40.000 أوقية جديدة)..

عندنا في موريتانيا، فإنّ الأستاذَ الجامعيَّ يستفيدُ من معاشٍ يُناهزُ 20.000 أوقية جديدة كلّ ثلاثة اشهرٍ!!.

لذا، فإنّني أُناشدُ فخامةَ الرئيس و معالي الوزير الأول و السادة البرلمانيين العملَ علي المراجعةِ الفوريةِ لنظامِ التقاعد.. أرجوكم، لا تتركوا مُتقاعدِينا يموتونَ بنارٍ بطيئةٍ.. فنحنُ كلّنا عابرونَ لهذا الطريق .. فإلي متي رفعُ الحَجرِ واستغلالَ الغاز سيبدا عام 2022؟..

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا