تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: مجموعة "G5".. تتجه للعالمية / محمد عبد الله ولد سيدي :|: مصادر: اللجنة الوزارية لمكافحة "كورونا" تجتمع اليوم :|: إقالات وتعيينات بإذاعة بموريتانيا :|: وزارة التجارة تقدم حصيلة عمل إدارة حماية المستهلك في يونيو :|: موريتانا: وزيرالاقتصاد يتحدث عن تأثير "كورونا" :|: عودة مئات من الموريتانيين من السنيغال :|: مجلة فرنسية تكتب عن ذكرى فوز غزواني :|: تعيين رئيس للسلطة الوطنية للحماية من الاشعاع :|: مديرالصحة: تسجيل 109 إصابة و55 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
5 بشارات في يوم واحد! / محمد الأمين ولد الفاضل
"غيتس" يكشف الموعد المحتمل لتطوير لقاح "كورونا"
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
ثروات مليارديرات تقفزإلى 565 ملياردولارزمن "كورونا" !
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
 
 
 
 

تداعيات «كوفيد ـ 19» على سوق الحديد قد تمتد حتى العام المقبل

الثلاثاء 12 أيار (مايو) 2020


أبدت شركة إتش سي لتداول الأوراق المالية، مخاوفها على مستقبل سوق الحديد العالمية، حتى بعد انتهاء جائحة كوفيد 19، متوقعة عدم وجود دلائل على تعافٍ حاد فور انتهاء أزمة كورونا، خصوصا أن الجزء الأكبر من الاقتصاديين والقائمين على هذه الصناعة يرون أن الأثر قد يمتد لعام 2021.

وألقت إتش سي، في تقرير لها الضوء على صناعة الحديد في مصر في ظل الظروف العالمية الحالية، جاء فيه أن «سوق الحديد العالمية تلقت صدمة جديدة، وقد لا نرى تحسنا قبل 2021».

وعلقت مريم رمضان، محلل القطاع الصناعي بشركة إتش سي قائلة: «كانت سوق الحديد العالمية قد بدأت في التعافي بعد صعوبات عام 2019 (حيث واجهت صناعة الحديد في هذا العام الحروب التجارية، وضعف الاقتصادات وقطاع سيارات ضعيف)، مع ارتفاع الأسعار وهوامش الربح في الشهرين الأولين، قبل أن يشكل تفشي الفيروس التاجي وتراجع النفط خطراً على تعافيها الوليد».

وأضافت: «في أعقاب الوباء، كان إغلاق المصانع هو خط الدفاع الأخير للحكومات، وفي كثير من الحالات كان توقف الإنتاج مدفوعاً بتوقف الطلب فقط، مما يعني أن ضرر توقف الطلب قد فاق ضرر إجراء توقيف الإنتاج، مما أدى إلى انخفاض أسعار الحديد النهائي (انخفض حديد التسليح التركي بنسبة 8٪ منذ بداية العام وحتى الآن)، في حين خالفت أسعار الحديد الخام اتجاه الهبوط بسبب مشاكل في المعروض في البرازيل وأستراليا كانت داعمة للسعر (انخفض بنسبة 4٪ فقط منذ بداية العام وحتى الآن). هناك تخوف ألا نشهد تعافيا حادا فور انتهاء أزمة كورونا خصوصا أن الجزء الأكبر من الاقتصاديين والقائمين على هذه الصناعة يرون أن الأثر قد يمتد لعام 2021».

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا