قراربمراجعة القانون المنشئ للمنطقة الحرة في انواذيبو :|: القيادة العامة للجيوش تجري تعيينات هامة :|: وزارة الصحة : تسجيل 14 إصابة و9 حالات شفاء :|: مجلس الوزراء: تعيينات واسعة في وزارة الداخلية "بيان" :|: الحكومة تؤجل مهرجان المدن القديمة :|: فيسبوك تتيح لمستخدمي إنستغرام التراسل عبر ماسنجر :|: تسريبات : تعيين مدير جديد للادارة الاقليمية :|: توزيع خزانات مياه لحل مشكل العطش بنواكشوط :|: إياك أعني واسمعي ياجاره! / محمد سالم حبيب :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
منظومة الصفقات العمومية... الطريق إلى الإصلاح *
غرائب احتفالات الاستقلال والأيام الوطنية !
كلمات حكيمة لمليارديرعلى فراش الموت !!
الروس يكتشفون آثارحياة خارج كوكب الأرض !
أبوبكر الصديق منان: من مستشار للقادة ورجال الأعمال إلي مكون للشباب في مختلف المجالات
 
 
 
 

إمدادات الغذاء العالمية في مرمى تهديدات كورونا

الثلاثاء 5 أيار (مايو) 2020


تهدد جائحة كورونا، إمدادات الغذاء عالمياً، مع تعطل الإنتاج بفعل إجراءات وقائية دولية لمنع تفشي الفيروس، الأمر الذي يدفع نحو ارتفاع أسعار بعض السلع الرئيسية ويضر البلدان النامية.

قال سوميتير بروكا، كبير خبراء منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو"، في مقابلة مع وكالة "الأناضول" نشرتها، اليوم الثلاثاء، إن سلسلة الإمدادات الغذائية معقدة حالياً، إذ يدفع انتشار كورونا وتشديد الإجراءات لمكافحته، نحو تهديد نظام الغذاء العالمي. وأضاف بروكا أن العالم يمتلك في الوقت الحاضر الحد الأدنى من الإمدادات الغذائية، وأن مخزونات الحبوب وتوقعات القمح والمحاصيل الأساسية الأخرى لهذا العام جيدة.

ويواجه قطاع الثروة الحيوانية أيضا صعوبات عدة، بسبب انخفاض القدرة على تغذية الحيوانات، كما أن تباطؤ حركة النقل انعكس بصورة سلبية على سلاسل توريد الأغذية الطازجة بين البلدان المنتجة والمستهلكة.

ولفت بروكا، إلى أن زيادات مفاجئة طرأت على أسعار بعض المنتجات الرئيسية؛ "هذا مرتبط بالعرض والطلب والمخزون والإنتاج، ولكن هذا الاحتمال سيكون سارياً على اللحوم والمنتجات القابلة للتلف على المدى القصير"، مؤكدا أن "تفشي الفيروس سيسبب تأثيرات سلبية على الإنتاج الزراعي في البلدان النامية". وأوصى جميع الدول، باتخاذ تدابير لحماية الأمن الغذائي، وفي مقدمتها توزيع الغذاء على الأسر المحتاجة، وتعزيز برامج الحماية الاجتماعية، والإعفاء من الضرائب الغذائية الأساسية، للعاملين في القطاعات المتضررة جراء الوباء.

ولفت بروكا، إلى ضرورة "إعطاء الأولوية لتوزيع الأغذية الطازجة، واستخدام الوسائط الرقمية في توزيع الغذاء، وتطوير برامج المساعدة الاجتماعية، وإعادة تعريف السياسات التجارية والضريبية في ظل استمرار الجائحة".

"
إبقاء الأسواق مفتوحة أمام التجارة والاستثمارات الدولية، من شأنه أن يساعد الاقتصادات على الانتعاش بشكل أسرع

"
كانت منظمة التجارة العالمية، قد حذرت في إبريل/نيسان الماضي، من مخاطر أزمة غذائية مرتقبة بسبب جائحة كورونا وانعزال العديد من الدول وإغلاق حدودها، إلى جانب إجراءات بتقیید تصدير الحبوب ودعوة مستثمريها إلى تخزين ھذه المادة ضمن خطة رفع المخزون الاستراتيجي، ما يضع الدول المستوردة في مهب تقلبات السوق العالمية.

وقالت المنظمة إن "من شأن عودة الحمائية أن تتسبب بصدمات جديدة فوق تلك التي نعاني منها حاليا"، مؤكدة أن "إبقاء الأسواق مفتوحة أمام التجارة والاستثمارات الدولية من شأنه أن يساعد الاقتصادات على الانتعاش بشكل أسرع"، وتابع: "سنرى انتعاشا أسرع مما لو تصرفت كل دولة على حدة".

وتتوقع منظمة التجارة العالمية أن "تنخفض التبادلات التجارية في 2020 بشكل حاد في جميع مناطق العالم، وفي كافة قطاعات الاقتصاد".

كما حذرت الأمم المتحدة من مخاطر نقص في المواد الغذائية بسبب اضطراب الإمدادات الذي سببه الوباء، موضحة أنها تخشى "موجة تقييد للصادرات". وفرضت روسيا، أكبر مصدر للقمح في العالم، قيودا على تصديره، قبل أن تسمح بعد ذلك بتصدير شحنات متفق عليها. أما رومانيا، إحدى أبرز الدول المصدرة للقمح أيضا، فقد أصدرت، الشهر الماضي، قرارا بحظر التصدير حتى منتصف مايو /أيار الجاري. ورومانيا، مصدر رئيس للحبوب لمنطقة الشرق الأوسط.

في المقابل، تواجه الأرجنتين، التي تعد من أكبر الدول المصدرة للأغذية في العالم، تعقيدات متزايدة في تصدير سلعها، ليس بسبب قرارات حكومية بوقف التصدير، ولكن بسبب ظروف الإغلاق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا