152 مليون دولارمساعدة أمريكية لدول الساحل :|: وزارة الداخلية تصدربيانا جديدا هاما :|: سعي رسمي لإيجاد صرف صحي بمدينة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 24 إصابة و18 حالة شفاء :|: تقديم تقريرعن وضعية السجون لوزيرالعدل :|: تحذيرات من ارتفاع منسوب مياه نهر السنيغال :|: الشرطة تفرق مظاهرة لطلبة مسجلين بالجزائر :|: مطالب بتأجيل مهرجان المدن التاريخية بمدينة وادان :|: الوزيرالأول يلتقي مندوب الاتحاد الاوروبي :|: المِعيَاريَّةُ الإدَارِيَّةُ أسَاسُ العَدْلِ / المختار ولد داهى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
قمرصناعي وزنه 478 كلغ قادم ليسقط ليلا على الأرض !
خِطَّةُ الانعَاشِ الاقْتِصَادْي..أهْدَاف ٌ و تنْبِيهَاتٌ / المختارولد داهى
قراءة تحليلية لخطة الإقلاع الإقتصادي / د.ختار الشيباني
 
 
 
 

العربية للسياحة: 2.1 ترليون دولار أمريكى خسارة الاقتصاد العالمى

الثلاثاء 28 نيسان (أبريل) 2020


كشف رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد أن وباء فيروس كورونا أثر بشكل كبير على قطاعي السياحة والسفر، والذى يعد من أهم القطاعات المنتجة فى الاقتصاد العالمى والعربى، حيث توقع أن تنخفض نسبة مساهمة القطاع في الاقتصاد العالمي من 8.9 ترليون مسجلة في العام 2019 إلى 6.8 ترليون دولار أمريكي في العام 2020، بانخفاض قدره حوالي 2.1 ترليون دولارأميركي، مما يهدد خسارة حوالى 75 مليون وظيفة.

وعلى صعيد العالم العربى، من المتوقع أن تتراجع نسبة مساهمة قطاع السياحة والسفر فى الاقتصاد العربى بحوالى 126 مليار دولار أميركى مما يهدد خسارة حوالي 4 ملايين فرصة عمل في القطاع في العام 2020 مقارنةً بالعام 2019.

وأشار آل فهيد إلى أن فريق إدارة الأزمات السياحية أصدر تقريرًا شاملاً مؤخرًا حول انتشار الفيروس ومدى تأثيره على قطاعى السياحة والسفر عربيًا ودوليًا والذى تناول به حزمات التحفيز غير المسبوقة التى أقرتها بعض الدول لدعم الشركات والأسواق المالية، والتى تعد إجراءات مهمّة للتعافى، إلا أن الغموض لايزال يلف حول المشهد الاقتصادى فيما يخص كيف ومتى سيخرج العالم من هذه الأزمة.

وقال إنه من المتوقع أن يسجّل الاقتصاد العالمى انكماشاً بنسبة 3% فى العام 2020 مقارنةً بالعام 2019، وهو أسوأ انكماش اقتصادي منذ الكساد العظيم.

وتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمى تعافيًا جزئيًا فى العام 2021 لينمو بنسبة 5.8% مقارنةً بالعام 2020 في حال انحسار الفيروس مع نهاية الربع الثانى من العام 2020، وفى حال كانت الإجراءات التحفيزية المتخذة حول العالم كافيةً للحد من إفلاس الشركات وفقدان الوظائف وتخفيف الضغوط المالية.

وعلى صعيد العالم العربى، يتفاقم تأثير الوباء فى العديد من دول المنطقة بسبب العديد من القضايا أهمها انخفاض أسعار النفط وتفاقم أزمة الدين العام والنزاعات ببعض الدول غير المستقرة.

وأضاف آل فهيد وعلى الرغم من إقرار بعض رزم التحفيز لدعم الاقتصاد، فمن المتوقع أن تسجّل المنطقة العربية انكماشاً اقتصادياً بنسبة 2.7% فى العام 2020 مقارنةً بالعام 2019.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا