مقدمو خدمات التعليم يطرحون مطالبهم :|: تعيين مدير بالنيابة لشركة "تازيازت" الجنوبية :|: رُفع الحظر.. فلنلتزم الحذَر / مصطفى سيديا :|: زحمة مرورواكتظاظ عند مداخل انواكشوط :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: ماهو لغزالمادة الغامضة على القمرعام 2019 ؟ :|: أسعارالنفط تتباين وسط مخاوف متعلقة بتعافي الطلب :|: فتح الطريق للنقل بين الولايات صباح اليوم :|: تعليق الحكومة على قضية "الاختلاس" بالبنك المركزي :|: علاج السياسي ولد بدرالدين بالجزائربأمرمن الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
 
 
 
 

وزيرالتجارة يتحدث عن تموين السوق

الثلاثاء 28 نيسان (أبريل) 2020


اكد وزير التجارة والسياحة سيدي أحمد ولد محمد خلال حديث للتلفزيون الرسمي الليلة البارحة أن قطاعه اتخذ كل الإجراءات لتوفر مواد رمضان في الوقت المناسب، وبالكمية الكافية، مشيرا إلى أن ظروفا طرأت على البحر منعت السفن التي كانت تحمل هذه المواد من الرسو في الميناء في الوقت الذي كان مقررا.

وأضاف أن يوم الجمعة وهو الأول من رمضان عرف وصول سفينة، غير أن حمولتها لم تكن كافية، مردفا أنه نزل بنفسه إلى السوق المركزي يوم السبت للوقوف في وجه المضاربات، وبقي فيه من الساعة العاشرة، وحتى الثالثة بعد الظهر.

ونوه أن قطاعه تواصل مع مخلف الجهات لضمان وصول السفن، كما تواصل مع وزير الداخلية للعمل ليلا، ويوم الأحد رست سفينة كبرى، ووصلت حمولتها الأسواق ليل الاثنين، مؤكدا أن صباح الاثنين كانت المواد متوفرة في كل أسواق الخضروات.

ونفى الوزير أن يكون قد حصل أي احتكار، مشددا على أن ما وقع كان نتيجة مضاربات سببها خارج عن الإرادة، وهو تأخر رسو السفن بسبب ظروف البحر.

وقال إن فرق حماية المستهلك تتابع شكاوى المواطنين رغم الظروف التي يوجدون فيها، لافتا إلى أن هذه الإدارة لم يكن لها أي وجود فعلي قبل وصوله للوزارة، وقد حصلت على سيارات قبل أشهر قليلة.

وطالب المواطنين بالقيام بدورهم في منع المضاربات وزيادات الأسعار من خلال تبليغ فرق حماية المستهلك عبر الرقم المعلن لها، مشيرا إلى أن محدودية طواقم حماية المستهلك يحول دون الإعلان عن المزيد من الأرقام.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا