وعد رسمي بتطويرالتنقيب عن الذهب السطحي :|: مهلة لتصحيح الشهادات أمام لجنة التحقيق البرلمانية :|: الرئيس يعطي مهلة اسبوع للتجهيزلرفع الاجرءات :|: مديرالصحة: تسجيل 99 إصابة جديدة و38 حالة شفاء :|: تعيينات وتغييرات في ضباط قطاع الدرك الوطني :|: اعتماد القراءة الثانية لمشروع قانون المحاماة :|: رحلة "للموريتانية" إلى دولة "الكونغو" :|: قمة ناجحة بكل المقاييس / محمد فال ولد بوموزونه :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: مقترح محكمة العدل السامية أمام لجنة العدل بالبرلمان :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
"غيتس" يكشف الموعد المحتمل لتطوير لقاح "كورونا"
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
ثروات مليارديرات تقفزإلى 565 ملياردولارزمن "كورونا" !
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
 
 
 
 

فيروس كورونا: هل "تسرب" من أحد المختبرات؟

السبت 18 نيسان (أبريل) 2020


أظهرت برقيات تخص وزارة الخارجية الأمريكية أن مسؤولين دبلوماسيين كانوا قلقين بشأن إجراءات السلامة في أحد مختبرات الفيروسات في مدينة ووهان الصينية، التي بدأ منها تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس دونالد ترامب إن الحكومة الأمريكية تنظر في تقارير غير مؤكدة تقول إن الفيروس تسرب من أحد المختبرات.

إذا، هل يفيد ذلك في محاولات فهم كيفية تفشي الوباء الحالي؟

ما محتوى البرقيات؟

نقلت صحيفة واشنطن بوست معلومات حصلت عليها من برقيات دبلوماسية، جاء فيها أنه في عام 2018 أُرسل دبلوماسيون علميون أمريكيون في زيارات متكررة إلى منشأة أبحاث صينية. وأرسل المسؤولون تحذيريَن إلى واشنطن من أن إجراءات السلامة غير كافية في المختبر.

وجاء في الصحيفة أن المسؤولين كانوا قلقين حيال ضعف في إجراءات السلامة والإدارة في مركز ووهان لعلم الفيروسات، وطلبوا مزيدا من المساعدة.

وبحسب واشنطن بوست، فإن الدبلوماسيين كانوا قلقين من أن بحثا يجريه المختبر حول فيروس كورونا لدى الخفافيش، قد يؤدي إلى وباء جديد يشبه وباء سارس.

وتضيف الصحيفة أن هذه البرقيات قد دعمت نقاشات جرت مؤخرا في أروقة الحكومة الأمريكية بخصوص احتمال أن يكون مركز ووهان لعلم الفيروسات أو مختبر آخر في ووهان هو مصدر الفيروس الذي تسبب بالوباء الحالي.

كما نشرت محطة فوكس نيوز تقريرا يعزز نظرية أن منشأ الفيروس أحد المختبرات.

وتفشى فيروس "كوفيد-19" نهاية العام الماضي، وكانت أولى الحالات مرتبطة بسوق أطعمة في ووهان.

ورغم انتشار بعض التكهنات على الإنترنت، لا يوجد أي دليل على أن فيروس سارس-كوف-2 (الذي يسبب كوفيد-19) كان قد تسرب بطريق الخطأ من أحد المختبرات.

ما هي إجراءات السلامة في المختبرات؟

تعتمد المختبرات التي تدرس الفيروسات والبكتيريا نظاما يُعرف بمعايير مستوى السلامة الحيوية. وهناك أربعة مستويات تعتمد على أنواع العناصر البيولوجية التي تُدرس والاحتياطات المطلوبة للعزل.

ويعد المستوى الأول هو المستوى الأدنى من السلامة ويستخدم في المختبرات التي تدرس عناصر بيولوجية معروفة جيدا، ولا تشكل أي خطر على الإنسان.

وترتفع إجراءات الاحتواء وصولا إلى المستوى الرابع، الذي يعد أعلى مستوى للسلامة، وهو يعتمد في المختبرات التي تتعامل مع أخطر مسببات أمراض يوجد لها القليل من العلاجات أو اللقاحات: مثل إيبولا وفيروس ماربورغ، والجدري (تجري أبحاث حول الجدري في مركزين فقط: واحد في أمريكا والثاني في روسيا).

وتقول فيليبا لينتزوس، خبيرة إجراءات السلامة الحيوية في جامعة لندن كوليدج: "الروس مثلا يسمون أعلى درجات الاحتواء بأنها رقم 1، في حين أن أقل مستوى هو 4. أي أنه على العكس تماما. لكن الإجراءات الفعلية ومتطلبات البنى التحتية متشابهة".

ونشرت منظمة الصحة العالمية دليلا حول المستويات المختلفة إلا أن المعايير ليست مفروضة بأي من الاتفاقيات الدولية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا