عاجل: تمديد عقود مقدمي خدمات التعليم :|: أنباء عن إلغاء اجتماع مجلس الوزراء غدا :|: بيان للنيابة العامة حول بدء التحقيق بملف التقريرالبرلماني :|: وزراة الصحة : تسجيل 26 إصابة و82 حالة شفاء :|: إحالة تقريرتحقيق البرلمان للمدعي العام :|: الجائحة ومرض الاقتصاد / ا.د.حمزة محمود شمخي :|: حدث فلكي مثير هذا الأسبوع !! :|: اجتماع بالرئاسة .. وحديث عن تعديل وزاري :|: اتفاقيات تمويل بين موريتانيا والوكالة الفرنسية للتنمية :|: غدا: جولة حاسمة في انتخابات المحامين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
10 معلومات مثيرة عن جمهورية روسيا
ملاحظات حول مقترح تعديل قانون محكمة العدل السامية *
إجراءات احترازية من أجل طريق آمن / محمد الأمين ولد الفاضل
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
رحلات صيفية إلى المريخ.. وللعرب نصيب!
مزرعة الرئيس! / البشير ولد عبد الرزاق
معالجة قضايا انعدام الجنسية / محمد المختارالفقيه
غزواني.. صرامة في الأولويات وانفتاح حكومي على الجميع/سيد احمد ولد احجور
صحيفة: هاكربريطانيون وأمريكيون وراء اختراق حسابات "تويتر"
 
 
 
 

كورونا بيننا .. والوصفة بأيدينا / د.الحسين ولد مدو

الأحد 29 آذار (مارس) 2020


كورونا لم يعد ذلك الوباء الذي نسمع به عند الاخر ، ولم يعد ذلك الخبر الذي نتابعه حوالينا بقليل من الاهتمام ... انه هنا .. لقد أصبح بيننا ومن مواطنينا .. لم يعد خطرا داهما بل قائما فلا تستسهلوا الخطر انه عظيم .

هذه الضرائب الكبيرة التي دفعها العالم ـ الاكثر تحصينا وتمكينا ـ في الأنفس والأموال والثمرات أوصلتهم الي نتيجة وحيدة مفادها ان الوقاية هي الحل وان الوصفة الوحيدة للعلاج هي الوقاية .

هذه الوصفة نحن جميعا شركاء في توصيفها ومتابعة تنفيذها ، ونجاحها يرتبط حصرا بالمواطن كل ما يقوم به السلطات والشركاء ينحصر في توجيهات واشتراطات تساعد وتسهل على المواطن اتباع الوصفة واعتياد استخدامها بانتظام وبالمقادير المحدودة ، ولكنها لا يمكن ان تحل محله ،انه الفاعل وهو المستفيد .

يبقي المواطن العتبة الاولي والاخيرة للنجاج في التزامه بالتوجيهات وتملكه للثقافة الصحية ووعيه بان لا نجاح الا بوعيه، وبان لا دواء الا الوقاية و لا تحقيق للنصر على الوباء الا بالاعتماد عليه ، وبان كل تقدم لعتبة العلاج اخفاق للوقاية ، وكل توجه للعلاجات اقرار بالاخفاقات .

تقيدوا بالتوجيهات، تحملوا تقييد ايام وتغيير انماط حياة لايام ، لتربحوا عقودا ، والتزموا بالتوجيهات تحموا انفسكم ومواطنيكم ووطنكم ، وتوفروا علي انفسكم من البدء خسارة المعركة ـ التي لا قبل لكم بها ـ بعدم الاضطرار الي الدخول فيها اصلا .

تحية تقدير للسلطات العمومية في جهودها النوعية للتعاطي مع تحد عالمي لا تملك له كبير تصد الا اذا واكبها المواطن في مرحلة تعزيز البعد الوقائي .

تحية امتنان وعرفان للطاقم الطبي الشجاع يواجه الموت ليبعث الحياة في وقت تعوزه الوسائل والامكانات فلا يملك الا ان يتقدم .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا