قصة 100 يوم مرعبة غيرت وجه البشرية :|: مطالبات بتخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من كورونا :|: تكلفة كورونا على الاقتصاد العالمي قد تتخطى 4 آلاف مليار دولار :|: عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19" :|: البنك المركزي يساهم بأكثر من ملياري أوقية قديمة في دعم جهود مكافحة كورونا :|: بحث كيفية الاستفادة من الآجهزة الطبية الصينية :|: دور بارز للسفير الصيني في حشد الدعم لمساعدة موريتانيا في مواجهة كورونا :|: السفير الصيني بنواكشوط يكتب..الصين و موريتانيا يداً بيد لمكافحة كورونا :|: وزارة الشؤون الاسلامية تدعو لتعطيل صلاة الجمعة غدا :|: توزيع سلال غذائية ومبالغ مالية على الفقراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
"كورونا "حول العالم.. انحسار في الصين وتفش في أوروبا
 
 
 
 

40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا

الخميس 26 آذار (مارس) 2020


طالب صندوق النقد الدولي والبنك الدولي يوم الأربعاء من الدائنين الثنائيين للبلدان الأفقر البلدان "تجميد مدفوعات الديون" حتى تتمكن هذه الدول من تحرير الأموال لمحاربة جائحة فيروس كورونا.

وقالت المؤسستان الماليتان الدوليتان في بيان مشترك إن فترة الإعفاء هذه ستساعد في تحليل وضع واحتياجات كل دولة. كما طلبوا من مجموعة العشرين تكليفهما بمهمة التقييم هذه لإدراج الدول التي تتحمل أعباء ديون لا يمكن تحملها والعمل على إعادة الهيكلة.

وأضاف البيان: "البنك الدولي وصندوق النقد الدولي مقتنعان بأنه لا بد من مساعدة البلدان النامية وإرسال إشارة قوية إلى الأسواق المالية".

وتبلغ ديون موريتانيا الخارجية 4.6 مليار دولار أمريكي تمثل الديون الثنائية منها نسبة 37 بالمائة و63 بالمائة ديون متعددة الأطراف. وقد أنفقت الحكومة الموريتانية حوالي 100 مليار أوقية قديمة لسداد الأقساط والفوائد سنة 2018 وهو ما يمثل 17.35 بالمائة من مجمل الإنفاق العمومي.

ومن شأن هذه المبادرة، لو تحقّقت، أن تمكّن موريتانيا من تعبئة حوالي 40 مليار أوقية قديمة كانت ستتوجه لخدمة الدين من أجل توجيهها لبرامج الاستجابة لجائحة فيروس كورونا.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا