مصدر: ملف ديون موريتانيا الخارجية تم تحضيره :|: "صوملك" ”صوملك“ تطلق حملة لتحصيل الفواتيرالمتأخرة :|: موريتانيا دعولاجتماع مغاربي حول دعم فلسطين :|: وزارة الصحة : تسجيل 47 إصابة و30 حالة شفاء :|: وزيرالصحة يزوالمستشفى الوطني :|: إدارة الامن تسعى لاكتتاب 500 وكيل شرطة :|: بدء القمة الاقتصادية الافريقية الفرنسية :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرحول الموارد البشرية :|: عدد من أساتذة "بوليتكنيك" يطالبون برفع تعليق "كنام" عنهم :|: أمورتجب مراعاتها قبل شراء هاتف لطفلك ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
دراسة تكتشف "سراً خطيراً" بإحدى دول العالم !
الطفل النابغة يتخرج من الجامعة في سن الـ12 !!
 
 
 
 

لماذا يسمى فيروس كورونا "كوفيد" Covid-19؟

الأربعاء 25 آذار (مارس) 2020


خلال جائحة فيروس كورونا الجديد، اعتمد العلماء مصطلح Covid-19 كتسمية رسمية لوصف الفيروس.

وفي ظل حالة الارتباك الناجمة عن الإجراءات الصارمة للحكومات لوقف انتشار المرض، تتزايد الأسئلة المحيرة المتعلقة بالفيروس، حيث يحاول الكثيرون معرفة كل المعلومات والتفاصيل حوله.

وعلى الرغم من أن اكتشاف ما تعنيه كل المصطلحات العلمية قد يزيد من حالة القلق بشأن صحتنا ويمكن أن يسبب ضغطا غير ضروري في أوقات غير مسبوقة مثل هذه.

ومن بين الأسئلة الأكثر طرحا بشأن فيروس كورونا هي ما الذي يعنيه اسم Covid-19 ولماذا يتم استخدام المصطلح؟.

وبعبارات بسيطة، يمكن تقسيم مصطلح COVID 19 إلى CO اختصارا لكورونا (Corona)، وVI في إشارة إلى كلمة فيروس (Virus)، وD اختصارا لكلمة مرض (Disease)، فيما يرمز الرقم 19 إلى سنة 2019، العام الذي ظهر فيه الفيروس لأول مرة.

وأطلق على المرض الناجم عن فيروس كورونا هذا الاسم من قبل منظمة الصحة العالمية، التي قالت: "إن وجود اسم مهم لمنع استخدام أسماء أخرى يمكن أن تكون غير دقيقة". وقال الخبراء إن اسم المرض مفيد أثناء تفشي الوباء.

وقبل أن يتم تسميته رسميا باسم COVID-19، كان العلماء يطلقون على فيروس كورونا الجديد 2019-nCoV، وهي تسمية تعني الفيروس التاجي الجديد في عام 2019.

والفيروس التاجي الجديد المسمى أيضا SARS-CoV-2 (والمشار إليه سابقا باسم 2019-nCoV) ، هو سلالة جديدة لم يتم تحديدها في البشر من قبل.

والفيروسات التاجية هي مجموعة كبيرة من الفيروسات التي يمكن أن تسبب أمراضا تتراوح من نزلات البرد إلى أمراض أكثر خطورة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (SARS).

ومنذ اكتشافه لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر 2019 ، تطورت الفاشية بسرعة، حيث وصفت منظمة الصحة العالمية COVID-19 بأنه جائحة عالمية.

وتشمل الأعراض الأولية لـ COVID-19 الحمى والسعال وصعوبة التنفس وألم العضلات والإرهاق. وتتطور الحالات الأكثر خطورة إلى الالتهاب الرئوي الحاد ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة والإنتان والصدمة الإنتانية.

الخبر السار بشأن COVID-19 هو أن 80% من الأشخاص يتعافون من المرض، بينما 6% فقط يعانون من مرض خطير.

مع ارتفاع عدد الأشخاص المصابين بالفيروس كورونا كل يوم، يمكننا جميعا لعب دورنا في الحد من انتشار الفيروس من خلال اتباع الإرشادات التي وضعتها الحكومات، والتي تشمل البقاء في المنزل، والبعد الاجتماعي، وغسل اليدين بانتظام بالصابون.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا