قصة 100 يوم مرعبة غيرت وجه البشرية :|: مطالبات بتخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من كورونا :|: تكلفة كورونا على الاقتصاد العالمي قد تتخطى 4 آلاف مليار دولار :|: عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19" :|: البنك المركزي يساهم بأكثر من ملياري أوقية قديمة في دعم جهود مكافحة كورونا :|: بحث كيفية الاستفادة من الآجهزة الطبية الصينية :|: دور بارز للسفير الصيني في حشد الدعم لمساعدة موريتانيا في مواجهة كورونا :|: السفير الصيني بنواكشوط يكتب..الصين و موريتانيا يداً بيد لمكافحة كورونا :|: وزارة الشؤون الاسلامية تدعو لتعطيل صلاة الجمعة غدا :|: توزيع سلال غذائية ومبالغ مالية على الفقراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
"كورونا "حول العالم.. انحسار في الصين وتفش في أوروبا
 
 
 
 

غرائب وقعت بسبب فيروس كورونا!!

الاثنين 23 آذار (مارس) 2020


تفشي فيروس، تسبب في ظهور بعض الأمور الغريبة، سواء بسبب ردود فعل الأفراد أو الامتثال لبعض القوانين.

ففي أوقات الأزمات تظهر بعض الأشياء الغريبة التي لم تكن تحدث لولا ظهور أزمة عالمية مثل تفشي فيروس كورونا.

فمثلا في الولايات المتحدة الأميركية هبطت أسعار الكركند أو مايعرف بالإنجليزية باللوبستر 17 في المئة أي انخفاض لأدنى مستوى منذ أربعة أعوام.

والسبب يرجع إلى توقف الطيران العارض الذي كان ينقل الكركند الطازج إلى الصين، مما أدى إلى تكدسها في الأسواق الأميركية وبالتالي تراجع أسعارها.

أما في أوروبا، قامت شركات الطيران بتسيير رحلات بدون ركاب في مواعيدها إلى وجهات عدة وذلك امتثالا للمتطلبات الأوروبية التي تقضي بضرورة وفاء شركة الطيران بـ 80 في المئة من رحلاتها حتى لا تخسر الأوقات المخصصة لها في المطارات لمنافسين آخرين ضمن القاعدة التي تعرف باسم 80/20.

وانتقالا إلى النصف الجنوبي من الكرة الأرضية وتحديدا في أستراليا، حيث اختفت المناديل الورقية من على أرفف المتاجر بسبب المخاوف من تفشي فيروس كورونا.

أزمة المناديل الورقية دفعت بأحد الصحف المحلية إلى طباعة صفحات إضافية للمساعدة في مواجهة نقص المناديل.

كما دفعت هذه الأزمة بالمستهلكين في أستراليا إلى البحث عن بدائل أخرى مثل شطافات الحمامات الإلكترونية والتي يسهل تركيبها واستعمالها، مما ساهم في تزايد المبيعات في الأسابيع القليلة الماضية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا