قصة 100 يوم مرعبة غيرت وجه البشرية :|: مطالبات بتخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من كورونا :|: تكلفة كورونا على الاقتصاد العالمي قد تتخطى 4 آلاف مليار دولار :|: عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19" :|: البنك المركزي يساهم بأكثر من ملياري أوقية قديمة في دعم جهود مكافحة كورونا :|: بحث كيفية الاستفادة من الآجهزة الطبية الصينية :|: دور بارز للسفير الصيني في حشد الدعم لمساعدة موريتانيا في مواجهة كورونا :|: السفير الصيني بنواكشوط يكتب..الصين و موريتانيا يداً بيد لمكافحة كورونا :|: وزارة الشؤون الاسلامية تدعو لتعطيل صلاة الجمعة غدا :|: توزيع سلال غذائية ومبالغ مالية على الفقراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
"كورونا "حول العالم.. انحسار في الصين وتفش في أوروبا
 
 
 
 

أسعارالنفط "تقفز" بعد إعلان البنك الأوروبى برنامج دعم اقتصادى بسبب كورونا

الخميس 19 آذار (مارس) 2020


ارتفعت أسعار النفط العالمية، فجر الخميس، بعد ساعات من إعلان البنك المركزي الأوروبي برنامجا للحد من التداعيات الاقتصادية بسبب وباء كورونا.

وسجل خام تكساس الوسيط ارتفاعا قارب 16 في المئة.

وكان المصرف المركزي الأوروبي قد أعلن، مساء الأربعاء، إطلاق برنامج بقيمة 750 مليار يورو لشراء قروض عامة وخاصة، في خطوة مفاجئة يسعى من خلالها للحد من التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح المصرف في بيان صدر في ختام اجتماع لمجلس حكّامه عقد عبر الهاتف إن "برنامج الشراء الطارئ الوبائي" سيكون موقتاً وسيستمر إلى حين "يقرر المصرف أن مرحلة أزمة فيروس كورونا كوفيد-19 قد انتهت، ولكن على أي حال ليس قبل نهاية العام".

ويأتي قرار المركزي الأوروبي بعد ستة أيام فقط من اتخاذه حزمة تدابير تحفيزية لم تتمكن من تهدئة المخاوف السائدة في الأسواق.

وقال المركزي الأوروبى في بيانه إنه "ملتزم بتأدية دوره في دعم كل المواطنين في منطقة اليورو في هذه الأوقات العصيبة"، وأضاف أن "مجلس الحكام سيفعل كل ما يلزم في إطار التفويض المعطى له"، مشيراً إلى إمكانية زيادة الشراء إذا اقتضى الأمر.

كما أعرب المصرف عن استعداده لتخفيف بعض القيود التي يفرضها على شراء السندات، وذلك لمساعدة الدول التي تراجعت عائدات سنداتها بسبب الهلع من فيروس كورونا.

وكان خبراء هاجموا في الأيام الماضية المركزى الأوروبى، لعدم بذله جهداً كافياً لدعم منطقة اليورو مقارنة بالتدابير الجذرية التي اتخذها الاحتياطي الفدرالي الأمريكى.

ولاقت خطوة المركزي الأوروبي الجديدة ترحيباً فورياً.

وقال كبير الخبراء في مكتب "بيكتيه ويلث ماناجمنت" فريدريك دوكروزيه إن الوصفة الأخيرة للمركزي الأوروبي يمكن أن "تغير المعادلة بالنسبة لاقتصاد منطقة اليورو وأسواق الائتمان" إذا ما ترافقت مع تحرّك على المستوى الضريبي في دول منطقة اليورو.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا