مطالبات بتخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من كورونا :|: تكلفة كورونا على الاقتصاد العالمي قد تتخطى 4 آلاف مليار دولار :|: عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19" :|: البنك المركزي يساهم بأكثر من ملياري أوقية قديمة في دعم جهود مكافحة كورونا :|: بحث كيفية الاستفادة من الآجهزة الطبية الصينية :|: السفير الصيني يطالب شركات بلاده بمساعدة موريتانيا في مواجهة كورونا :|: السفير الصيني بنواكشوط يكتب..الصين و موريتانيا يداً بيد لمكافحة كورونا :|: وزارة الشؤون الاسلامية تدعو لتعطيل صلاة الجمعة غدا :|: توزيع سلال غذائية ومبالغ مالية على الفقراء :|: كورونا فضحنا ../ البشيرعبد الرزاق :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
 
 
 
 

تساؤلات عن مصيرالامتحانات الفصلية الثانية

الاثنين 16 آذار (مارس) 2020


لم يذهب التلاميذ والطلاب اليوم إلى المدارس والجامعات؛ فقد ألزمتهم الحكومة بالبقاء في منازلهم في إجراء احترازي لتطويق فيروس كورونا ومنع انتشاره داخل البلاد.

حالة واحدة، قادمة من خارج الحدود، لمواطن أجنبي، هي ما تم تأكيده حتى الآن. لكنها كانت كافية لدق ناقوس الخطر لدى الحكومة التي اتخذت جملة من الإجراءات الرامية للتقليل من التجمعات والحركة البشرية من بينها إغلاق المؤسسات التعليمية بجميع مستوياتها عامّة كانت أم خاصّة ولمدة أسبوع قابلة للتجديد.

قرار غير مسبوق في خلفيته وأسبابه وإن لم يكن هو جديدا بحد ذاته. فقد اعتادت الأسرة التعليمية على إغلاق المدارس لمدة محددة أو اختصار السنة التعليمية أو تأجيل الافتتاح ولكنها كانت في الغالب على خلفيات سياسية مثل الانتخابات كما تم إيقاف التدريس في بعض المرّات على خلفية توترات سياسية امتدّت إلى المؤسسات التعليمية.

لكن الأسباب الصحية لم تكن يوما سببا لإغلاق المؤسسات التعليمية إذا ما استثنينا تأجيل الافتتاح المدرسي، سنة 2015، بسبب ظهور حالات من حمى الوادي المتصدع في بعض المناطق.

ويأتي قرار إغلاق المؤسسات التعليمية قبل أسبوع واحد من الموعد المقرر لبدء امتحانات الفصل الثاني للعام الدراسي 2019/2020 وهو ما يدفع للتساؤل عن مصير هذه الامتحانات وما إذا كانت ستؤجل أم ستلغى ليكون هناك امتحان واحد في نهاية السنة. ذلك ما لم يتم توضيحه في تعميم الوزارتيْن الخاص بتوقيف الدراسة على عموم التراب الوطني وفي جميع المؤسسات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا