فتح الطريق ورفع حظر التجول يوم الجمعة :|: مديرالصحة: تسجيل 63 إصابة و50 حالة شفاء :|: ميزات جديدة تظهرفي “واتس آب” قريبا :|: اللجنة الوزارية لمكافحة "كورونا" تدعو لمؤتمر صحفي :|: جهة انواكشوط تشارك في حوار حول تحديات المدن :|: الشرطة تغلق صرافات وتحقق مع أصحابها :|: وزيرالصحة يوكد :" ماضون في إصلاح القطاع" :|: وحدة من الجيش تتولى حراسة مخزون الوقود الاستراتيجي :|: تلاميذ أقسام الباكوريا يطالبون بوقت للمراجعة :|: توقعات بفتح الطريق بين الولايات نهاية الاسبوع :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
 
 
 
 

القضاء يأمر باخلاء 20 منزلا لصالح "سنيم"

الثلاثاء 4 شباط (فبراير) 2020


منح القضاء في مدينة ازويرات شمالي موريتانيا، مهلة 8 أيام، لقاطني 20 منزلا تابعا للشركة الوطنية للصناعة والمناجم “سنيم”، لإخلائها وتسليمها للشركة.

وتشكل هذه المنازل، الدفعة، والثالثة، من المنازل التي لجأت شركة “سنيم” للقضاء من أجل الحصول على حكم بإخلائها، تمهيدا لتوزيعها على بعض العمال التابعين لها.

وتعتبر الشركة أن بعض الأسر، في ازويرات، تستغل منازل تابعة لها، بشكل غير قانوني، ما دفعها للجوء للقضاء لاستعادة تلك المنازل.

وسلم القضاء قبل أيام، إنذارات مكتوبة لقاطني عشرين منزلا آخر، بإخلائها في فترة زمنية انتهت يوم أمس الإثنين، وتمثل الدفعة الثانية من المنازل التي تطالب سنيم بإخلائها.

ويبدأ القضاء في كل مرة بالإتصال بقاطني المساكن، بعد توجيه “سنيم” شكوى تطالب فيها بإخلائها، ويمنحهم مهلة زمنية، وفي حال لم يتم تنفيذ الإخلاء خلال هذه المدة يفرض تنفيذه بالقوة، إلا إذا قدمت الأسرة دليلا بأحقيتها في الحصول على المنزل.

وسبق للقضاء في ولاية تيرس الزمور، أن أخلى الدفعة الأولى من المنازل قبل أسابيع، وتم استرجاعها بشكل فعلي من طرف “سنيم”.

وكان مسؤولون سابقون في الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “سنيم” قد سلموا على فترات مختلفة، عدة منازل لبعض الأسر على سبيل الإعارة، لفترة محدودة.

لكن بعض الأسر واصلت السكن في المنازل، مما دفع المدير السابق لسنيم، حسن ولد أعلي، لتوجيه طلب لهذه الأسر، من أجل إخلاء المنازل، بهدف توزيعها على العمال.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا