تحديد 1و2 اكتوبرموعدا لمسابقة دخول الاعدادية :|: اجتماع مرتقب "لأوبك بلس" يدفع أسعارالنفط إلى الصعود :|: وزيرالعدل يحسم الجدل حول تسييرسجون الداخل :|: توقع باجتماع لجنة العدل والداخلية حول محكمة العدل السامية :|: الرئيس يلتقي اليوم بشخصيات هامة :|: مديرالصحة: تسجيل 46 إصابة و166 حالة شفاء :|: وزارة التجارة : عودة أسعار المواد الاساسية للاستقرار :|: وزيرالمالية : مداخيل صندوق مكافحة"كورونا" بلغت 3ر43 مليارأوقية :|: طلب إيداع بالسجن للمتهمين في قضية البنك المركزي :|: غوغل "تصلح" مشكلة هواتف "أندرويد" الكبرى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
لقاح واعد للوقاية من "كورونا "
ملاحظات على هامش قمة دول الساحل في نواكشوط
الحرية مكسب ومطلب لا يغضب الأحرار / سيدي عيلال
قصة خبيرة أوبئة عربية وصلت لـ"العالمية"
 
 
 
 

بالخط العريض: غزواني مختلف!ا الحسن ولد مولاي اعلي

الأحد 2 شباط (فبراير) 2020


فعلها الرئيس محمد الشيخ الغزواني، كما توقعناها، تماما...بلسان الحال والفعال نطقها: "غزواني مختلف".. وبخطوط الأمل العريض كتبها عنوانا بارزا لماموريته: "غزواني مختلف".. قراها الاعمى...وسمعها الاصم... حتى المرجفون المشككون المترددون؛ نكصوا على اعقابهم... ثم نكسوا على رؤوسهم، مرددين، وهم يلوذون بجحورهم: بلى! "غزواني مختلف"!!

«الأمان الاجتماعي الفوري» عنوان مختلف، لبرنامج مختلف، أطلقه رئيس مختلف، في يوم مختلف، فيه خرجت أولويات برنامج التعهدات من أدراج المكاتب وظلمتها، إلى وهج الشمس في أحياء الترحيل التعسة، وغادرت الوعود الانتخابية الملفات والرفوف، لتهبط ميادين الفعل والإنجاز، وارتحلت آمال الناس من دائرة الأقوال، إلى مربعات التجسيد الحي للأفعال، وفاقت التمويلات، والمجالات، والمستهدفون، كل التوقعات والأحلام، في المكان والزمان؛

واحد واربعون (41) مليار اوقية قديمة، تمثل حجم الإنفاق على التنفيذ الفعلي لعشرين (20) مشروعا تنمويا حيويا، لتحقيق العبور الآمن لفئات المواطنين المستهدفين، في أحياء الترحيل وأحزمة الفقر، وبؤر الهشاشة، والولوج بهم إلى خدمات التغطية الصحية، والكفالة المدرسية، وتحقيق الامن الغذائي في حده الإنساني المقبول، وإقامة البنى التحتية الضرورية لحياة حضرية، بمقاييس عصرية، مع فك العزلة، وضمان بيئة حياة صحية، وإشاعة روح التكافل الاجتماعي؛

لنعرج بالمتابع على عنوانين اثنين من برنامج العبور هذا؛ عنوان التعليم، حيث تنشأ قبل نهاية العام الجاري (42) مؤسسة تعليم ثانوي، و(79) مدرسة ابتدائية مكتملة، و (474) فصلاً دراسيا، في مدراس قائمة، ومعهد تكوين مهني ةطاقة استيغاب 1200طالب، مع توسعة مؤسسات التكوين القائمة، وزيادة منح الدعم للطلاب بخمسة آلاف أوقية قديمة، يستفيد منها شهريا (8000) طالب.

وليكن العنوان الثاني الصحة، حيث يتكفل برنامج الرئيس بمجانية علاج ذووي الدخل المحدود، وتكاليف متابعة الحمل، وعلاج الأطفال المرضى دون الخامسة من العمر، أيا كانت أمراضهم، ومجانية العلاجات المستعجلة والحجز الطبي، وتخفيض الكلفة الجزافية للحوامل بنسبة (55%) وعلاج ضحايا حوادث السير والوقاية الطرقية، ومجانية نقل المرضى بين الهيئات والمؤسسات الصحية،

بقية عناوبن البرنامج، يتعلق بعضها بالتحويلات النقدية االاجتماعية، وخفض سعر الاشتراكات الاجتماعية في الكهرباء، ومراكز التغذية العلاجية للأطفال والأمهات، وتوزيع الأغذية المجانية، ودعم المقاولات النسوية، ومنح القروض لذوي الاحتياجات الخاصة؛ فبما يتعلق بعضها الآخر بالبيئة والطرق وجمع وتصريف النفايات، وإنشاء ساحات عمومية في مراكز المدن، ورصف الطرق والساحات العمومية في نواكشوط، وجميع عواصم الولايات.

جميل جدا، وهو شيء حدث لأول مرة، ان اختار الرئيس لخروجه إلى المواطنين حاملا بشائر الخير، وحقائب النماء؛ اايوم نفسه الذي وقف فيه الوزير الاول أمام البرلمان لعرض حصيلة عمل الحكومة، وبرنامجها المستقبلي، حيث يتسمر الوزراء والنواب والمسؤولون والمنتخبون والإعلاميون، لسماع ونقاش مضامين الخطاب، ويستقطب النقل الحي للحدث فيالق المداحين والمتزلفين والمصفقين والمتاجرين بالقبائل والعشائر والفئات والجهات والمبادرات والتيارات!!

بعيدا عن كل تلك الجلبة، وفي ساعة الذروة، وقف اارئيس بين المواطنين في المناطق الهشة، فخاطبهم في شانهم، وعن مصالحهم، و حدثهم عن حلمه لمستقبلهم، ووسائله لتحقيق متطلباتهم، وتصميمه على الإقلاع بهم؛ كل ذلك وهو ينظر امامه فلا يرى غير الأسمال البالية، والاجساد شبه العارية، وينظر عن يمينه، فيرى شواهد الفقر والبؤس والشقاء، تستوطن الوجوه والطرقات والاعرشة والخيم، وأشباه البيوت، وينظر عن يساره فيرى الهشاشة، وقد تجسدت وحشا يفترس ضحايا الحيف والغبن .

كم هو جميل، حقا، ان يهبط ساكن القصر من عليائه، مرة بعد مرة، وعلى حين غفلة من الأتباع والأشياع، فيخالف إلى الضعفاء والمحرومين وحلفاء الهشاشة والفقر، في اعرشتهم وأخبيتهم وخيمهم، فيقدم لهم بعض حق طالما حرموه، وحيل بينهم وبينه، وغرر بهم في طريقهم إليه؛ ويقاسمهم، ولو لساعات ودقائق، بعض شعورهم، وجانبا من حرمانهم، وحالة فقرهم وعوزهم، وان يكون ذلك في غيبة المتزلفين والمتملقين وسماسرة الضمير وتجار الولاء السياسي!!

تلك مجرد ملامح من برنامج الامان الاجتماعي الفو ي الذي ابتدعه الرئيس غزواني، وخاطب به الجماهير المستهدفة به، وهو بينهم، يوم كان وزيره الاول يقدم امام البرلمان خطط الحكومة وبرامجها للنهوض الشامل بالبلاد للعام نفسه؛ وهي بادرة غير مألوفة، لكنها اوصلت العديد من الرسائل إلى السواد الاعظم من المواطنين، سواد الفقراء والمهمشين!!

أليس مختلفا، حقا؟ بلى إنه مختلف!!

الحسن ولد مولاي أعل

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا