الاقتصاد وتحولات القوة العالمية/ د. عبد العظيم حنفي :|: دعوة للمنقبين لاتباع إجراءات السلامة :|: الاعلان عن وفاة أشهرصحفية بالإذاعة الوطنية :|: المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !! :|: أسعارالنفط تواصل النزيف :|: ولد مولولود: يجب سحب قانون حماية الرموز لمزيدالتشاور حوله :|: عقوبات ضد متورطين في عملية غش ب"بريفه" :|: وزارة الصحة : تسجيل 155 إصابة و83 حالة شفاء :|: الاعلان عن تحويل المدرسة العسكرية بأطارإلى أكاديمية :|: تخرج الدفعة 37 من الطلبة الضباط العاملين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الشواء يمكن أن يسبب السرطان.. فماهي طرق تقليل المخاطر ؟
على الهواء .. مذيع يشكوعدم حصوله على راتبه!
الصين تخطط لإنهاء هيمنة الدولارعلى الاقتصاد العالمي
رسالة موقعة بخط يد جمال عبدالناصرمعروضة للبيع
12 نصيحة عند شراء أضحية العيد
المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
نشرتقريرأمريكي حول الكائنات فضائية
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
شاب يعيش مدة طويلة دون قلب!!
"صوملك" تطلق مشروع تزويد كبار المستهلكين بعدادات ذكية
 
 
 
 

أين القطوف الدانية ؟ / محمد فاضل الشيخ محمد فاضل

الجمعة 31 كانون الثاني (يناير) 2020


يكون التغيير مُبهجا حين يكون أكثر شُمولية في عناصر التخطيط و طريقة التفكير و نمطه مما يعني أن التنمية تتطلب تنفيذ مُخططات معلومة و مُجربة في معظم بلدان العالم التي أخذتْ بأسباب التقدم و أصول العمل المُتكامل

فهُناك مجموعة من العناصر الهيكلية المرتبط بعضُها ببعض من الضروري توفرها للنهوض بالتنمية الشاملة و الحصول على نتائج راسخة في نهاية العملية أو الخطة أو البرنامج الحكومي.

إن البقاء بعد ستين عاما من الحرية و الإستقلال و نحن على نفس المنهجية و المُعالجة لن يساعدنا في عملية النهوض و إبتكار الآلية السليمة لتنفيذ مشاريع عملاقة من قبيل الطرق و الأنفاق و الجسور و السدود و كل عناصر البنية التحتية الأخرى التي تُساهم في إقتصاد الدولة و تدعم القطاعات الإنتاجية .

إن الحلول السريعة المتخذة كإنارة بعض الأحياء و ترميم بعض الطرق و دعم بعض المُكتوين بنار العَوزِ و الحاجة هو إسعاف لابد منه لكن قد آن الأوان أن ننطلق في وضع خطط تنفيذية لمشاريع السكك الحديدية و إنشاء طرق على أصولها و حدائق عامة و أن لا نظل أسرى للحلول الترقيعية ذات المردوديةالمؤقتة .

إن أمة - مثلنا - تمتلك مقومات التقدم و لها ما يكفي من الإرادة لتغيير حالها لَجَدير بها أن تقطف ثمار الصبر و تعيش حياة كريمة و تشعر بالرخاء في زمن لم يعد البقاء فيه مُتاحا إلا للذين يمارسون حقوقهم بشفافية و حرية داخل بلدانهم .

لقد عثرنا على الأمل و يجب أن نتغلب على اليأس و نتخلص من الإحباط و أن نؤمن بأنفسنا و قدرتنا على تخطي الصعاب فالحياة لا تمنح السعادة لمن يدور عبثا في مُستقر له .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا