وزيرخارجية دولة الامارات يزورموريتانيا قريبا :|: توفيرمليارو600 مليون أوقية لنظافة 30 بلدية :|: بدء وصول وزراء خارجية دول مجموعة الساحل :|: تدشين منشآت تربوية بولاية لعصابه :|: دراسة لإنشاء سوق مغاربية للكهرباء :|: الافراج عن عشرات المنقبين بزويرات :|: ما سرالإشعارالغريب الذي أرسلته سامسونج لمستخدميها ؟ :|: الحكومة الإلكترونية في موريتانيا : الآفاق و المعوقات * :|: رصد للاستهلاك العالمي والعربي للانترنت :|: رصيد صناديق "بروكابك " 7 مليارأوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تمكين الصحافة من الصحافة / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"كورونا" : ماذا تعني حالة الطوارئ العالمية ؟
واتساب يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف
أمريكا : "عملاق الأدوية" يختبرعقارا "معروفا" لعلاج "كورونا"
الإمارات وموريتانيا.. إرث السلف وبرورالخلف /الشيخ ولد السالك
الاقتصاد العالمي يدفع فاتورة «كورونا» الصيني
مغالطات X مغالطات! / محمد الأمين ولد الفاضل
تعهداتي تعهداتنا جميعا / محمدو ولد محمد الامين
سيارات ذكية تتحدث مع إشارة المروروتحذر من الطقس
عهد التآزر والأخلاق... *
 
 
 
 

القمة البريطانية -الافريقية للاستثمار..معلومات هامة

الاثنين 20 كانون الثاني (يناير) 2020


انطلقت في العاصمة البريطانية لندن أعمال قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية بمشاركة 16 من قادة دول القارة، بينهم الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني، إضافة إلى ممثلي 6 دول إفريقية أخرى، بينهم رؤساء حكومات.

وتهدف القمة وفقا لما أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية إلى توسيع مجال الشراكة التجارية والاقتصادية بين المملكة المتحدة والقارة الإفريقية، وينتظر أن يتم على هامشها التوقيع على عدة اتفاقيات بقيمة مليارات الجنيهات.

وتتركز القمة على 4 محاور رئيسية، تشمل مجالات "التجارة والاستثمار" و"البنية التحتية والتمويل" و"الطاقة المتجددة"، إضافة إلى "فرص النمو" بالقارة الإفريقية.

وتسعى بريطانيا من خلال قمتها الأولى مع إفريقيا، إلى أن تصبح المستثمر الأول ضمن مجموعة السبع على مستوى القارة الإفريقية.

مشاركة موريتانيا

يشارك الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني في أعمال القمة البريطانية الإفريقية للاستثمار، وقد ألقى كلمة بالمناسبة، أبرز فيها الموقع الاستراتيجي لموريتانيا، باعتبارها حلقة وصل بين المحيطين العربي والإفريقي في القارة.

وقبل ذلك أجرى الرئيس قبل انطلاق أعمال القمة مباحثات مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، كما تباحث كذلك مع رئيس مجموعة البنك الدولي دافيد مالباس.

كما وقع وزير النفط والطاقة والمعادن محمد ولد عبد الفتاح الأحد على اتفاق مع نورمان كريستي، رئيس مجموعة "بريتش بيترليوم" بمنطقة غرب إفريقيا، حول "تطوير الطاقات النظيفة ودمجها في إنتاج الغاز الطبيعي المسال".

وتملك شركة "بريتش بيتروليوم" البريطانية الحصة الأكبر بحقل "أحميم الكبير" للغاز المشترك بين موريتانيا والسنغال، المرتقب إنتاجه عام 2022، وهي تعتبر أهم مستثمر خارجي في مجال الغاز بموريتانيا.

وقد أثار الغاز الموريتاني، اهتمام أطراف دولية عدة، بينها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وهكذا تم إنشاء مكتب موريتاني بريطاني للأعمال في لندن عام 2017، من أهدافه تطوير الاستثمارات بين المملكة المتحدة وموريتانيا، كما فتحت بريطانيا أول سفارة لها بموريتانيا عام 2018.

سياقات القمة
تنعقد القمة البريطانية الإفريقية للاستثمار، في ظل سياقين رئيسيين، أولهما سعي المملكة المتحدة إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر الجاري، بعد 47 سنة من العلاقات المشتركة والتبادلات.

وهو الخروج الذي تسعى في ظله بريطانيا، إلى وجود حلفاء تجاريين جدد خارج القارة، وفي هذا السياق كانت الزيارة الأولى منذ 5 سنوات، لأول زعيم بريطاني إلى القارة الإفريقية، عام 2018، من خلال جولة لرئيسة الوزراء السابقة، المحافظة تيريزا ماي، وشملت 3 دول إفريقية هي نيجيريا، وجنوب إفريقيا وكينيا.

وفي ذات السياق، وقعت بريطانيا شهر دجمبر 2019 اتفاق تبادل تجاري حر، مع 6 دول بجنوب القارة الإفريقية، وهي ناميبيا، وبوتسوانا، وجنوب إفريقيا، وإسواتيني، وليسوتو، وموزامبيق.

وتنعقد القمة كذلك، في سياق استعداد القارة الإفريقية، للبدء في التنفيذ الفعلي لمنطقة التجارة الحرة القارية، والتي يعول عليها القادة الأفارقة في خلق منطقة اقتصادية حجمها 3.4 ترليون دولار.

ويشكل جلب الاستثمارات الخارجية، عاملا رئيسيا من أجل إنجاح هذه المنطقة، التي ينتظر أن تصبح الأكبر من نوعها في العالم، منذ إنشاء منظمة التجارة العالمية عام 1994.

وتتوخى القارة من منطقة التجارة الإفريقية، خلق سوق مشتركة تضم أزيد من مليار و200 مليون مستهلك، ويتوقع أن يرتفع العدد في أفق عام 2050، ليناهز أو يتجاوز مليارين ونصف المليار مستهلك، ويرى باحثون اقتصاديون أن إفريقيا بحاجة إلى استثمارات بقيمة 500 مليار دولار من أجل تحقيق التنمية.

أرقام حول الاستثمار
وصل حجم التبادل التجاري بين بريطانيا وإفريقيا العام الماضي 36 مليار جنيه إسترليني، محققا بذلك نسبة ارتفاع وصلت 13.8%، وفقا لما أعلنت إيما وايد سميث مفوضة إفريقيا بوزارة التجارة الدولية بالمملكة المتحدة.

وأضافت وايد سميث في تصريحات نقلتها صحيفة "فاينانشال تايمز" أن حجم الاستثمار البريطاني بإفريقيا، وصل 38.7 مليار جنيه إسترليني، يمثل قطاع الطاقة منه نسبة 7.5%.

وتفيد أرقام رسمية بأن حجم التبادل التجاري بين بريطانيا والدول الأعضاء برابطة الكومنولث بلغ 9.7 مليار جنيه إسترليني، عام 2018.

وتعمل في القارة الإفريقية 2000 شركة بريطانية، تعمل في مجالات مختلفة، بينها النفط والغاز، والطاقة.

وتنعقد هذه القمة، في ظل عقد عدة دول قمما مع القارة الإفريقية، فقد عقدت روسيا اكتوبر الماضي أول قمة لها مع إفريقيا، وتستعد فرنسا يونيو المقبل لعقد قمتها 28 مع القارة.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا