لجنة التحقيق البرلمانية بصدد توقيف الاستدعاءات :|: نتائج سلبية ل100 شخص مخالط بنواذيبو :|: "وهل حدثوك عن الحَجر الدائم؟/ بروفسّور محمد ولد سيدأحمد :|: وزارة الخارجية تصدربيانا بمناسبة "يوم افريقيا" :|: مقتل 6 مويتانيين في حادث سير بمالي :|: "صوملك" تعتذرعن انقطاع الكهرباء في نواكشوط :|: الشيطنة : ربح المنافق ..خسارة الرئيس :|: دراسة : المناخ يؤثرعلى انتشار "كورنا" :|: الشرطة تقبض على عصابتين اجراميتين بنواكشوط :|: كفى عنفا ،فأين الخلل ؟ / بويايْ سيدأحمد اعلِ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة : تأثير الصوم على أجسامنا
قريبا ... قرار بفتح أسواق العاصمة
أوقية الذهب تتخطى 1700 دولار في السوق العالمية
كيف ننتفع بالقرآن ؟ / محفوظ ولد إبراهيم فال
"كورونا" حالة جديدة وأسئلة متجددة / د . الحسين ولد مدو
الحياة ما بعد كورونا.. "جديدة ليست كالسابقة"
تعويض بعض الديبلوماسيين في الخارج
رمضان فرصة للتغيير / محمدن ولد المختار الحسن
الافتتاح الدراسي ... السيناريوهات المحتملة
أسعار النفط.. نهاية إيجابية لأحد أكثرالشهور تقلبا
 
 
 
 

سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي

السبت 4 كانون الثاني (يناير) 2020


تحمل سنة 2020 م كثيرا من الآمال، و القلق في آن واحد، فمن ناحية فإن برنامج تعهداتي الطموح الذي جاء به الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني سيرفع من المستوى المعيشي للمواطنين ، و يحد من غلاء المعيشة ، ويقلل من البطالة، وينهض بالبلاد نحو التقدم، والإزدهار.

أما من ناحية المخاوف، فإن تصدر اشخارص محسوبين على الحقب الماضية للواجهة يبعث الى القلق لدى كثير من المراقبين و المهتمين بالشأن العام الوطني،

ورغم الجو اللطيف بين النظام والقوى السياسية و التشاور واللقاءات الثنائية والأحادية والحضور في المناسبات الرسمية، إلا أن مرحلة من الهدنة وتلطيف الأجواء قد بدت تنجلي شيئا فشيئا، فالوقفات شبه يومية عند واجهة القصر الرمادي، وعمال القطاعات الأساسية في تصعيد تراتبي، وأخيرا هاهي قوى سياسية، و حقوقية، تعقد أكثر من لقاء، بعضها يتحدث عن تصاعد خطاب الكراهية، وبعضها الآخر، يتحدث عن إقصاء مكونات من المجتمع الموريتاني ، من هذه القوى تحالف العيش المشترك بقيادة المرشح الرئاسي كن حاميدو بابا، ومن الجانب الحقوقي، بيان هيئة الساحل، هذا بصرف النظر عن بيانات لأحزاب سياسية مطبعة مع النظام مثل حزب التكتل، و تواصل، أما حزب إتحاد قوى التقدم فأقرب هو الى التشاؤم منه الى إصلاحات حقيقية تعكس تطلعات الشعب الموريتاني.

مهما يكن فإن البلاد مقبلة على مرحلة جد مهمة الكشف والمحاسبة والعمل فإما أن ينجح الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في تطبيق برنامج تعهداتي، وإما أن يعجز - ونتمنى أن لا يعجز - وعندها تبدأ دورة حياة أخرى في بلاد المنارة والرباط ...

* تصرف طفيف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا