رئيس الجمهورية يزورولاية اترارزه قريبا :|: توقيف شخصين وغلق مصنع مزور :|: ذعر كورونا يجتاح العالم.. ويصل إلى المطارات :|: اجتماع مجلس الوزراء ... ترقب لتعيينات في بعض القطاعات :|: عرض ونقاش أمام البرلمان لحصيلة الحكومة قريبا :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع بعد ارتفاع الدولار :|: قراءة في التعديل الوزاري الأخير/الشيخ ولد محممد حرمه :|: ندوة حول تطويرسبل الزراعة في موريتانيا :|: مقدمو خدمات التعليم يدعون لتوقيف الدروس الجمعة :|: "تازيازت" تعلن عن اكتتاب موطفين موريتانيين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
 
 
 
 

سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي

السبت 4 كانون الثاني (يناير) 2020


تحمل سنة 2020 م كثيرا من الآمال، و القلق في آن واحد، فمن ناحية فإن برنامج تعهداتي الطموح الذي جاء به الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني سيرفع من المستوى المعيشي للمواطنين ، و يحد من غلاء المعيشة ، ويقلل من البطالة، وينهض بالبلاد نحو التقدم، والإزدهار.

أما من ناحية المخاوف، فإن تصدر اشخارص محسوبين على الحقب الماضية للواجهة يبعث الى القلق لدى كثير من المراقبين و المهتمين بالشأن العام الوطني،

ورغم الجو اللطيف بين النظام والقوى السياسية و التشاور واللقاءات الثنائية والأحادية والحضور في المناسبات الرسمية، إلا أن مرحلة من الهدنة وتلطيف الأجواء قد بدت تنجلي شيئا فشيئا، فالوقفات شبه يومية عند واجهة القصر الرمادي، وعمال القطاعات الأساسية في تصعيد تراتبي، وأخيرا هاهي قوى سياسية، و حقوقية، تعقد أكثر من لقاء، بعضها يتحدث عن تصاعد خطاب الكراهية، وبعضها الآخر، يتحدث عن إقصاء مكونات من المجتمع الموريتاني ، من هذه القوى تحالف العيش المشترك بقيادة المرشح الرئاسي كن حاميدو بابا، ومن الجانب الحقوقي، بيان هيئة الساحل، هذا بصرف النظر عن بيانات لأحزاب سياسية مطبعة مع النظام مثل حزب التكتل، و تواصل، أما حزب إتحاد قوى التقدم فأقرب هو الى التشاؤم منه الى إصلاحات حقيقية تعكس تطلعات الشعب الموريتاني.

مهما يكن فإن البلاد مقبلة على مرحلة جد مهمة الكشف والمحاسبة والعمل فإما أن ينجح الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في تطبيق برنامج تعهداتي، وإما أن يعجز - ونتمنى أن لا يعجز - وعندها تبدأ دورة حياة أخرى في بلاد المنارة والرباط ...

* تصرف طفيف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا