"الهابا" تجتمع للمصتدقة على تعيين مدير التلفزيون الرسمي :|: فيروس "كورونا" يضرب الاقتصاد العالمي :|: رئيس الجمهورية يصل لى روصو عاصمة ولاية اترارزه :|: مصدر: الجالية الموريتانية في الصين بخير :|: الرئيس الغيني ينهي زيارته لموريتانيا :|: "قطة شريرة" تحبس امرأة ليومين..! :|: انطلاق النسخة 4 من "أولمبياد" العلوم بموريتانيا :|: مصدر: اكتمال الترتيبات لزيارة الرئيس لاترارزه غدا :|: الجمارك الوطنية تخلد العيد الدولي :|: سفارة موريتانيا في الصين تحذرالجالية من "كورونا" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي
السيد الرئيس لا يليق بكم العمل من القصر / محمد فال يحي
 
 
 
 

القضاء يقرر لغاء قرار اغلاق "جمعية المستقبل"

الثلاثاء 31 كانون الأول (ديسمبر) 2019


حكم القضاء الموريتاني اليوم الثلاثاء، بإلغاء قرار إغلاق «جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم»، التي أغلقتها السلطات الموريتانية قبل أكثر من خمس سنوات.

وصدر الحكم القضائي الجديد عن الغرفة الإدارية بالمحكمة العيا، وذلك بعد سنوات من المتابعة القضائية في الملف.

ويرأس جمعية المستقبل العلامة الموريتاني المعروف الشيخ محمد الحسن ولد الددو، منذ تأسيسها عام 2008.

وتعرف الجمعية نفسها بأنها تنشط في المجال العلمي والدعوي والثقافي بموريتانيا.

وأغلقت الجمعية في إطار أجواء من التوتر السياسي بين نظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية «تواصل»، الذي تقول السلطات إنه مرتبط بالجمعية.

وجاء إغلاق الجمعية بعد حادثة تمزيق المصحف الشريف في نواكشوط، التي أدت إلى مظاهرات واحتجاجات شعبية أسفرت عن سقوط قتيل واحد، واتهمت السلطات المعارضة، وخاصة حزب تواصل، بالتورط في المظاهرات.

ورفضت الجمعية آنذاك ذات الطابع الدعوي والعلمي الزج بها في الصراعات السياسية.

وصدر قرار إغلاق الجمعية عن وزارة الداخلية وبررته بحجة زعزعة الأمن والاستقرار، وخرق نظم وقوانين الجمعيات من حيث التمويل والتدخل.

وكان يرأس جمعية المستقبل عند صدور قرار إغلاقها محمد محمود ولد سيدي، وهو الرئيس الحالي لحزب «تواصل» المعارض.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا