مطالبات بتخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من كورونا :|: تكلفة كورونا على الاقتصاد العالمي قد تتخطى 4 آلاف مليار دولار :|: عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19" :|: البنك المركزي يساهم بأكثر من ملياري أوقية قديمة في دعم جهود مكافحة كورونا :|: بحث كيفية الاستفادة من الآجهزة الطبية الصينية :|: السفير الصيني يطالب شركات بلاده بمساعدة موريتانيا في مواجهة كورونا :|: السفير الصيني بنواكشوط يكتب..الصين و موريتانيا يداً بيد لمكافحة كورونا :|: وزارة الشؤون الاسلامية تدعو لتعطيل صلاة الجمعة غدا :|: توزيع سلال غذائية ومبالغ مالية على الفقراء :|: كورونا فضحنا ../ البشيرعبد الرزاق :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
"كورونا "حول العالم.. انحسار في الصين وتفش في أوروبا
 
 
 
 

القضاء يقرر لغاء قرار اغلاق "جمعية المستقبل"

الثلاثاء 31 كانون الأول (ديسمبر) 2019


حكم القضاء الموريتاني اليوم الثلاثاء، بإلغاء قرار إغلاق «جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم»، التي أغلقتها السلطات الموريتانية قبل أكثر من خمس سنوات.

وصدر الحكم القضائي الجديد عن الغرفة الإدارية بالمحكمة العيا، وذلك بعد سنوات من المتابعة القضائية في الملف.

ويرأس جمعية المستقبل العلامة الموريتاني المعروف الشيخ محمد الحسن ولد الددو، منذ تأسيسها عام 2008.

وتعرف الجمعية نفسها بأنها تنشط في المجال العلمي والدعوي والثقافي بموريتانيا.

وأغلقت الجمعية في إطار أجواء من التوتر السياسي بين نظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية «تواصل»، الذي تقول السلطات إنه مرتبط بالجمعية.

وجاء إغلاق الجمعية بعد حادثة تمزيق المصحف الشريف في نواكشوط، التي أدت إلى مظاهرات واحتجاجات شعبية أسفرت عن سقوط قتيل واحد، واتهمت السلطات المعارضة، وخاصة حزب تواصل، بالتورط في المظاهرات.

ورفضت الجمعية آنذاك ذات الطابع الدعوي والعلمي الزج بها في الصراعات السياسية.

وصدر قرار إغلاق الجمعية عن وزارة الداخلية وبررته بحجة زعزعة الأمن والاستقرار، وخرق نظم وقوانين الجمعيات من حيث التمويل والتدخل.

وكان يرأس جمعية المستقبل عند صدور قرار إغلاقها محمد محمود ولد سيدي، وهو الرئيس الحالي لحزب «تواصل» المعارض.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا