زيارة تفقد واطلاع على الاشغال بشبكة طرق انواكشوط :|: الاعلان عن تأسيس رابطة لمهندسي الطاقة المتجددة :|: مديرالصحة: تسجيل 80 إصابة و203 حالة شفاء :|: مدرسة موريتانية تتفوق في مسابقة دولية :|: سعي لتحديد موعد جديد لنقاش قانون محكمة العدل السامية :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: وزاة الصحة : عودة المستشفيات لوضعها العادي :|: 26 حاجزا للدرك على طريق انواكشوط -ألاك :|: كيف أثرفيروس كورونا على اقتصاد العالم؟ :|: وزيرالداخلية : سجلنا انخفاضا في مخاطر حوادث السير :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
لقاح واعد للوقاية من "كورونا "
 
 
 
 

الرئيس :" قطاعا الصحة والتعليم في صدارة أولوياتي"

السبت 21 كانون الأول (ديسمبر) 2019


أكد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مساء امس الجمعة خلال زيارة تفقد واطلاع لمركز استطباب الشيخ زايد في نواكشوط الشمالية ان توفير صحة نوعية وتعليم جيد لجميع المواطنين يشكل أولوية الأولويات بالنسبة للحكومة.

وقال إن موريتانيا على غرار مثيلاتها من الدول النامية تواجه تحديات جمة يتعين تقديم الحلول المناسبة لها.

وبين رئيس الجمهورية أن هذه التحديات التنموية الكثيرة يتعين ترتيبها على اساس الأولويات ووفقا للطابع الاستعجالى الذي تقتضيه تلك الأولويات.

وأضاف أنه ينبغي في هذا الصدد التركيز على القطاعات الحيوية المرتبطة بحياتنا اليومية و التى من أبرزها الصحة وما يعانيه المواطن من مشاكل فى الحاضر أو ما قد تواجهه الأجيال القادمة خصوصا فيما يتعلق بمسألة التعليم.

وشدد رئيس الجمهورية فى هذا الصدد على الاهتمام باسعاد الناس وتوفير وسائل العيش الكريم لهم وجعلهم يشعرون بعدم الغبن أو التهميش مما يرسخ فيهم روح المواطنة، موضحا أن إنشاء المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء"تآزر" مؤخرا يأتى فى سياق وضع الحلول الناجعة للوصول إلي هذا الهدف.

وأوضح أنه حينما نقوم بهذا الترتيب فإن ذلك لا يعنى بالضرورة أن المجالات الأخري لا تسترعي الاهتمام بيد أن العناية بحياة المواطن اليومية أمر فى غاية الحساسية ولا يحتمل الانتظار إذ لا بد من العمل الفورى لإيجاد الحلول الملائمة لها مؤكدا أن ذلك يقتضي العمل الدؤوب والمتواصل وهو ما نقوم به حاليا.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا