عملية سطو تستهدف مباني المحكمة العليا :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: خطة مكافحة "كورونا" بنواكشوط الشمالية :|: الحرس الوطني يتولي تأمين مؤسسات الاعلام الرسمية :|: الرئيس السابق يدلي بشهادته الخميس المقبل :|: مديرالصحة: تسجيل69 إصابة و52 حالة شفاء :|: عودة حراسة بعض المباني الرسمية للحرس الوطني :|: نائب يطالب بتحقيق برلماني في ملف البنك المركزي :|: البرلمان يناقش مقترح تشكيل محكمة العدل السامية :|: نواكشوط ..فرار متهم من قصر العدل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
 
 
 
 

تصريحات الرئيس في مستشفى الشيخ زائد

الجمعة 20 كانون الأول (ديسمبر) 2019


قام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مساء اليوم الجمعة بزيارة تفقد واطلاع لمركز استطباب الشيخ زايد في نواكشوط الشمالية.

واستقبل رئيس الجمهورية لدى وصوله المركز من طرف الوزير الاول السيد اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا والسيد محمد نذيرو ولد حامد وزير الصحة، ووالي نواكشوط الشمالية جالو امادو صمبا والأمين العام لوزارة الصحة والمدير العام للمركز وعدد من المسؤولين في وزارة الصحة.

وتجول رئيس الجمهورية في مختلف أجنحة هذه المعلمة الصحية واستمع إلى شروح حول مكوناتها وتفاصيل عملها وطبيعة الخدمات التي تسديها للمواطنين.

وقد بدأ زيارته بتفقد قسم الصندوق الوطني للتأمين الصحي وتعرف على طبيعة المشاكل المطروحة والجهود التي يبذلها الصندوق لتحسين التكفل بالمواطنين.

كما زار رئيس الجمهورية أجنحة وأقسام مختصة، بالمركز ومبنى الإدارة العامة ومرافق الصيانة،والطوارئ وغرف الحجز والعلاج،

ويوفر المركز العلاج لمحدودي الدخل، ويخفف الضغط على مركز الاستطباب الوطني.

وتم إنشاء هذه المؤسسة الاستشفائية بفضل هبة من الشيخ زايد، بكلفة مالية قدرها 1.8 مليار أوقية موريتانية لتوفير العلاج الاستشفائي للمواطنين أصحاب الدخل المحدود، وتخفيف الضغط على مركز الاستطباب الوطني في موريتانيا، إضافة إلى توفير العلاج الأساسي للمواطنين في مواطنهم، وتجنيبهم عناء السفر للعلاج في أماكن أخرى.

وكانت أشغال بناء المركز بدأت في شهر أغسطس من عام 1998 بطاقة استيعابية لا تتجاوز 60 سريرا، وتم تدشينه في ٠٥ ابريل ٢٠٠١، ويضم إضافة إلى هيكله الإداري، العديد من الأقسام للاستشارات الطبية، والتصوير، والتحليل، والجراحات، والحالات المستعجلة، وطب النساء والأطفال، والطب العام.

وفي عام 2017 أنجزت دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في إطار تعاونها الوثيق مع بلادنا عملية توسعة وترميم وتجهيز مستشفى الشيخ زايد بتمويل بلغ 1.5 مليون دولار.

وشمل المشروع توسعة وترميم أقسام أمراض النساء والتوليد، والعناية الفائقة، والحالات المستعجلة، والأشعة والتصوير الطبقي، والمختبر، إضافة إلى بناء قسم للحالات المستعجلة للأطفال، وقسم لأمراض الفم والأسنان، وقاعات للمراقبة والاستقبال، ومجموعة نوافذ للصيدلة والتحصيل، إضافة إلى التجهيز بالمعدات الطبية والمعلوماتية والمكتبية.

ويعد مركز الشيخ زايد معلما استشفائيا كبيرا يقدم العلاج للمرضى في العاصمة نواكشوط منذ 19 عاماً، ويقدم أبرز دليل على عمق الروابط التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وبلغت مساحة التوسعة 400 متراً مربعاً، والترميمات التي طالت 1200 متراً مربعاً سيكون لها دور أساسي في الرفع من مستوى المؤسسة وأدائها بسبب الزيادة المعتبرة للطاقة الاستيعابية التي بلغت 185 سريراً بدل 135، إضافة إلى غرف العمليات التي بلغت 8 بدل 6، يتم خلالها إجراء 80 عملية جراحية أسبوعياً خارج العمليات المستعجلة.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا