عملية سطو تستهدف مباني المحكمة العليا :|: خطة مكافحة "كورونا" بنواكشوط الشمالية :|: الحرس الوطني يتولي تأمين مؤسسات الاعلام الرسمية :|: الرئيس السابق يدلي بشهادته الخميس المقبل :|: مديرالصحة: تسجيل69 إصابة و52 حالة شفاء :|: عودة حراسة بعض المباني الرسمية للحرس الوطني :|: نائب يطالب بتحقيق برلماني في ملف البنك المركزي :|: البرلمان يناقش مقترح تشكيل محكمة العدل السامية :|: نواكشوط ..فرار متهم من قصر العدل :|: عضو جديد بمجلس الفتوى والمظالم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
 
 
 
 

الأمينة العامة لوزارة التهذيب الوطني تتحدث عن المتعاقدين

الاثنين 9 كانون الأول (ديسمبر) 2019


قالت الأمينة العامة لوزارة التهذيب الوطني أمعزيزه بنت كربالي إن حاجة الوزارة من العقدويين في الأصل هي 2400 مدرسا فقط وليس 5000 كما ورد في الاكتتاب.

وأضافت بنت كربالي في تسريب صوتي في لقاء جمعها مع ممثلي مقدمي خدمات التعليم الفردي اليوم في مكتبها بنواكشوط و حصلت "الأخبار" عليه إن العمل في السابق في اختيارالعقدويين تشوبه عدم شفافية ، ويكون للمنتخبين والفاعلين والإدارات الجهوية حصص فيه قائلة " يكون فيه اركيع الغاية وكل فاعل عندو قرعة" وهو مادفعهم إلى إجراء مسابقة للاكتتاب حسب تعبيرها.

وأشارت بنت كربالي في التسريب الصوتي إن حاجة الوزارة هي 2400 مدرسا وهي التي كانت يتم التعاقد معها مع كل سنة ، منبهة إلى أن الاكتتاب الأخير بهدف وضع قاعدة بيانات لدى الوزارة يمكنها في المستقبل في حال ماإذا قررت الدولة تكوينا سريعا فإنه سيتم اللجوء إلى المجموعة على اعتبار أنها تملك تجربة.

وأكدت الأمينة العامة لممثلي العقدويين أن رواتبهم تمت إحالتها إلى إدارة الرواتب من أجل أن تصرف نهاية الشهر بعكس ماكان يحدث في السابق حيث كانت ترتبط بخط الرشاد حسب قولها.

وأشارت الأمينة العامة إلى أن البلاغ المتعلق بالإكتتاب صريح في مايحصل عليه مقدمو خدمات التعليم الفردي وهو الراتب إضافة إلى علاوة البعد التي تم استحدتثها للمرة الأولى وفق قولها.

وحول سؤال لأحد العقدويين عن مدى رضا الوزارة عن أن تمنح عقدويا راتب يحصل عليه صاحب قمامة قالت الأمينة العامة إن هذه الرواتب هي التي كانت تمنح في السابق والأمر اختياري أمام العقدوي فإن شاء وقع العقد وإن شاء رفض ولا سلطان لهم عليه.

وحول إمكانية ملاحقة الوزارة قضائيا قالت الأمينة العامة في ردها على ممثلي مقدمات خدمات التعليم الفردي إنه لكل مقام مقال.

وأشارت الأمينة العامة إلى أن سبب الإكتتاب هو الحيلولة دون التعاقد مع صاحب حانوت يمكن تمريره دون علمهم ،ولذا جاءت عملية الإكتتاب التي فتحت أمام حملة الشهادات حسب قولها.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا